افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 123 بايت، ‏ قبل 3 أشهر
تم ذكر الملك فهد الله يرحمه وموقفه من احتلال الكويت
بعد ساعات من الاجتياح العراقي للكويت طالبت [[الكويت]] و[[الولايات المتحدة]] بعقد اجتماع طارئ [[مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة|لمجلس الأمن]] وتم تمرير [[قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 660|قرار مجلس الأمن الدولي رقم 660]] والتي شجبت فيها الاجتياح وطالبت بإنسحاب [[العراق]] من [[الكويت]].<ref>Lori Fisler Damrosch, ''International Law, Cases and Materials'', West Group, 2001</ref> في [[3 أغسطس]] عقدت [[جامعة الدول العربية|الجامعة العربية]] اجتماعاً طارئاً وقامت بنفس الإجراء، وفي [[6 أغسطس]] أصدر [[مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة|مجلس الأمن]] قرارا بفرض عقوبات اقتصادية على [[العراق]].
 
والتحرير كان بفضل الله ثم الشعب الكويتي ثم السعودية ومثل ماقال الملك فهد الله يرحمه " الحياة والموت تساوت عندنا بعد ما احتلت الكويت وبعد ماشفت بعيني وش الي عمل في الشعب الكويتي ماعاد في كويت ولا سعودية في بلد واحد يانعيش سوا يا ننتهي سوا هذا القرار الي اتخذته انا ولا في اي سعودي الا واتفق معي على نفس القرار "
بعد اجتياح [[الكويت]] بدأت [[السعودية]] تبدي مخاوفها عن احتمالية حدوث اجتياح لأراضيها، وهذه الاحتمالية لعبت دوراً كبيرا في تسارع الإجراءات والتحالفات لحماية حقول النفط السعودية التي إن سيطر [[العراق]] عليها كانت ستؤدي إلى عواقب لم يكن في مقدرة الغرب تحملها.
 
<nowiki>*</nowiki>مازالت كلمات الملك فهد الله يرحمه في ذاكرة الكثير من الكويتيين
خلال ذلك قام الرئيس العراقي بإضافة كلمة "الله أكبر" على العلم العراقي في محاولة منه لإضفاء طابع ديني على الحملة ومحاولة منه لكسب [[الإخوان المسلمون|الأخوان المسلمين]] والمعارضين السعوديين إلى جانبه،<ref>[[Gilles Kepel]] ''Jihad: The Trail of Political Islam.''</ref> وزاد حجم هذا الطابع الديني في الحملة الدعائية على [[السعودية]] عندما بدأت القوات الأجنبية تتدفق عليها.
 
حيث قام الملك فهد بفتح الاراضي السعودية للقوات الاجنبية للدفاع عن الكويت
 
خلالوخلال ذلك قام الرئيس العراقي بإضافة كلمة "الله أكبر" على العلم العراقي في محاولة منه لإضفاء طابع ديني على الحملة ومحاولة منه لكسب [[الإخوان المسلمون|الأخوان المسلمين]] والمعارضين السعوديين إلى جانبه،،<ref>[[Gilles Kepel]] ''Jihad: The Trail of Political Islam.''</ref> وزاد حجم هذا الطابع الديني في الحملة الدعائية على [[السعودية]] عندما بدأت القوات الأجنبية تتدفق عليها.
 
في بداية الأمر صرح الرئيس الأمريكي [[جورج بوش الأب]] بأن الهدف من الحملة هو منع القوات العراقية من اجتياح الأراضي السعودية وسمى الحملة بتسمية "[[عملية درع الصحراء]]"، وبدأت القوات الأمريكية بالتدفق إلى [[السعودية]] في [[7 أغسطس]] من عام [[1990]]، وفي نفس اليوم الذي أعلن [[العراق]] فيه ضمه للكويت واعتبارها "المحافظة التاسعة عشر". وصل حجم التحشدات العسكرية في السعودية إلى 500,000 جندي.<ref>[http://se1.isn.ch/serviceengine/FileContent?serviceID=ISN&fileid=FB678761-6586-38F1-EFA6-21799C0D073E&lng=en Kenneth W. Estes. '''The Second Gulf War (1990-1991)'''. International Relations and Security Network (ISN), Zurich, Switzerland] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161002193332/http://se1.isn.ch/serviceengine/FileContent?serviceID=ISN&fileid=FB678761-6586-38F1-EFA6-21799C0D073E&lng=en |date=02 أكتوبر 2016}}</ref>
مستخدم مجهول