الغزو الفرنسي لروسيا: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت:إضافة تصنيف كومنز (1.1))
ومع تراجع الجيش الروسى إلى داخل البلاد , أوكلت [[قوزاق|للقوزاق]] مهمة إحراق القرى والمدن والمحاصيل قبل تقدم الجيش الفرنسى إليها. كان الغرض من عملية الإحراق حرمان الفرنسيين من إمكانية الإعتماد على ما تحويه المدن والقرى الروسية من مواد غذائية وغيرها لتموين الجيش الغازى. فؤجئ الفرنسيون بخطة الروس وبحجم الدمار الذى ألحقوه بممتلكاتهم وأراضيهم<ref>{{مرجع كتاب|المؤلف= Armand Augustin Louis Caulaincourt|العنوان= With Napoleon in Russia: The Memoirs of General de Caulaincourt|ISBN= 978-1199977984|المكان=London|الناشر= W. Morrow and company|السنة=1935|الصفحات=85}}</ref>. دفعت هذه الخطة الفرنسيين لمحاولة إمداد جيشهم عبر خطوط إمداد طويلة وصعبة أثبتت لاحقا فشلها في إمداد الجيش. دفع الجوع والبؤس الجنود الفرنسيون لمغادرة معسكراتهم ليلا للبحث عن الطعام وكانوا غالبا ما يقعون فريسة سهلة للقوزاق الذين أسروا أو قتلوا الكثير منهم.
 
استمر إنسحابانسحاب الجيش الروسى إلى داخل البلاد لمدة ثلاثة أشهر تقريبا. أدى تواصل الإنسحابالانسحاب وفقدان المزيد من أراضى روسيا للفرنسيين إلى غضب كبير في أوساط النبلاء الروس الذين ضغطوا على القيصر [[ألكسندر الأول]] حتى يقيل قائد جيشه الفيلد مارشال [[باركلى]]. استجاب القيصر لضغوط نبلائه وعين المحارب المخضرم الأمير [[ميخائيل كوتوزوف]] قائدا جديدا للجيش.
 
في السابع من سبتمبر 1812 لحق الجيش الفرنسى بالجيش الروسى الذى كان قد حصن نفسه في التلال المحيطة ببلدة صغيرة تسمى [[بورودينو]] تقع غرب [[موسكو]] بحوالى 70 ميلا. وقعت هناك أكبر معركة في [[الحروب النابليونية]] كلها حيث اشترك بها 250,000 جنديا وقع منهم 70,000 قتيلا. وعلى الرغم من تحقيق فرنسا النصر بالمعركة إلا أن ثمنه كان غاليا بوفاة الألاف من الجنود و 49 ضابطا. وفي اليوم التالى نجح الجيش الروسي في تخليص نفسه وواصل إنسحابهانسحابه شرقا تاركا الفرنسيين بدون النصر الحاسم الذى كانوا يأملون به.
 
[[ملف:Napoleon Moscow Fire.JPG|thumb|200px|حريق موسكو (سبتمبر 1812)]]
33٬781

تعديل