افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬000 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.1
{{إسلام}}
[[ملف:Evening prayer at Islamic Center of Central Missouri.jpg|تصغير|صلاة العشاء في المركز الإسلامي في وسط ولاية ميسوري]]
'''الصلاة في الإسلام''' هي الركن الثاني من [[أركان الإسلام]]،<ref>[https://www.islam-qa.com/ar/ref/13569 أركان الإسلام] الإسلام سؤال وجواب، تاريخ الوصول [[14 يوليو]] [[2010]] {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20131104172907/https://www.islam-qa.com/ar/ref/13569 |date=04 نوفمبر 2013}}</ref> وفي [[الحديث]]: {{حديث|عن [[عبد الله بن عمر بن الخطاب|ابن عمر]] رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله {{صلى الله عليه وسلم}} يقول: "بُني الإسلام على خمسْ: [[شهادتان|شهادة]] أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، و[[صوم شهر رمضان|صوم رمضان]]، و[[الحج في الإسلام|حج]] البيت من استطاع إليه سبيلاً"}}.<ref>رواه مسلم كتاب الإيمان باب بيان أركان الإسلام ودعائمه العظام رقم16 شرح النووي ص146</ref> وقوله أيضاً: {{حديث|رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله}}،<ref>تخريج الحديث: أخرجه الإمام أحمد والترمذي بإسناد صحيح عن معاذ بن جبل. [[صحيح مسلم]]، كتاب الصلاة</ref> وهي الفرع الأول من [[فروع الدين]] عند [[الشيعة]] <ref>[https://www.eslam.de/arab/begriffe_arab/20fa/zweige_der_religion.htm فروع الدين في موسوعة الإسلام الألمانية]- تاريخ الوصول 8 ديسمبر 2014 {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20161226025953/http://www.eslam.de:80/arab/begriffe_arab/20fa/zweige_der_religion.htm |date=26 ديسمبر 2016}}</ref> والصلاة واجبة على كل مسلم، بالغ، عاقل، [[ذكر (جنس)|ذكر]] كان أو [[أنثى]]،<ref>[https://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=14177 حكم الصلاة وعلى من تجب] طريق الإسلام، تاريخ الوصول [[14 يوليو]] [[2010]] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20070403211837/http://www.islamway.com:80/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=14177 |date=03 أبريل 2007}}</ref> وقد فرضت الصلاة في [[مكة]] قبل هجرة النبي محمد إلى [[المدينة المنورة]] في السنة الثانية قبل الهجرة، وذلك أثناء [[الإسراء والمعراج]].<ref>[https://islamqa.info/ar/answers/145725/متى-فرضت-الصلاة-وكيف-كان-المسلمون-يصلون-قبل-فرض-الخمس متى فرضت الصلاة ؟ وكيف كان المسلمون يصلون قبل فرض الخمس ؟ - الإسلام سؤال وجواب<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20190419141407/https://islamqa.info/ar/answers/145725/متى-فرضت-الصلاة-وكيف-كان-المسلمون-يصلون-قبل-فرض-الخمس |date=19 أبريل 2019}}</ref>
 
في [[إسلام|الإسلام]] تؤدى الصلاة خمس مرات يومياً [[فرض]]ا على كل [[مسلم]] بالغ عاقل خالي من الأعذار سواء كان ذكرا أو أنثى. بالإضافة لصلوات تؤدى في مناسبات مختلفة مثل: [[صلاة العيدين]] و[[صلاة الجنازة]] و[[صلاة الاستسقاء]] و[[صلاة الكسوف]]. والصلاة هي وسيلة مناجاة العبد لربه، وهي صلة بين العبد وربّه.<ref>[https://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=424&idto=1035&bk_no=19&ID=106 مواهب الجليل] شرح مختصر خليل، ج1 كتاب الصلاة، ص377 وما بعدها، دار الفكر، ط3. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171023012038/http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=424&idto=1035&bk_no=19&ID=106 |date=23 أكتوبر 2017}}</ref>
* أخرج أبو داود فى سننه عن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مُروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر،وفرقوا بينهم في المضاجع»<ref>( أخرجه أبو داود فى سننه وحسنه الألبانى فى صحيح سنن أبى داود حديث رقم 495 ، 496)</ref>.
* عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة يحاسب بصلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر"( أخرجه الترمذي فى سننه وصححه الألبانى فى صحيح سنن الترمذي حديث رقم 413).
* وعن أنس بن مالك ، رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أول ما يحاسب به العبد صلاته ، يقول الله تبارك وتعالى للملائكة : انظروا إلى صلاة عبدي ، فإن وجدوها كاملة كتبت له كاملة ، وإن وجدوها انتقص منها شيء قال : انظروا هل تجدون لعبدي تطوعا ، فتكمل صلاته من تطوعه ، ثم تؤخذ الأعمال على قدر ذلك "( أخرجه الدارمى فى سننه).<ref name="مولد تلقائيا2">[https://www.sunnah.org.sa/home/association-news/3668-2014-02-20-21-45-33 - - الجمعية العلمية السعودية للسنة وعلومها - منزلة الصلاة فى السنة النبوية] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20150924111704/http://www.sunnah.org.sa/home/association-news/3668-2014-02-20-21-45-33 |date=24 سبتمبر 2015}}</ref>
}}
|}
| الموقع = islamqa.info
| تاريخ الوصول = 2016-11-24
| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20171026201821/https://islamqa.info/ar/194309 | تاريخ الأرشيف = 26 أكتوبر 2017 }}</ref> والجدول التالي يوضح الفروقات بين المذاهب الإسلامية.
{| class="wikitable"
!المذهب
[[ملف:Egyptian Type e Scenes. - The great prayer. (n.d.) - front - TIMEA.jpg|تصغير|[[صلاة الجماعة]] في مصر قديما]]
[[ملف:Evening service at Yateem mosque, Manama, Bahrain.jpg|تصغير]]
الشرط: هو ما كان لازمًا لصحة الشىء وليس جزءًا منه، فلا تصح الصلاة ممن ترك شرطًا من شروط الصلاة، كالوضوء مثلًا فإنه ليس جزءًا من الصلاة لكن الصلاة لا تصح بدونه.<ref name="موقع السنة">[https://www.sunna.info/islamic/salat-1.html - موقع السنة - شروط الصلاة] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181001224445/http://www.sunna.info:80/islamic/salat-1.html |date=01 أكتوبر 2018}}</ref>
شروط الصلاة تقسم إلى قسمين هي شروط صحة لا تصح الصلاة إلا بها وشروط وجوب لا تجب الصلاة إلا بها.<ref name="مولد تلقائيا1">[https://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=1742 - موقع اسلام ويب - مركز الفتوة - شروط الصلاة قسمان: شرط وجوب وشرط صحة] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161104005430/http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=1742 |date=04 نوفمبر 2016}}</ref>
=== شروط الوجوب ===
| الموقع = feqhweb.com
| تاريخ الوصول = 2016-11-24
| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181015081912/http://www.feqhweb.com:80/vb/t6908.html | تاريخ الأرشيف = 15 أكتوبر 2018 }}</ref>.
}}</ref>.
** '''مأخذ الركنية''': أنها واجبة في بعض الصلاة وهو أولها لا في جميعها، فكانت ركنا كالتكبير والركوع.
** '''مأخذ الشرطية''': أنها تشترط قبل الصلاة، وأنها وإن لم يشترط استدامتها فإنه يشترط عدم منافاتها بنية الخروج من الصلاة أو العبث ونحو ذلك فعلى ذلك فهي '''من الشروط''' وليست من الأركان وهو '''مذهب الجمهور'''.
[[ملف:MohrQum1.jpeg|يمين|210بك|تصغير|تربة منقوشة بإسم فاطمة الزهراء]]
[[ملف:Tehran Friday prayer - 16 March 2018 (13961225000386636568071894544919 84859).jpg|تصغير|250بك|مسلم سني (يسار) ومسلم شيعي (يمين) يصلون جنب الى جنب أثناء صلوة الجمعة في مصلى طهران.]]
لا تختلف صفة الصلاة عمومًا عند الشيعة عن أهل السنة في أمورها الاساسية، إلا في بعض التفاصيل والفروع. وهذه الفروقات بسيطة،<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.masud.co.uk/ISLAM/ahm/newmadhh.htm|المؤلف= Abdal Hakim Murad |العنوان=Understanding the Four Madhhabs|تاريخ الوصول=25 May 2010|postscript=<!--None-->|وصلة المؤلف= Timothy Winter| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181011205112/http://www.masud.co.uk:80/ISLAM/ahm/newmadhh.htm | تاريخ الأرشيف = 11 أكتوبر 2018 }}</ref> ومن أهم هذه الفروقات ما يلي:
 
* يؤمن الشيعة بعدم جواز السجود أثناء الصلاة إلّا على الأرض من رمل وحجر وتراب وكذلك على ما تنبت الأرض من غير المأكول ولا الملبوس، وان السجود على الملابس والاقمشة والأفرشة من سجاد ونحوها وكذلك على المعادن من نحاس وفضة وذهب امر غير جائز. يسجد الشيعة غالبا على التربة وهي قطعة من التراب الذي يجوز السجود عليه باتفاق جميع طوائف المسلمين.<ref>العلامة الحلي، [http://shiaonlinelibrary.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/68_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_152 الرسالة السعدية]، صفحة: 112. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130303205428/http://shiaonlinelibrary.com:80/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/68_%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%AD%D8%A9_152 |date=03 مارس 2013}}</ref> ويفضل الشيعة السجود على [[تربة حسينية|تربة أرض كربلاء]] حيث انهم يعتبرونها أرض مقدسة بسبب استشهاد [[الامام الحسين]] فيها.<ref>الربيعي، الشيخ داود سلمان، [http://ar.lib.eshia.ir/27761/1/79 السّجود]، الجزء: 1 صفحة: 79. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181227133520/http://ar.lib.eshia.ir/27761/1/79 |date=27 ديسمبر 2018}}</ref>