الإسلام في أستراليا: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬598 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.1
ط (بوت:صيانة، إضافة تاريخ)
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.1)
=== القرن التاسع عشر ===
[[ملف:Arncliffe Mosque.JPG|تصغير|مسجد أرنكليف]]
بين 1860 و 1899 جاء عدد من الأفغان للعمل على الجمال في أستراليا. تم استيراد الجمال للمرة الأولى إلى أستراليا في سنة [[1840]] من أجل استكشاف الصحراء الأسترالية ولأنها كانت مناسبة للركوب. وصلت أول دفعة في 1 يونيو [[1860]] وعددهم 8 من المسلمين والهندوس إلى [[ملبورن]]. الدفعة الثانية كانت في [[1866]] عندما وصل 31 شخص من [[راجاستان]] [[بلوشستان (منطقة)|وبلوشستان]] إلى [[جنوب أستراليا]] للعمل عند توماس إلدر. وصول المسلمين من أفغانستان جلبوا معهم الإسلام إلى أستراليا. استقر راكبو الجمال في أليس سبرينغر ومناطق أخرى من [[إقليم شمالي (أستراليا)|الإقليم الشمالي]] وبين المتزوجين من السكان الأصليين.<ref>Jones, Philip G and Kenny, Anna (2007) ''Australia’s Muslim cameleers : pioneers of the inland, 1860s-1930s'' Kent Town, S. Aust. : Wakefield Press. ISBN 978-1-86254-778-0</ref> تم تسمية سكة الحديد التي تربط بين [[أديليد]] [[داروين، الإقليم الشمالي|وداروين]] باسم غان (اختصار لكلمة أفغان) لتخليد تواجدهم في تلك المنطقة.<ref>{{مرجع ويب |مسار=http://www.saudiaramcoworld.com/issue/198801/camels.down.under.htm |عنوان=Camels Down Under |ناشر=Saudi Aramco World |تاريخ=January/February 1988 |مؤلف=Arthur Clark |تاريخ الوصول=2006-11-19| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20140808192700/http://www.saudiaramcoworld.com/issue/198801/camels.down.under.htm | تاريخ الأرشيف = 08 أغسطس 2014 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> خلال السبعينات تم التعاقد مع مسلمين غواصين من مالايو للعمل مع الهولنديين في [[أستراليا الغربية]]. بحلول سنة 1875 وصل عددهم 1800 غواص ولكن أغلبهم عادوا إلى بلدانهم الأصلية.
=== بدايات القرن العشرين ===
[[ملف:Baitulhudasydney.JPEG|تصغير|مسجد بيت الهدى في سيدني]]
اعتبارا من سنة 1975 بدأت هجرة كبيرة من [[الشعب اللبناني|مسلمي لبنان]] بسبب [[الحرب الأهلية اللبنانية|الحرب الأهلية]] حيث ارتفع عددهم من سنة 1971 إلى 1976 من 22311 (0.17% من السكان) إلى 45200 (0.33% من السكان). ما زال مسلمو لبنان يعتبرون أكبر مجموعة عرقية مسلمة في أستراليا ولكن يبقى مسيحيو لبنان أكثر عدد منهم بنسبة 3 إلى 2.
 
مسلمو لبنان يشكلون جوهر سكان أستراليا [[عرب|العرب]] [[مسلم|المسلمين]] ويتمركزون في مدينة سيدني حيث معظم العرب يعيشون هناك. حوالي 3.4% من سكان سيدني مسلمون. يتمركز أتباع [[أهل السنة والجماعة|المذهب السني]] في ضاحية لاكيمبا والمناطق المحيطة بها مثل بونتشبول، بارك وايلي، وبانكستاون أوبورن بينما يتمركز أتباع [[الشيعة|المذهب الشيعي]] في منقطة سان جورج، كامبلتاون، سيدني، وليفربول حيث تم بناء مسجد الزهراء لهم في سنة 1983. كما أنه يوجد عدد قليل من أتباع {{المقصود|الطائفة الأحمدية|أحمدية}}.<ref>{{مرجع ويب|مسار=http://www.globalpolitician.com/22785-islam|عنوان=The Special Case: the Ahmadiyya Muslims|ناشر=Global Politician|تاريخ الوصول=28 October 2010| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20111013233401/http://globalpolitician.com/22785-islam | تاريخ الأرشيف = 13 أكتوبر 2011 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> خلال الثمانينات ارتفع عدد سكان مسلمي أستراليا من 76792 (0.53% من السكان) سنة 1981 إلى 109523 (0.7% من السكان) سنة 1986.
 
يوجد هناك أيضا مهاجرون [[صوماليون]] الذين تركوا بلادهم بعد اندلاع [[الحرب الأهلية الصومالية|الحرب الأهلية]] في سنة 1991 وهم منتشرون في جميع أنحاء أستراليا. في العقد الأخير من القرن العشرين زاد عدد المسلمين من 147487 (0.88% من السكان سنة 1991) إلى 200885 (1.12% من السكان سنة 1996).
أغلب المسلمين الذين يعيشون في [[ملبورن]] تعود أصولهم إلى [[أتراك|تركيا]] والبوسنة حيث يتمركز الأتراك في المناطق الشمالية مثل برودميدوز بينما يتمركز البوسنيين في المناطق الجنوبية مثل بارك نوبل وداندينونغ.
 
عدد قليل جدا من المسلمين يعيشون في المناطق الإقليمية (مع استثناء الجالية التركية والبوسنية) في سيبارتون وفيكتوريا والملايو في كاتانينغ غرب أستراليا. وقد استقرر بعض [[العراق]]يين في كوبرام على ضفاف نهر موراي في ولاية فيكتوريا.<ref name="Monash">{{مرجع ويب | سنة = 2006 | مسار = http://arts.monash.edu.au/politics/cmmips/publications/cobram-integration.pdf | عنوان = Social integration of Muslim Settlers in Cobram | تنسيق = PDF | ناشر = Centre for Muslim Minorities and Islam Policy Studies - [[جامعة موناش]] | تاريخ الوصول = 2007-10-30 |مسار أرشيف = http://web.archive.org/web/20070902143324/http://arts.monash.edu.au/politics/cmmips/publications/cobram-integration.pdf <!-- Bot retrieved archive --> |تاريخ أرشيف = 2007-09-02| وصلة مكسورة = yes }}</ref>
 
مدينة [[بيرث]] تحتوي على مجتمع مسلم ويتمركزون حول ضاحية ثورنلي حيث يوجد مسجد. المدرسة الإسلامية تضم حوالي ألفين طالب يدرسون في 3 مباني.
تواصل المسلمون مع السكان الأصليين قبل أن يتواصل معهم المسيحيين والتي كان لها الأثر العميق فيهم. الاتصالات الأولى بين [[أبوريجين|السكان الأصليين]] والمسلمين تعتبر من الأقدم بالنسبة إلى السكان الأصليين مع العالم الخارجي.<ref>[http://aspen.conncoll.edu/politicsandculture/page.cfm?key=360 Islam in indigenous Australia] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20090214002840/http://aspen.conncoll.edu:80/politicsandculture/page.cfm?key=360 |date=14 فبراير 2009}}</ref> أغلب جيران أستراليا تعتنق [[الإسلام|الدين الإسلامي]].
 
اعتبارا من سنة 2003 زاد عدد [[سكان أصليون|السكان الأصليين]] [[أبوريجين|المسلمين]] إلى الألف شخص.<ref>{{استشهاد بخبر|ناشر=BBC |مسار=http://news.bbc.co.uk/2/hi/asia-pacific/2902315.stm |عنوان=Aborigines turn to Islam |تاريخ الوصول=2006-11-19 |مؤلف=Phil Mercer |تاريخ=2003-03-31| مسار أرشيف = http://web.archive.org/web/20160305084417/http://news.bbc.co.uk/2/hi/asia-pacific/2902315.stm | تاريخ أرشيف = 05 مارس 2016 }}</ref> الآخرون هم من نسل راكبو الجمال الأفغان كما في أراضي أرنهيم حيث ينتمي الملاكم أنتوني موندين إليهم.<ref>[http://islamicsydney.com/story.php?id=826/ Aboriginal Muslims Find Strength In Islam :: MuslimVillage.net<!-- Bot generated title -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180929010259/http://islamicsydney.com/story.php?id=826/ |date=29 سبتمبر 2018}}</ref><ref>[[Kathy Marks]], The Independent [http://news.independent.co.uk/world/australasia/article120696.ece Militant Aborigines embrace Islam to seek empowerment. 28 February 2003]. Retrieved 2007-02-01. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20080112003201/http://news.independent.co.uk:80/world/australasia/article120696.ece |date=12 يناير 2008}}</ref>
 
=== الإحصائيات السكانية ===
توزيعهم حسب الولايات فإن [[نيوساوث ويلز]] تحتوي على 50% من المسلمين تليها [[ولاية فكتوريا|فكتوريا]] 33%، [[غرب أستراليا]] 7%، [[كوينزلاند]] 5%، [[جنوب أستراليا]] 3%، [[كانبرا|العاصمة]] 1%، [[الإقليم الشمالي]] و [[تاسمانيا]] 0.3%.
 
أغلبية المسلمين في تعداد 2006 ولدوا خارج أستراليا بنسبة 58% (198400)<ref name = "ABS 3416.0 2007 Rlgn">{{مرجع ويب|مسار = http://www.abs.gov.au/ausstats/abs@.nsf/Latestproducts/3416.0Main%20Features22007?opendocument&tabname=Summary&prodno=3416.0&issue=2007&num=&view= |عنوان = 3416.0 - Perspectives on Migrants, 2007: Birthplace and Religion |تاريخ = 2008-02-25 | ناشر = Australian Bureau of Statistics|تاريخ الوصول = 2008-07-15| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20080302025448/http://www.abs.gov.au:80/ausstats/abs@.nsf/Latestproducts/3416.0Main Features22007?opendocument&tabname=Summary&prodno=3416.0&issue=2007&num=&view= | تاريخ الأرشيف = 02 مارس 2008 | وصلة مكسورة = yes }}</ref> حيث أغلبهم المولودون في لبنان بنسبة 9% يليهم المولودون في تركيا 7%.<ref name = "ABS 2008 Yr Bk">{{مرجع ويب|مسار = http://www.abs.gov.au/ausstats/abs@.nsf/7d12b0f6763c78caca257061001cc588/636F496B2B943F12CA2573D200109DA9?opendocument |عمل = 1301.0 - Year Book Australia, 2008 |عنوان = Cultural diversity |تاريخ = 2008-02-07 | ناشر = Australian Bureau of Statistics|تاريخ الوصول = 2008-07-15| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20181004141347/http://www.abs.gov.au/ausstats/abs@.nsf/7d12b0f6763c78caca257061001cc588/636F496B2B943F12CA2573D200109DA9?opendocument | تاريخ الأرشيف = 04 أكتوبر 2018 }}</ref>
 
=== المسلمون في المجتمع الأسترالي المعاصر ===
الآلاف من الطلاب الأجانب الذي يدرسون في أستراليا قادمون من دول مثل [[ماليزيا]]، [[إندونيسيا]]، [[بنغلاديش]]، [[الهند]]، و[[باكستان]].
 
منذ سنة 2001 وبعد [[أحداث 11 سبتمبر 2001|الهجمات على مركز التجارة العالمي]] في نيويورك وتفجيرات بالي 2005 فإن الإسلام والمجتمع المسلم أصبح محط المناقشة العامة.<ref name="muslimAustralians">[http://www.aph.gov.au/library/INTGUIDE/sp/muslim_australians.htm Muslim Australians - E-Brief] {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20120217072925/http://www.aph.gov.au/library/INTGUIDE/sp/muslim_australians.htm |date=17 فبراير 2012}}</ref> هناك العديد من المحافل والاجتماعات التي عقدت حول مشكلة التطرف أو الأيديولوجية داخل المجتمع الإسلامي الأسترالي.<ref>[http://www.news.com.au/story/0,10117,16256934-1243,00.html Muslims' youth summit plan] {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}}</ref><ref>[http://news.bbc.co.uk/1/hi/world/asia-pacific/2331947.stm Sydney's Muslims fear revenge attacks] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20040718205440/http://news.bbc.co.uk:80/1/hi/world/asia-pacific/2331947.stm |date=18 يوليو 2004}}</ref><ref>{{استشهاد بخبر| مسار=http://www.timesonline.co.uk/tol/comment/columnists/guest_contributors/article1292968.ece | مكان=London | عمل=The Times | عنوان=How Australia confronts militant Islam | الأول=Gerard | الأخير=Henderson | تاريخ=2007-01-15| مسار أرشيف = http://web.archive.org/web/20080914200433/http://www.timesonline.co.uk/tol/comment/columnists/guest_contributors/article1292968.ece | تاريخ أرشيف = 14 سبتمبر 2008 }}</ref> نهج السياسيين ووسائل الإعلام نهجا قويا لمعالجة الإسلام المتطرف في الداخل والخارج. هجوم الجماعة الإسلامية على المنتجع السياحي في بالي بإندونيسيا أسفر عن مقتل 88 سائحا أستراليا في 12 أكتوبر 2002 بينما قتل 20 أستراليا في تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر علما بأن رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد كان متواجدا في واشنطون. التزمت أستراليا بمحاربة طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان. بعد هجمات 7 يوليو في لندن أنشأ هاورد مجموعة المجتمع المسلم المرجعي وقال أنه سوف لن يضم أي شخصية متطرفة. بعدما أنكر المفتي [[تاج الدين الهلالي]] محرقة اليهود قال أندرو روب السكرتير البرلماني الأسترالي لتعدد الثقافات أنه سوف لن يضم إلى المجموعة. حذر بيتر كوستييو الوزير في حكومة هوارد أن الإسلامي المتشدد عبد الناصر بن بريكة أنه إذا أراد العيش في دولة تحكمها الشريعة الإسلامية فيتوجب عليها الهجرة إلى إيران. في أكتوبر 2006 شبه رجل الدين المسلم تاج الدين هلالي المرأة غير المحجبة باللحم غير المغطى حيث يزيد هذا الأمر من محاولات الاغتصاب حيث قال : (إذا كان اللحم مغطى فإن القطط لن تحوم حوله).<ref>[http://www.dailymail.co.uk/pages/live/articles/news/news.html?in_article_id=412697&in_page_id=1770 Dailymail - Outrage as Muslim cleric likens women to 'uncovered meat] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20061202065652/http://www.dailymail.co.uk:80/pages/live/articles/news/news.html?in_article_id=412697&in_page_id=1770 |date=02 ديسمبر 2006}}</ref><ref>[http://news.bbc.co.uk/1/hi/world/asia-pacific/6089008.stm BBC News - Excerpts of al-Hilali's speech] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170801044646/http://news.bbc.co.uk/1/hi/world/asia-pacific/6089008.stm |date=01 أغسطس 2017}}</ref><ref>[http://news.bbc.co.uk/1/hi/world/asia-pacific/6086374.stm BBC News - Australia fury at cleric comments] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20080129103839/http://news.bbc.co.uk:80/1/hi/world/asia-pacific/6086374.stm |date=29 يناير 2008}}</ref> تصريحات الهلالي سبقتها تصريحات للشيخ محمد الفايز الذي لام المرأة حول زيادة الاغتصاب في أستراليا.<ref>[http://www.smh.com.au/news/National/Muslim-leaders-rape-comments-under-fires/2005/04/27/1114462095594.html Muslim leader's rape comments under fire] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171222103934/http://www.smh.com.au/news/National/Muslim-leaders-rape-comments-under-fires/2005/04/27/1114462095594.html |date=22 ديسمبر 2017}}</ref><ref>[http://www.smh.com.au/news/Opinion/Muslims-must-speak-out-or-be-condemned-for-their-silence/2005/04/27/1114462100745.html Muslims must speak out, or be condemned for their silence] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20150924194413/http://www.smh.com.au/news/Opinion/Muslims-must-speak-out-or-be-condemned-for-their-silence/2005/04/27/1114462100745.html |date=24 سبتمبر 2015}}</ref> ردود فعل غاضبة أصدرتها نساء مسلمات بالإضافة إلى رموز غير مسلمة.<ref>[https://archive.is/20121230225400/www.news.com.au/story/0,23599,20666234-2,00.html We're not fresh meat: Muslim women hit back]</ref> في يناير 2008 قال رجل الدين الإسلامي سميرة أبو حمزة رئيس جمعية شبكة المعلومات والخدمات الإسلامية الأسترالية الآسيوية لمريديه أنه يجوز ضرب واغتصاب زوجاتهم إذا عصوهم<ref>[https://archive.is/20120908024241/www.news.com.au/heraldsun/story/0,21985,24949861-24218,00.html Islamic cleric Samir Abu Hamza 'must back down'], www.news.com.au. Retrieved on 25 January 2008</ref> كما أدان المجتمع الأسترالي الذي تنتشر فيه الخمر، القمار، والدعارة.<ref>[http://www.onlinecasinoadvisory.com/casino-news/online/cleric-accuses-australians-of-gambling-addiction-42503.htm Muslim Holy Man Says Aussies Love Gambling, Hookers, and Beer], ''Online Casino Advisory''. Retrieved on 25 January 2008 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160305050517/http://www.onlinecasinoadvisory.com/casino-news/online/cleric-accuses-australians-of-gambling-addiction-42503.htm |date=05 مارس 2016}}</ref> هذه التصريحات أنكرتها المجتمعات المسلمة وغير المسلمة<ref>[http://www.watoday.com.au/wa-news/perth-islamic-group-slams-victorian-clerics-violent-views-20090123-7odr.html Perth Islamic group slams Victorian cleric's violent views], www.watoday.com.au. Retrieved on 25 January 2008 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170312040721/http://www.watoday.com.au/wa-news/perth-islamic-group-slams-victorian-clerics-violent-views-20090123-7odr.html |date=12 مارس 2017}}</ref> حيث طالب رئيس الوزراء [[كيفن رود]] بتقديم اعتذار وأنهم لا يمثلون أستراليا الحديثة.<ref>Hughes, Gary. [http://www.theaustralian.news.com.au/story/0,25197,24950526-5006785,00.html Cleric told to apologise for video remarks on rape], ''The Australian''. Retrieved on 25 January 2008 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20090214115327/http://www.theaustralian.news.com.au:80/story/0,25197,24950526-5006785,00.html |date=14 فبراير 2009}}</ref> المتطرفون المسلمون أو آبائهم أو أجدادهم حضروا من لبنان وشمال أفريقيا وقلة من أفريقيا السوداء بالإضافة أنه يوجد من قرر اعتناق الدين الإسلامي مثل ديفيد هيكس المعتقل في غوانتانامو وجاك توماس. كجزء من القضية الأوسع نطاقا هي حقوق المرأة في الإسلام لاسيما في ضوء التصريحات الأخيرة من قبل رجال الدين الإسلاميين وعدم مساواتها بالرجل التي كانت محور انتقادات ووضع مقارنات حول وضع المرأة حسب الشريعة الإسلامية وقوانين الأمم المتحدة. المرأة المسلمة تواجه عقبات في المجتمع المسلم أو المجتمع الأسترالي بشكل عام.<ref name="muslimAustralians"/><ref>[http://www.theaustralian.news.com.au/story/0,20867,20360329-32522,00.html Heed the PM's call for women's rights] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20080728231805/http://www.theaustralian.news.com.au/story/0,20867,20360329-32522,00.html |date=28 يوليو 2008}}</ref>
 
معدلات البطالة بين المسلمين المولدين الخارج أعلى من أولئك الذين ولدوا في أستراليا وأيضا متوسط أجور المسلمين هي أقل بكثير من المعدل الوطني حيث أن 5% من المسلمين يكسبون أكثر من ألف دولار في الأسبوع بينما المتوسط العام يبلغ 11%.<ref name="muslimAustralians"/>
 
أظهر تقرير في سنة 2004 عن لجنة حقوق الإنسان وتكافأ الفرص أن المسلمين الأستراليين يشعرون أن وسائل الإعلام الأسترالية غير منصفة وقاسية تجاه التعامل مع قضية الإرهاب عند حدوث الجرائم. ويعتقدون أن استخدام تسميات عرقية في التقارير الإخبارية عن الجريمة لإثارة التوترات العرقية.<ref name="HREOC_report">{{مرجع ويب |مسار=http://www.hreoc.gov.au/racial_discrimination/isma/report/chap2.html |عنوان=National consultations on eliminating prejudice against Arab and Muslim Australians |تاريخ الوصول=2008-07-09 |تاريخ=2004-06-16 |عمل= |ناشر=[[Human Rights and Equal Opportunity Commission|HREOC]]| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20120205065202/http://www.hreoc.gov.au/racial_discrimination/isma/report/chap2.html | تاريخ الأرشيف = 05 فبراير 2012 }}</ref>
 
== مسلمون أستراليون بارزون ==