افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 84 بايت، ‏ قبل 3 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
خلال إستضافة الإعلامية [[وفاء الكيلاني]] لها ضمن برنامجها الجديد "قصر الكلام" الذي يبث على شاشتي أم بي سي مصر وأم بي سي الأولى، تحدثت سلاف خلالها عن مواقفها مما يحدث في سوريا ووجهت بعض الرسائل لزملائها الفنانين.
رداً على سؤال وفاء لسلاف فيما إذا كان الحديث في السياسة قد تسبب بخسارتها لنسبة كبيرة من جمهورها مع إنقسام السوريين بين موالٍ ومعارض للنظام، قالت سلاف بأنها لا تتحدث في السياسة وإنما حديثها هو عن الوطن، والمكسب الحقيقي بالنسبة لها هو عودة سوريا إلى ما كانت عليه، وهناك ما هو أهم من أن يكون هناك معارض وموالٍ وهو الوطن، وأضافت بأن تعاملها مع الأشخاص الذين هم ضد موقفها السياسي لم يتوقف، فهناك تاريخ مشترك بينهم.
وأكدت بأن ما يحصل في [[سوريا]] ليس معارضة وإنما إرهاب، وأنها متأكدة بأن الرئيس <nowiki>[[بشار الأسد]]</nowiki> ليس ديكتاتوراً بل هو إنسان راقٍ ومتفهم، وإتهمت الفنانين المعارضين حالياً بأنهم كانوا من أشد الموالين للرئيس السوري بشار الأسد وللنظام، وكانوا مستفيدين من السلطة والنظام للحد الأقصى، ونفت أن تكون قد استفادت أو حصلت على أية مكاسب شخصية من النظام الحاكم، وكل ما تقوم به هو الدفاع عن وطنها وبلدها.
لا ثوار في سوريا بل يوجد بلطجية وإرهابيون
وفي الجزء الثاني من الحلقة قالت بأنها أصابت عندما نشرت صورتها بالبدلة العسكرية مع الجيش السوري، معتبرة أن الجيش السوري يضم أشرف الناس، وحذاء العسكري السوري أشرف من أي شيء.
وقالت بأنها أصابت أيضاً عندما وصفت الثوار في سوريا بالبلطجية، معتبرة بأنهم ليسوا ثواراً، ففكرة الثورة فكرة عظيمة ولكن هؤلاء مجرد إرهابيين يقتلون الناس والأطفال بسبب الدين والطائفة.
فأي ثورة تكسر تماثيل <nowiki>[[للمعري]]</nowiki> و<nowiki>[[طهوطه حسين]]</nowiki>،حسين، وتفجّر المدارس والجامعات والمساجد والكنائس و...، وكل هذا للوصول إلى هدفهم وهي حورية تنتظرهم في السماء.
وقالت إن مقتل الشيخ العلامة <nowiki>[[محمد سعيد رمضان البوطي]]</nowiki> هو خير دليل أننا نعيش في عصر الجاهلية وأشارت أن نحر الناس وقتلهم ليس من الدين بشيء.
وأشارت إلى أن هناك العديد من الضحايا والأبرياء الذين يتم قتلهم في سوريا نظرًا لأنهم مؤيدون لنظام بشار الأسد، مؤكدة أن هناك بعض الإرهابيين من يأكل "القلوب" في موقف وحشي مهين وقالت أنه لا مجال للحوار مع أكلة لحوم البشر.
على صعيد آخر، نفت أن تكون قد طلبت من الرئيس بشار الأسد قطع العلاقات مع دول الخليج، وإنما قالت خلال لقاء الفنانين به: نحن بحاجة إلى حماية الدراما السورية لتكون من دون تبعية فكرية ، وقالت بأنها مع التعاون والقيام بأعمال مشتركة، ولم تذكر الخليج في كلامها.
156

تعديل