افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬112 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
علاقته مع العثمانيين
في عام 1878، بعد وفاة أخته بولين، انتقلت العائلة إلى فيينا، النمسا-المجر، وعاشت في الحي التاسع، ألسرغروند. درس هرتزل القانون في جامعة فيينا. كطالب قانون شاب، أصبح هرتزل عضوا في الأخوية القومية الألمانية ألبيا، التي كان لها شعار الشرف، الحرية، الوطن. في وقت لاحق استقال احتجاجا على معاداة السامية في المنظمة.
 
بعد مهنة قانونية قصيرة في جامعة فيينا وسالزبورغ، كرس نفسه للصحافة والأدب، وعمل كصحفي لصحيفة فيينية ومراسلًا ل''نويه فرايه برسه'' في باريس، حيث قام أحيانًا برحلات خاصة إلى لندن واسطنبول. وفي وقت لاحق أصبح محررًا أدبيًا ل''نويه فرايه برسه''، وكتب العديد من الأعمال الكوميدية والدرامية للمشهد الفييني. لم يركز عمله المبكر على الحياة اليهودية. كان من نظام فويليتون، وصفي وليس سياسي.
 
== مفكر وناشط صهيوني ==
=== مؤتمر عالمي ===
في عام 1897، على نفقة شخصية كبيرة، أسس الصحيفة الصهيونية دي فيلت في فيينا، النمسا-المجر، وخطط لأول مؤتمر صهيوني في بازل، سويسرا. تم انتخابه رئيسًا للمؤتمر (وهو المنصب الذي شغله حتى وفاته في عام 1904) وفي عام 1898، قام بسلسلة من المبادرات الدبلوماسية للحصول على دعم دولة يهودية. استقبله ويليام الثاني في عدة مناسبات، وحضر مؤتمر السلام في لاهاي، حيث استقبل استقبالًا حارًا من العديد من رجال الدولة هناك.
 
 
'''<big>علاقته مع العثمانيين</big>'''
 
كان له خلاف مع السلطان عبدالحميد الثاني في قضية فلسطين وخطابه الشهير مع السلطان.
 
رد السلطان على طلبه لشراء ارض فلسطين
 
«انصحوا الدكتور هرتزل بألا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع، فإني لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الأرض، فهي ليست ملك يميني، بل ملك الأمة الإسلامية التي جاهدت في سبيلها وروتها بدمائها، فليحتفظ اليهود بملايينهم، وإذا مزقت دولة الخلافة يوماً فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن، أما وأنا حيّ، فإن عمل المبضع في بدني لأهون علي من أن أرى فلسطين قد بترت من الدولة الإسلامية، وهذا أمر لا يكون. إني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة.»
 
== انظر أيضا ==
مستخدم مجهول