صراع العروش (الموسم 8): الفرق بين النسختين

تم إضافة 2٬337 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
|الكاتب = [[براين كوغمان]]
|تاريخ العرض الأصلي = {{تاريخ بداية|21|4|2019}}
|عدد المشاهدات = 10.29<ref name="8.02">{{cite web |url=https://tvbythenumbers.zap2it.com/daily-ratings/sunday-cable-ratings-april-21-2019/ |title=Sunday cable ratings: 'Game of Thrones' slips, 'Barry' hits another high |work=TV by the Numbers |last=Welch |first=Alex |date=April 23, 2019 |accessdate=April 23, 2019}}</ref>
|عدد المشاهدات =
|ملخص قصير = يجتمع قادة الشمال للبحث في أمر (جيمي لانستر) ويوافقوان على قبولِه بينهم بعد أن شهدت (بريان التارثيّة) بصالحه. (دنيريس) تبدأ في فقد ثقتها بـ(تيريون) الذي ارتكب خطأ، مما دفع (جوراه مورمنت) للطب منها أن تُسامحه. ثُم تُحاول إرضاء (سانزا) من خلال إقناعها بأنها تُحبّ (جون) لكنّها لم تستطع الإجابة عن مصير الشمال بعد انتهاء الحرب. يصلُ كُلّ من (ثيون) و(إد) و(تورمند) و(بيريك) إلى المدينة، ويبلّغون (جون) أن قلعة آل أمبر سقطت في يد ملك الليل وأن الحرب قد تبدأ بطلوع الفجر التالي. وخلال التشكيل العسكريّ، يوافق الجميع على مضض اقتراح (بران) بأن يستخدم كطعم لجذب ملك الليل إلى أيكة الآلهة المصمم على تدمير الغراب ذي الثلاث أعيُن. يُحاول (جوراه) إقناع ابنة عمّة (ليانا مورمنت) عن عدم القتال، ويفشل في ذلك، في الوقت الذي يُقدّم له (سام) سيف عائلته آل تارلي الفاليريّ. (جون) و(سام) و(إد) يستذكرون معاً ماضيهم في الحرس الليلي. (آريا) تستلم رُمحها الفاليريّ وتمارس الجنس مع (غيندري). (تيريون)، (جيمي)، (دافوس)، (برين)، (بودريك)، و(تورموند) يشربون معًا في ليلة المعركة، وخلالها يقوم جيمي رسميًا بإعلان (بريان التارثيّة) فارساً، كأوّل فارس أنثى في الممالك السبعة. ومع اقتراب جيشِ الموتى، في سراديب وينترفيل تعرِف (دنيرس) أن (جون) ما هو إلا ابن أخيها الذي يحقّ له المطالبة بالعرش الحديدي.
 
|لون الخط = 103152
}}
{{قائمة حلقات/قائمة فرعية|قائمة حلقات صراع العروش (الموسم 8)
|رقم الحلقة = 70
|رقم الحلقة 2 = 3
|تاريخ العرض الأصلي = {{تاريخ بداية|28|4|2019}}
|عدد المشاهدات =
|ملخص قصير = يصل جيش الموتى وتبدأ المعركة مع جيش الأحياء، قُبيلَ ذلك تصل (ميلساندرا) إلى القلعة، ويبدأ جيش الدوثراكي بالهجوم بقيادة (جوراه) الذي يفقد أغلَب جنوده ويعود إلى المدينة. تبدأ المعركة ويُقتَل (إد) في محاولة إنقاذ (سام)، ثم يتراجع جيش الأحياء إلى وراء القلعة. تُشعِل (ميليساندرا) النار في الخندق حول القلعة لإبطاء حركة الأموات، لكنّهم يجدون طريقةً لعبور جدار النار وصولاً لأسوار وينترفل وتسلّقها. يتصارع (جون) و(دانيريس) مع ملك الليل والتنانين. تُقتَل (ليانا مورمنت) في دفاعها ضد أحد العمالقة الأموات، و(بيرك) خلال حمايته لـ(آريا). استطاع (جون) إنزال ملك الليل من على ظهر التنين، بينما أمرت (دانيرس) تنّينها بنفث نيرانه عليه، لكنّه مُحصّن ضد النار. يُعيد ملك الليل بعثَ الأموات بما فيهم ملوك الشمال الموتى المدفونين في السراديب. يطير التنين تاركاً (دانيريس) خلفه بعد أن هاجمه الأموات، و(جوراه) يقوم بالدفاع عنها. يصل ملك الليل إلى أيكة الآلهة من أجل قتل (بران) ويقوم خلالها بقتل (ثيون) ثم التوجّه إلى بران مباشرة. إلّا أن آريا تنصب له كميناً، حيث استطاعت قتلَه عبر طعنةٍ في قلبه باستخدام الفولاذ الفاليريّ، ومع مقتل ملك الليل، يعود الأموات جُثثاً هامدة. وتموت (ميليساندرا) بعد أن أدّت مُهمّتها المأمورة بها من إله الضياء.
|ملخص قصير =
|لون الخط = 103152
}}