افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 269 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
←‏العصر الإسلامي: تنسيق وتصحيح لغوي
[[ملف:Kurdish states 1835.png|تصغير|200بك|خارطة ممالك وإمارات كردية في عام 1835م]]
 
وفي عهد الخليفة [[عمر بن الخطاب]] فتحت أجزاءأرض منالعراق المنطقة حيثالتي كانت تحت سيطرة الامبراطوريةالدولة الساسانيةالفارسية ثم بدأ دين [[الإسلام]] بالأنتشار بين الناس ودخل ال[[أكراد]] للإسلامالناس، وأصبحت المنطقة جزءًا من دولة [[الخلافة الإسلامية]] وبقيت المنطقة كذلك في عهد دولة [[خلافة أموية|الخلافة الأموية]]، و<nowiki/>[[خلافة عباسية|العباسية]]، وكان للأكراد إمارات وممالك مستقلة لكنها ظلت قريبة من دار الخلافةالخلافة، ولقدواستولى دخلهاعلى [[المغول]]هذه بعدالممالك أن سقطتجيش [[بغدادالمغول]] و<nowiki/>[[ولاية البصرة]] وذلك بعد أن هاجمسقوط [[أكراد|الأكراد]] جيش المغول فقاد [[هولاكو]] حملة وتمكن من دخول كردستان ومن ثم توجه نحو [[بلاد الشامبغداد]].
 
وعلى الرغم من إن المنطقة يسكنها شعب كردي متجانس العرق إلا أنه لم يشر التاريخ كوجود مستقل لدولة [[كردية]] ذات سيادة وحدود مستقلة في يوم من الأيام، وظهر أول ذكر لمنطقة كردستان في كتب التاريخ كمصطلح [[جغرافي]] في [[القرن 12|القرن الثاني عشر الميلادي]] في عهد دولة [[السلاجقة]]، وبعد أن وصل [[العثمانيون]] إلى منطقة كردستان بدءا من [[القرن السادس عشر]]، في المنطقة المعروفة اليوم باسم كردستان العراق كان هنالك ثلاث إمارات كردية حاكمة وهي إمارة [[بابان]]، وإمارة [[بادينان]] وإمارة [[سوران]]. وفي عام 1831، تم فرض الحكم العثماني المباشر بعد ان اتخذت الدولة نظام إداري جديد بتدخل من [[بريطانيا]] و[[فرنسا]] لتجعل منطقة [[جبل]] [[لبنان]] المسيحية متصرفية، فحلت هذه الإمارات كما حلت إمارات اخرى مثل قونية، واستمر الحال حتى [[الحرب العالمية الأولى]] عندما انسحب العثمانيين من ولاية [[الموصل]] بعد المؤامرة البريطانية فبعد أن تم الاتفاق على وقف اطلاق النار رفضت [[فرنسا]] إقامة مملكة كردية وتنصيب الشيخ محمود الحفيد ملكًا، وهو الذي حارب الجيش البريطاني في الشعيبة قرب [[البصرة]]، ولانهم أحفاد [[صلاح الدين الايوبي]] الذي حارب الصليبين.
 
=== فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى ===