افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 25 بايت، ‏ قبل شهرين
ط
بوت:التعريب V3.5
وفي عام 2010، حظرت سوريا ال[[نقاب]] في الجامعات.<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.bbc.com/news/world-middle-east-10684359 |title=Syria bans face veils at universities |work=BBC News}}</ref><ref>{{مرجع ويب|url=http://www.csmonitor.com/World/Middle-East/2010/0720/Veil-ban-Why-Syria-joins-Europe-in-barring-the-niqab |title=Veil ban: Why Syria joins Europe in barring the niqab |work=The Christian Science Monitor}}</ref> بعد [[مرحلة الانتفاضة المدنية من الحرب الأهلية السورية|الانتفاضة السورية في عام 2011]]، خففت الأسد جزئيا من حظر النقاب.<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.theguardian.com/world/2011/apr/06/syria-relax-veil-ban-teacher |title=Syria relaxes veil ban for teachers |work=The Guardian}}</ref>
 
نشرت مجلة فورين بوليسي افتتاحية حول موقف الأسد في أعقاب احتجاجات 2011:<ref name="The Sturdy House That Assad Built">{{cite web |url=http://www.foreignaffairs.com/articles/67561/michael-broening/the-sturdy-house-that-assad-built |title=The Sturdy House That Assad Built |date=7 March 2011 |author=Michael Bröning |work=[[Foreignالشؤون Affairsالخارجية (مجلة)]]}}</ref>
{{quote|خلال عقود حكمها... طورت عائلة الأسد شبكة أمان سياسية قوية من خلال دمج الجيش بقوة في الحكومة. في عام 1970، استولى حافظ الأسد، والد بشار، على السلطة بعد صعوده من خلال صفوف القوات المسلحة السورية، حيث أنشأ خلالها شبكة من العلويين المخلصين بتثبيتهم في المناصب رئيسية. في الواقع، الجيش والنخبة الحاكمة والشرطة السرية القاسية متشابكة لدرجة أنه من المستحيل الآن فصل حكومة الأسد عن المؤسسة الأمنية... لذا... الحكومة وقواتها الموالية كانت قادرة على ردع جميع الناشطين المعارضين الأكثر تصميما وجرئة. وفي هذا الصدد، فإن الوضع في سوريا يشبه إلى حد ما حكم الأقلية السنية القوية ل[[صدام حسين]] في العراق.}}