الدولة الغزنوية: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
وسم: تعديلات المحتوى المختار
وعندما علم السلاجقة بما يدور في الدولة الغزنوية توجهوا لمحاربتها إستغلالًا لتلك الفرصة إلا أن فرروح زاد إستطاع التغلب على الجيش السلجوقي. وانسحب جغري بك على إثر هذا إلى خرسان. وقد طلب [[ألب أرسلان]] الإذن من والده لمهاجمة الغزنويين بعدما قام جيش غزنوي كبير بهزيمة جيش السلاجقة في [[باختر]]. وقام بهزيمة الغزنويين في 1053. وقد حل [[ظهير الدولة أبراهيم بن مسعود|إبراهيم بن مسعود]] محل أخوه في حكم الغزنويين بعد وفاته في 4 إبريل 1059.<ref>Bosworth, The Later Ghaznavids: Splendour and Decay, s.51-52</ref>
 
إنتهت حروب [[السلاجقة]] مع الغزنويين والتي قد استمرت لفترة في عهد السلطان إبراهيم، وقد وقع الطرفان معاهدة تم فيها إعلان الحدود التي بين الطرفين وهي سلسلة جبال [[هندوكوش]] التي في [[شمال]] [[أفغانستان]]. وقد حاول إبراهيم الإستفادة من هذا العصر الهادئ وعمل على تنظيم دولته من جديد، إلا أنه بعد موت ألب أرسلان في 24 نوفمبر 1072 حل محله ابنه [[جلال الدولة ملك شاه]]، وقد أدى هذا إلى سوء العلاقة من جديد مع الغزنويين. وقد سار إبراهيم على نهج أجداده وقام بتنظيم الحملات إلى الهند، وقد إستولىاستولى على بعض القلاع في 1079-1080 بعد حروبه مع [[غوريون|الغوريين]]، وقد تفوق عليهم. وقد توفي إبراهيم في سبتمبر- أكتوبر عام 1099.<ref name="مولد تلقائيا3" /> وقد جاء خلفا له ابنه [[مسعود بن إبراهيم الغزنوي]]، وقد تزوج بابنة سلطان السلاجقة جلال الدولة ملك شاه. وقد حقق عدة نجاحات في [[الهند]]، وتوفي في فبراير-مارس عام 1115، وهو في 54 من عمره. وحل محله ابنه [[شرزاد]]. وقد استمر فترة قصيرة في الحكم ثم نُحي عن العرش وقتل من قبل أخوه [[أرسلان شاه]].<ref>Bosworth, The Later Ghaznavids: Splendour and Decay, s.90</ref> وفي هذه المنازعة على العرش وقتل شرزاد قام أرسلان شاه بقتل بعض إخوته وحبس البعض الأخر، وقد إستطاع بهرام شاه فقط النجاه.
 
[[ملف:الأتراك في عام 1100.jpg|300px|تصغير|يسار|الغزنوين وقت إنهيارهم]]
33٬973

تعديل