تاريخ إيران: الفرق بين النسختين

أُزيل 1٬747 بايت ، ‏ قبل 12 سنة
ط (بوت: إصلاح التحويلات)
* [[ميديون|الامبراطورية الميدية]] (728–550 ق.م) ال[[ميديون]] كانوا أحد الاقوام التي استوطنت الشمال الغربي لما يعرف الآن بإيران. واختلط بعضهم بالشعوب المحلية في جبال كردستان مكوناً الشعب ال[[أكراد|كردي]]. وهناك نوع من الإجماع إن الميديين لم يكونوا من الفرس، وإن كان أصل الشعبين من قبائل الآريين. حيث استقرت قبائل الفرس البدوية في الجنوب عند منطقة سموها "[[فارس (محافظة)|فارس]]" (بارسيس في اليونانية، معناها السائب والغازي) قرب [[شيراز]] اليوم.
 
* [[أخمينيون|الامبراطورية الاخمينية]] (648–330 ق.م) لا تكاد توجد أي نقوش تتكلم عن الفرس قبل [[كوروش الكبير]] (الثاني). تصفهم ال[[التوراة|توراة]] بأنهم "أناس برابرة جداً وسفاحون لا يرحمون أحداً". جاء [[يهود|اليهود]] المنفيين ب[[بابل]] بكوروش الاخمني ونصبوه على شعوب المنطقة عنوة حيث دمر حضارتهم واستعبدهم وأزالهم عن الوجود عن بكرة ابيهم. قام كوروش باحتلال مملكة ماديا أولاً، عن طريق تأليب المعارضين لها وإثارة الفتن. وبعدما استولى عليها،ثم قام بالهجوم على [[بابل]] مركز حضارة العالم القديم. ثم توسع إلى بلاد الشام، وكذلك إلى غرب الأناضول إلى [[بحر إيجة]]. وتوسع شمالاً إلى [[القوقاز|جبال القوقاز]]. كما توسع شرقاً في [[آسيا الوسطى]] إلى أقصى ما وصلت إليه الحضارة (يعتقد بوصوله إلى حدود [[قرغيزستان|قرقيزستان]]). وقام ابنه من بعده باحتلال [[مصر]]، ثم انشغل أحفاده بحروب ضد اليونان وشعوب البحر الأسود.
 
* [[سلوقيون|الامبراطورية السلوقية]] (330–150 ق.م.) بعد قضاء [[الإسكندر الأكبر|الاسكندر الأكبر]] على [[أخمينيون|الامبراطورية الاخمينية]] تم تقسيم مملكته بين ضباطه. حيث شكل بعضهم [[سلوقيون|الامبراطورية السلوقية]] ذات الثقافة اليونانية.
* [[ساسانيون|الامبراطورية الساسانية]] (226–650)
 
ويرى الباحث الفارسي [[ناصر بوربيرار]] (پورپيرار) في كتابه ''12 قرناً من السكوت''، أن تلك السلالات الثلاثة (الاخمينيين والاشكانيين والساسانيين): غريبة عن محيطها الجغرافي وعن السكان الاصليين في هضبة إيران. ويقول: "لم يبق من هذه السلالات الثلاث التي حكمت بالقوة والسيف والاستبداد على الشعوب القاطنة في نجد إيران ([[الهضبة الإيرانية]])، لم يبق منها أي أثر حضاري هام يُذكَر قياساً باليونانيين والرومان . ما عدا أنها كانت تتقن استخدام الرمح الفارسي لمحو الشعوب التي سبقتها في نجد إيران وفتح أراضي الغير وإغراق الشعوب الأخرى -ومنهم اليونانيون والمصريون والهنود- ببحور من الدم". وأنهم جاءوا متأخرين قياساً لشعوب عاشت قبلهم بآلاف السنين. وقد قامكذلك علماء الآثار والمستشرقون اليهود بتهويل منزلتهم وسمعتهم خلافاً لحقيقتهم في التاريخ. ويرى كذلك "أنهم تمتعوا بثقافة و فن و اقتصاد و بسياسة" حيث عاشت المنطقة بترف و ازدهار إلى مجئ الفتح الإسلامي الذي دمر العرب من خلاله الكثير من علائم الحضارة الفارسية الكردية <ref>http://www.azzaman.com/azz/articles/2002/01/01-27/799a.htm</ref>. كما أن لغتهم كانت مادة لاعمال شعرية و ملحمية رائعة مثل شاهنامة الفردوسي و اعمال الشعراء العظام مثل جامي و شيرازي و بابه تاهر همداني و نالي غيرهم كثير .
 
يمكننا ان نعد قيام الدولة الأخيمنية (حكم كوروش) 500 قبل الميلاد ، بداية لتاريخ الحكم الإمبراطوري ، الذي يقوم على توارث الحكم في الاسرة الملكية. إن هذا النوع من الحكم الذي يقوم على الوراثة ، استمر في السلالات الملكية التي تلت السلالة الاخيمنية مثل الاشكانية والساسانية.
مستخدم مجهول