ساحل (بارق): الفرق بين النسختين

تم إضافة 4 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
(تحديث المصادر)
'''ساحل''': حاضرة محافظة بارق في جنوب [[المملكة العربية السعودية]]. بلغ تعداد سكانها 1523 نسمة حسب الإحصاء الذي جرى عام [[2010]].<ref>[http://www.cdsi.gov.sa/index.php?option=com_content&view=article&id=88= مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات]</ref> وهي واحدة من أهم قرى بارق على الإطلاق، وفيها القرية الأثرية التي ذكرها عدد من الرحالة.<ref>[http://books.google.com.sa/books?ei=BIEJUe-rEua40QXR9oCICg&hl=ar&id=-OMJAQAAIAAJ&dq=Humaidah&q=bariq+AS+56#search_anchor Gazetteer of Arabia: A Geographical and Tribal History of the Arabian Peninsula: Volume I page 478]، {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171020034104/https://books.google.com.sa/books?ei=BIEJUe-rEua40QXR9oCICg&hl=ar&id=-OMJAQAAIAAJ&dq=Humaidah&q=bariq+AS+56 |date=20 أكتوبر 2017}}</ref><ref>[https://books.google.es/books?hl=ar&id=2vstAQAAIAAJ&dq=+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AD%D9%88%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84 جزيرة العرب: موطن العرب ومهد الإسلام - مصطفى مراد الدباغ - الجزء 1 الصفحة 113.]</ref>بها معالم أثرية تعود إلى أكثر من 1500 عام تقريبًا، وتعد من أشهر القرى الأثرية على مستوى [[المملكة العربية السعودية]].<ref>حمد الجاسر - المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية، معجم مختصر - المجلد 2 - الصفحة 89.</ref>
 
بنيت القرية على ارتفاع تدريجي على جبل صغير - زبيبة - من الحجر، وكانت تضم أكثر من 250 منزلاً ومسجدًا في سنة [[1916]]م،<ref>[http://books.google.com.sa/books?ei=aXcrUae2E4-xhAfh64GYAQ&hl=ar&id=slxFAAAAYAAJ&dq=barak+humeidah&q=Isba'i++SahU#search_anchor handbook of Arabia: Volume 2 page 244]، {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160305174016/https://books.google.com.sa/books?ei=aXcrUae2E4-xhAfh64GYAQ&hl=ar&id=slxFAAAAYAAJ&dq=barak+humeidah&q=Isba'i++SahU |date=05 مارس 2016}}</ref> كما ذكرذكرها البريطاني [[كيناهان كورنواليس]] ووصفها ضمن وصف بارق بالمنطقة الغنية،<ref>[https://books.google.com.sa/books?ei=vblMUerlG4Sn4ASb04DYBQ&hl=ar&id=slxFAAAAYAAJ&dq=+rich+Humeidah+ A Handbook of Arabia: Volume II. P231].</ref> وكانت بيوتها من طابقين إلى ثلاثة طوابق.<ref>[https://books.google.es/books?hl=ar&id=2vstAQAAIAAJ&dq=+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AD%D9%88%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84 الرحلة اليمانية - البركاتي - الصفحة 20.]</ref> كما يوجد فيها بعض الحصون التي كانت تستخدم للدفاع ولحمايتها من الغارات أو لأغراض المراقبة. ولا زال بعض مبانيها متماسكة.<ref>المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية : بلاد بارق - عمر غرامة العمروي - الصفحة 67,34.</ref>
 
قال [[كيناهان كورنواليس]] ([[1916]])م: «ساحل: قرية كبيرة، مكونة من 250 بيتاً من الحجر، ثم تقطع الطريق حدود حميضة.»<ref>[https://books.google.com.sa/books?ei=aXcrUae2E4-xhAfh64GYAQ&hl=ar&id=slxFAAAAYAAJ&dq=Isba'i++SahU Naval Intelligence Division — A Handbook of Arabia: Volume II — Page 244.]</ref> وجاء في معجم الجزيرة العربية ([[1970]])م: «ساحل: قرية في إمارة بارق الفرعية التابعة لإمارة منطقة أبها. تقع على أرتفاع 389 متر، ويقطنها من 500 إلى 2000 نسمة. ويصل إليها طريق داخلي معبد يربطها بالطريق الرئيسي طوله 0.7 كم. وبها مرافق تعليمية، مستوصف صحي، مركز شرطة، وعشرة مراكز تجارية. وزعيمهم هو عبدالله حسن.»<ref>[https://books.google.com.sa/books?ei=BIEJUe-rEua40QXR9oCICg&hl=ar&id=-OMJAQAAIAAJ&dq=+389+hasan Gazetteer of Arabia: A Geographical and Tribal History of the Arabian Peninsula: Volume I — Page 478.] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171019220640/https://books.google.com.sa/books?ei=BIEJUe-rEua40QXR9oCICg&hl=ar&id=-OMJAQAAIAAJ&dq=+389+hasan |date=19 أكتوبر 2017}}</ref>