افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 5٬580 بايت، ‏ قبل شهرين
 
==== جرائم الحرب ====
ذكر [[مكتب التحقيقات الفدرالي]] أن ما لا يقل عن 10 مواطنين أوروبيين تعرضوا للتعذيب من قبل حكومة الأسد أثناء احتجازهم خلال الحرب الأهلية السورية، مما قد يترك الأسد عرضة للمحاكمة من قبل فرادى الدول الأوروبية على [[جريمة حرب|جرائم حرب]].<ref>{{استشهاد بخبر|url=http://www.bloombergview.com/articles/2014-12-15/us-says-europeans-tortured-by-assads-death-machine |title=U.S. says Europeans killed by Assad's death machine |work=Chicago Tribune |agency=Bloomberg News |first1=Josh |last1=Rogin |date=15 December 2014 |accessdate=4 January 2015}}</ref> ويقول ستيفن راب، سفير الولايات المتحدة المتجول لقضايا جرائم الحرب، إن الجرائم التي يزعم أن الأسد ارتكبها هي الأسوأ منذ جرائم [[ألمانيا النازية]].<ref>{{استشهاد بخبر|url=http://www.timesofisrael.com/fbi-says-europeans-tortured-by-assad-regime |title=FBI says Europeans tortured by Assad regime |first1=Tamar |last1=Pileggi |date=15 December 2014 |accessdate=4 January 2015}}</ref> وفي مارس 2015، ذكر راب كذلك أن القضية المرفوعة ضد الأسد "أفضل بكثير" من القضية المرفوعة ضد [[سلوبودان ميلوسيفيتشميلوشيفيتش]] من صربيا أو [[تشارلز تايلور (رئيس ليبيريا)|تشارلز تايلور]] من ليبريا، اللذين وجهت إليهما المحاكم الدولية لوائح اتهام.<ref>{{استشهاد بخبر|url=http://abcnews.go.com/US/wireStory/us-war-crimes-case-assad-milosevic-29542721 |title=US: War Crimes Case Vs. Assad Better Than One for Milosevic |publisher=ABC News |first1=Cara |last1=Anna |agency=Associated Press |date=11 March 2015 |accessdate=11 March 2015}}</ref>
 
وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية في فبراير 2015، وصف الأسد الاتهامات بأن [[القوات الجوية العربية السورية|سلاح الجو العربي السوري]] استخدم البراميل المتفجرة بأنها "صبيانية"، مشيرا إلى أن قواته لم تستخدم أبدا هذه الأنواع من "البراميل" المتفجرة ورد بمزحة حول عدم استخدام "أواني الطبخ" أيضاً.<ref>{{استشهاد بخبر|url=http://www.channel4.com/news/assad-syria-interview-bbc-barrel-bombs-facts-video |title='There are no barrel bombs': Assad's Syria 'facts' |publisher=Channel Four News |date=10 February 2015 |accessdate=12 February 2015}}</ref> ووصف محرر هيئة الإذاعة البريطانية للشرق الأوسط الذي أجرى المقابلة، جيريمي بوين، فيما بعد تصحريح الأسد بشأن البراميل المتفجرة بأنه "غير صحيح بشكل واضح".<ref>{{استشهاد بخبر|url=https://www.bbc.co.uk/news/magazine-31438916 |title=What does Assad really think about Syria's civil war? |work=BBC News |date=15 February 2014 |accessdate=15 February 2015 |last=Bowen |first=Jeremy}}</ref><ref>{{استشهاد بخبر|url=http://www.pri.org/stories/2014-02-04/what-are-barrel-bombs-and-why-syrian-military-using-them |title=What are 'barrel bombs' and why is the Syrian military using them? |publisher=PRI |date=4 February 2014 |accessdate=14 February 2015 |last=Bell |first=Matthew}}</ref>
 
وقال نديم شهادي مدير مركز فارس لدراسات شرق المتوسط انه "في مطلع التسعينات كان صدام حسين يذبح شعبه ونحن قلقون على مفتشي الاسلحة" وقال ان "الأسد فعل ذلك أيضا. لقد أبقانا مشغولين بالأسلحة الكيميائية عندما ذبح شعبه".<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.dailystar.com.lb/News/Middle-East/2015/Jun-11/301349-iran-spends-billions-to-prop-up-assad.ashx |title=Iran spends billions to prop up Assad |publisher=TDA |agency=Bloomberg |date=11 June 2015 |accessdate=11 June 2015}}</ref><ref>{{مرجع ويب|url=http://www.thedailybeast.com/articles/2015/06/19/a-damning-indictment-of-syrian-president-assad-s-systematic-massacres.html |title=A Damning Indictment of Syrian President Assad's Systematic Massacres |work=The Daily Beast |last1=Dettmer |first1=Jamie |date=19 June 2015 |accessdate=21 June 2015}}</ref>
 
في سبتمبر 2015، بدأت فرنسا في إجراء تحقيق في قضية الأسد بشأن الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، حيث قال وزير الخارجية الفرنسي [[لوران فابيوس]]: "في مواجهة هذه الجرائم التي تسيء إلى الضمير الإنساني، وبيروقراطية الرعب هذه، وإنكار قيم الإنسانية، تقع على عاتقنا مسؤولية العمل ضد إفلات القتلة من العقاب".<ref>{{مرجع ويب|url=https://news.yahoo.com/france-opens-war-crimes-inquiry-against-assad-regime-222026549.html |title=France opens probe into Assad regime for crimes against humanity |publisher=Yahoo News |agency=Agence France-Presse |last1=Talagrand |first1=Pauline |date=30 September 2015 |accessdate=1 October 2015}}</ref>
 
في فبراير 2016، قال رئيس لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا، باولو بينهيرو، للصحفيين: "إن الحجم الواسع لوفيات المعتقلين يشير إلى أن الحكومة السورية مسؤولة عن أفعال ترقى إلى الإبادة باعتبارها جريمة ضد الإنسانية". أفادت لجنة الأمم المتحدة عن العثور على "تجاوزات لا يمكن تصورها"، بما في ذلك نساء وأطفال لا تتجاوز أعمارهم سبع سنوات يهلكون أثناء احتجازهم لدى السلطات السورية. وذكر التقرير أيضا: "هناك أسباب معقولة تدعو إلى الاعتقاد بأن كبار الضباط—بمن فيهم رؤساء الفروع والمديريات—الذين يقودون مرافق الاحتجاز هذه، والمسؤولون عن الشرطة العسكرية، فضلا عن رؤسائهم المدنيين، على علم بالعدد الهائل من الوفيات التي تحدث أثناء الاحتجاز ومع ذلك لم يتخذوا إجراءات لمنع إساءة المعاملة أو التحقيق في الادعاءات أو مقاضاة المسؤولين عنها".<ref>{{مرجع ويب|url=https://news.yahoo.com/un-probe-accuses-damascus-extermination-detainees-131405484.html |title=UN probe accuses Syria govt of 'exterminating' detainees |publisher=Yahoo News |agency=Agence France-Presse |last1=Larson |first1=Nina |date=8 February 2016 |accessdate=11 February 2016}}</ref>
 
في مارس 2016، دعت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي برئاسة ممثل نيوجيرسي كريس سميث إدارة أوباما إلى إنشاء محكمة لجرائم الحرب للتحقيق في الانتهاكات ومحاكمة مرتكبيها "سواء ارتكبها مسؤولون في الحكومة السورية أو أطراف أخرى في الحرب الأهلية".<ref>{{مرجع ويب|url=http://www.al-monitor.com/pulse/originals/2016/02/assad-war-crimes-russia-us-congress-persecution-cholera.html |title=Congress goes after Assad for war crimes |publisher=Al Monitor |last1=Pecquet |first1=Julian |date=1 March 2016 |accessdate=1 March 2016}}</ref>
 
في أبريل 2017، وقع [[الهجوم الكيميائي على خان شيخون|هجوم كيميائي]] بالسارينبال[[سارين]] على خان شيخون أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصا. دفع الهجوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى أمر الجيش الأمريكي بإطلاق 59 صاروخًا على قاعدة جوية سورية.<ref>{{استشهاد بخبر|url=https://edition.cnn.com/2017/04/05/middleeast/syria-airstrike-idlib-how-it-unfolded/index.html |title=Airstrike to US intervention: How attack unfolded |last=CNN |first=Lauren Said-Moorhouse and Sarah Tilotta, |publisher=CNN |access-date=12 June 2018 |archive-url=https://web.archive.org/web/20180612165854/https://edition.cnn.com/2017/04/05/middleeast/syria-airstrike-idlib-how-it-unfolded/index.html |archive-date=12 June 2018 |dead-url=no}}</ref> وبعد عدة أشهر، وجد تقرير مشترك من الأمم المتحدة ومفتشي الأسلحة الكيميائية الدوليين أن الهجوم كان من عمل نظامحكومة الأسد.<ref name="CNN sarin report">{{استشهاد بخبر|url=https://edition.cnn.com/2017/10/26/middleeast/syria-khan-sheikhoun-chemical-attack-sarin/index.html |title=UN: Syria responsible for sarin attack that killed scores |last=CNN |first=Steve Almasy and Richard Roth, |publisher=CNN |access-date=12 June 2018 |archive-url=https://web.archive.org/web/20180612174315/https://edition.cnn.com/2017/10/26/middleeast/syria-khan-sheikhoun-chemical-attack-sarin/index.html |archive-date=12 June 2018 |dead-url=no}}</ref>
 
وفي أبريل 2018، وقع [[هجوم دوما الكيميائي|هجوم كيميائي]] مزعوم في دوما، مما دفع الولايات المتحدة وحلفائها إلى اتهام الأسد بانتهاك القوانين الدولية وبدء [[الهجمات الصاروخية ضد سوريا 2018|قصف دمشق وحمص عام 2018]]. وقد دحضت كل من سوريا وروسيا تورط الحكومة السورية في هذا الوقت.<ref>{{مرجع ويب|url=https://www.nytimes.com/2018/04/13/world/middleeast/un-syria-haley-chemical-weapons.html |title=U.S. Says Syria Has Used Chemical Weapons at Least 50 Times During War}}</ref><ref>{{مرجع ويب|url=https://www.nytimes.com/2018/04/13/world/middleeast/trump-strikes-syria-attack.html?mtrref=www.google.com&gwh=1631396E68875030F5EE0B9AC9842D27&gwt=pay |title=U.S., Britain and France Strike Syria Over Suspected Chemical Weapons Attack}}</ref>
 
في يونيو 2018 ، أصدر المدعي العام الألماني مذكرة توقيف دولية بحق أحد كبار المسؤولين العسكريين في الأسد، وهو جميل حسن.<ref>{{Cite news |url=https://www.washingtonpost.com/world/germany-seeks-arrest-of-leading-syrian-general-on-war-crimes-charges/2018/06/08/2fa025d0-6b21-11e8-a335-c4503d041eaf_story.html |title=Germany seeks arrest of leading Syrian general on war crimes charges |last=Loveluck |first=Louisa |date=8 June 2018 |work=The Washington Post |access-date=12 June 2018 |issn=0190-8286 |archive-url=https://web.archive.org/web/20180612163014/https://www.washingtonpost.com/world/germany-seeks-arrest-of-leading-syrian-general-on-war-crimes-charges/2018/06/08/2fa025d0-6b21-11e8-a335-c4503d041eaf_story.html |archive-date=12 June 2018 |dead-url=no}}</ref> ويرأس حسن مديرية[[إدارة المخابرات الجوية]] السورية القوية. تعتبر مراكز الاعتقال التي تديرها المخابرات الجوية من بين أكثر المراكز شهرة في سوريا، ويعتقد أن الآلاف لقوا حتفهم بسبب التعذيب أو الإهمال. وتزعم التهم الموجهة ضد حسن أنه يتحمل مسؤولية القيادة على المرافق ولذلك كان على علم بالإساءة. ويمثل هذا التحرك ضد حسن معلما مهما للمدعين العامين الذين يحاولون تقديم أعضاء بارزين في الدائرة الداخلية للأسد للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
 
=== العلاقات الخارجية ===
74٬875

تعديل