افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 22 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:إضافة تصنيف كومنز (1.1)
=== العالم القديم ===
يرجع استخدام أسفلت في [[مقاومة للماء|مقاومة الماء]] و<nowiki/>[[مادة لاصقة|كمادة لاصقة]] إلى [[ألفية|الألفية]] الخامسة قبل الميلاد على الأقل، مع وجود سلة تخزين محصودة في [[مهرغاره]] من [[نهر السند]] أثناء [[حضارة وادي السند]].<ref>McIntosh, Jane. The Ancient Indus Valley. p. 57</ref> وبحلول الألفية الثالثة قبل الميلاد، كان يتم استخدام الأسفلت الصخري المكرر في المنطقة، وكان يُستخدم في مقاومة نهر غريت العظيم، موهينجو دارو.
 
 
 
في الشرق الأوسط القديم، استخدم [[سومر|السومريون]] رواسب القار الطبيعي في [[ملاط|الملاط]] بين [[طابوق|الطوب]] والحجارة، لدعم أجزاء من المنحوتات مثل العينين في مكانها، وللحام السفن، ولعزل المياه.<ref name="Abraham1938">{{cite book|first=Herbert|last=Abraham|year=1938|title=Asphalts and Allied Substances: Their Occurrence, Modes of Production, Uses in the Arts, and Methods of Testing|edition=4th|publisher=D. Van Nostrand Co|location=New York|url=https://archive.org/details/asphaltsandallie031010mbp|accessdate=16 November 2009}} Full text at Internet Archive (archive.org)</ref> وقال المؤرخ اليوناني [[هيرودوت]] إن البيتومين الساخن كان يستخدم كملاط في جدران [[بابل]].<ref>Herodotus, Book I, 179</ref>
 
 
لكن هذه المادة كانت مهملة بشكل عام في فرنسا حتى [[ثورة 17 تموز 1968|ثورة 1830]]. ففي ثلاثينيات القرن التاسع عشر كان هناك زيادة في الاهتمام بالأسفلت. وأصبح يُستخدم على نطاق واسع "للأرصفة والأسقف المسطحة وبطانة الصهاريج، وفي إنجلترا، تم استخدام بعض منها لأغراض مشابهة". كان كثرة استخدامه في أوروبا "ظاهرة مفاجئة"، بعد العثور على رواسب طبيعية "في فرنسا في أوسبان و<nowiki/>[[الراين الأسفل (إقليم فرنسي)|إقليم ر الراين الداخلي]]، وإقليم [[أين (إقليم فرنسي)|أين]] وإقليم [[بوي دي دوم (إقليم فرنسي)|بوي دي دوم]].<ref name="LewisMiles">{{cite book|author=Miles, Lewis|title=in Australian Building: A Cultural Investigation|volume=|chapter=Section 10.6: Damp Proofing|year=2000|publisher=|location=|page=10.06.1|url=http://www.mileslewis.net/australian-building/pdf/climatic-design/climatic-design-damp-proofing.pdf|accessdate=11 November 2009|deadurl=yes|archiveurl=https://web.archive.org/web/20101215052541/http://mileslewis.net/australian-building/pdf/climatic-design/climatic-design-damp-proofing.pdf|archivedate=15 December 2010|df=dmy-all}}. Note: different sections of Miles' online work were written in different years, as evidenced at the top of each page (not including the heading page of each section). This particular section appears to have been written in 2000</ref> كان من أوائل استخدامات الأسفلت في فرنسا استخدامه لتشكيل حوالي 24 ألف ياردة مربعة من زورق سيسيل في [[ميدان الكونكورد]] في عام 1835.<ref name="Forbes1858">{{citation|url=https://books.google.com/books?id=eckUAAAAIAAJ&pg=PA24&dq=asphalt+claridge#v=onepage&q=asphalt%20claridge&f=false|title=Studies in Early Petroleum History|year=1958|page=24|place=[[لايدن]], Netherlands|publisher=E.J. Brill|accessdate=10 June 2010|author=R.J. Forbes}}</ref>
 
 
=== المملكة المتحدة ===
كان النقش أحد الاستخدامات السابقة للبيتومين في المملكة المتحدة. ذُكر في مسرحية بولي جرافيس لويليام سالمون عام 1673 وصفة للورنيش المستخدم في النقش، والذي تألف من ثلاثة أوقية من الشمع البكر، واثنين من أوقية [[مصطكى|المصطكي]]، وأونصة واحدة من الأسفلت.<ref name="SalmonPolygraphice">{{cite book|first=William|last=Salmon|year=1673|publisher=R. Jones|location=London|title=Polygraphice; Or, The Arts of Drawing, Engraving, Etching, Limning, Painting, Washing, Varnishing, Gilding, Colouring, Dying, Beautifying and Perfuming|edition=Second|page=81|url=http://shipbrook.com/jeff/bookshelf/download.html?bookid=22}}</ref> في الطبعة الخامسة من عام 1685، تم بتضمين المزيد من وصفات الأسفلت من مصادر أخرى.<ref name="SalmonPolygraphice1685">{{citation|url=https://books.google.com/books?id=h_sC9X95PT0C&printsec=frontcover&dq=Polygraphice#v=snippet&q=%22arts%20of%20drawing%22&f=false|title=Polygraphice; Or, The Arts of Drawing, Engraving, Etching, Limning, Painting, Washing, Varnishing, Gilding, Colouring, Dying, Beautifying and Perfuming|year=1685|pages=76–77|edition=5th|place=London|publisher=R. Jones|accessdate=18 August 2010|author=Salmon, William}} [https://archive.org/stream/polygraphiceorar00salm#page/76/mode/2up Text at Internet Archive]</ref>
 
حصل كلاريدج على براءة اختراع في اسكتلندا في 27 مارس 1838، وحصل على براءة اختراع في أيرلندا في 23 أبريل 1838. في عام 1851، سعي للحصول على [[براءة اختراع]] عام 1837 وبراءات الاختراع لكل من 1838 من قبل أمناء شركة تشكّلت على يد كلاريدج.<ref name="LewisMiles" /><ref name="LondonGazette1851">{{cite book|date=25 February 1851|title=The London Gazette|chapter=Claridge's UK Patents in 1837 & 1838|page=489|url=http://www.london-gazette.co.uk/issues/21185/pages/489}}</ref><ref name="BritishHistoryOnline1994">{{cite book|author=Hobhouse, Hermione (General Editor)|title='Northern Millwall: Tooke Town', Survey of London: volumes 43 and 44: Poplar, Blackwall and Isle of Dogs|chapter=British History Online|pages=423–433 (see text at refs 169 & 170)|year=1994|url=http://www.british-history.ac.uk/report.aspx?compid=46514&amp;strquery=Claridge|accessdate=8 November 2009}}</ref><ref name="MechanicsMagazineSep1838">{{cite book|date=7 April – 29 September 1838|title=The Mechanic's magazine, museum, register, journal and gazette|volume=29|chapter=Claridge's Scottish and Irish Patents in 1838|publisher=W.A. Robertson|location=London|pages=vii, viii, 64, 128|url=https://books.google.com/books?id=ygoAAAAAMAAJ&pg=PA479&lpg=PA479&dq=1838+september+%22mechanic's+magazine%22#v=onepage&q=claridge&f=false}}</ref> تأسست شركة كلاريدج بانيت للأسفلت - في عام 1838 بغرض إدخال الأسفلت إلى بريطانيا في صورته الخام من منجم في مدينة بيرمونت سيسيل في فرنسا"،<ref name="CivilEngineer&ArchitectsJ199">{{cite book|date=October 1837 – December 1838|title=The Civil Engineer and Architects Journal|chapter=Joint Stock Companies (description of asphalte use by Claridge's company)|volume=Vol. 1|location=London|page=199|url=https://archive.org/details/civilengineerarc01lond|accessdate=16 November 2009}} Full text at Internet Archive (archive.org). Alternative viewing at: https://books.google.com/books?id=sQ5AAAAAYAAJ&pg</ref><ref name="LewisMiles10.06.1-2">Miles, Lewis (2000), pp.10.06.1–2</ref> أُجريت تجارب لرصف الطرق بالأسفلت في عام 1838على ممر في وايت هول وإسطبل في نايتسبريدج باراكس،<ref name="CivilEngineer&ArchitectsJ199" /><ref name="responsetoquery18">Comments on asphalt patents of R.T. Claridge, Esq (1904), p.18</ref> وبعد ذلك في أسفل الدرجات المؤدية من واترلو بليس إلى سانت جيمس بارك.<ref name="BritishHistoryOnline1994" /> وفي عام 1838 تشكلت شركة باريت للأسفلت التابعة لشركة كلاريدج (مع قائمة متميزة من الرعاة الأرستقراطيين شملت مارك و<nowiki/>[[إسامبارد كينجدم برونيل]] كرئيس مجلس إدارة ومهندس استشاري على التوالي)، وأصبحت الشركة أحد الشركات الرائدة في صنع الأسفلت ببريطانيا.<ref name="LewisMiles10.06.2">Miles, Lewis (2000), p.10.06.2</ref> وبحلول نهاية عام 1838، كانت هناك شركتان أخريتان على الأقل وهما شركة روبنسون وشركة باستين،<ref name="LewisMiles10.06.2" /> مع استخدام الأسفلت في رصف الطرق في برايتون، وخليج هيرن، وكانتربري، وكنسينغتون، وستراند، وبونهيل، في حين استمر رصيف كلاريدج وايت هول في حالة جيدة".<ref name="MechanicsMagazineSep221838">{{cite book|date=22 September 1838|title=The Mechanic's magazine, museum, register, journal and gazette|volume=29|chapter=1838 bitumen UK uses by Robinson's and Claridge's companies, & the Bastenne company|publisher=W.A. Robertson|location=London|page=448|url=https://books.google.com/books?id=ygoAAAAAMAAJ&pg=PA479&lpg=PA479&dq=1838+september+%22mechanic's+magazine%22#v=onepage&q=bastenne&f=false}}</ref>
 
 
 
في عام 1838، كانت هناك موجة من النشاط التجاري شملت الأسفلت، والذي كان يُستخدم أكثر من الرصف. على سبيل المثال، استُخدم الأسفلت للأرضيات والتدقيق الرطب في المباني، ولمنع تسرب المياه من أنواع مختلفة من البرك والحمامات، وكلا الاستخدامين كانا شائعين في القرن التاسع عشر.<ref name="Abraham1938" /><ref name="LewisMiles" /><ref name="Gerhard1908">{{cite book|first=W.M. Paul|last=Gerhard|year=1908|title=Modern Baths and Bath Houses|edition=1st|publisher=John Wiley and Sons|location=New York|url=https://archive.org/stream/modernbathsandb00unkngoog#page/n11/mode/1up}} (Enter "asphalt" into the search field for list of pages discussing the subject)</ref> وفي سوق الأوراق المالية في لندن، كانت هناك ادعاءات مختلفة فيما يتعلق بالتفرد من جودة الإسفلت من [[فرنسا]] [[ألمانيا|وألمانيا]] [[إنجلترا|وإنجلترا]]. وتم منح العديد من براءات الاختراع في فرنسا، مع رفض أعداد مماثلة من طلبات براءات الاختراع في إنجلترا بسبب تشابهها مع بعضها البعض. وفي إنجلترا، "كان أسفلت شركة كلاريدج هو الأكثر استخدامًا في بين عامي 1840 وعام 1850".<ref name="LewisMiles10.06.2" />
 
=== الولايات المُتحدة ===
كان أول استخدام للبيتومين في العالم الجديد من قبل الشعوب الأصلية. فعلى الساحل الغربي في وقت مبكر من القرن الثالث عشر، جمعت شعوب [[تونغفا]] ولويسينو و<nowiki/>[[تشوماش]] الأسفلت الموجود بشكل طبيعي والذي تسرب إلى السطح فوق الرواسب النفطية الكامنة. استخدمت المجموعات الثلاث هذه المادة كمواد لاصقة. كام عُثر على العديد من التحف المختلفة من الأدوات والعناصر الاحتفالية. على سبيل المثال، تم استخدامه على مقابض القضبان أو أصداف [[سلاحف|السلاحف]] المُستخدمة كدروع أو مقابض أدوات الحرب. كما استُخدم أيضًا في الزينة حيث وُضعت حبات صغيرة مستديرة في الأسفلت لتزيين الأوسمة. وستُخدم أيضًا كمانع للتسرب على السلال لجعلها مقاومة للماء، وربما كان ذلك سببًا في تسمم أولئك الذين شربوا الماء.<ref>{{cite news|last1=Stockton|first1=Nick|title=Plastic Water Bottles Might Have Poisoned Ancient Californians|url=https://www.wired.com/story/plastic-water-bottles-might-have-poisoned-ancient-californians/|accessdate=26 June 2017|work=[[وايرد]]|date=23 June 2017}}</ref> استُخدم الأسفلت أيضًا للصق الألواح الخشبية بإحكام على الزوارق التي تسير في المحيط.<ref name="NAPA2005">{{cite book|first=Dan|last=McNichol|year=2005|title=Paving the Way: Asphalt in America|edition=|chapter=|publisher=National Asphalt Pavement Association|location=Lanham, MD|pages=|url=http://store.hotmix.org/index.php?productID=144|archive-url=https://web.archive.org/web/20060829062836/http://store.hotmix.org/index.php?productID=144|dead-url=yes|archive-date=2006-08-29|isbn=0-914313-04-5}}</ref>
 
 
 
استُخدم الأسفلت لأول مرة لتمهيد الشوارع في عام 1870. في البداية استخدام "الصخر البتيوميني" المتواجد بشكل طبيعي في ريتشي ماينز في مكفارلان في [[مقاطعة ريتشي (فرجينيا الغربية)|مقاطعة ريتشي]] [[فيرجينيا الغربية|بفيرجينيا الغربية]] من عام 1852 إلى عام 1873. وفي عام 1876، تم استخدامالأسفلت في تمهيد الطريق في بنسلفانيا في واشنطن العاصمة، في الوقت المناسب للاحتفال بالذكرى المئوية الوطنية.<ref name="مولد تلقائيا1">David O. Whitten, "A Century of Parquet Pavements: Wood as a Paving Material In The United States And Abroad, 1840-1940." ''Essays in Economic and Business History'' 15 (1997): 209-26.</ref> في الحقبة التي استُخدم فيها العربات التي تجرها الخيول، كانت الشوارع غير مُعبّدة ومُغطّاة بالأوساخ أو الحصى. ومع ذلك، فقد أدى ذلك إلى إنتاج غير متساوٍ، وفتح أخطارًا جديدة للمشاة ووجود الحفر الخطيرة للدراجات وللمركبات الآلية. كان في مانهاتن وحدها 130،000 خيل في عام 1900، كما لم تكن تلك العربات سريعة، ويمكن للمشاة أن يراوغوا ويتسابقون في الشوارع المزدحمة. واصلت المدن الصغيرة الاعتماد على الأوساخ والحصى، لكن المدن الكبرى أرادت شوارع أفضل بكثير فلجأوا إلى استخدام كتل الخشب أو الجرانيت في الخمسينات.<ref>Arthur Maier Schlesinger, ''The Rise of the City: 1878-1898'' (1933) p 88-93.</ref> وفي عام 1890، مُهدت ثلث شوارع [[شيكاغو]] التي يبلغ طولها 2000 ميل باستخدام الكتل الخشبية بصورة رئيسية، التي أعطت قوة دفع أفضل من الطين. كان سطح الطوب حلًا جيدًا، ولكن كان من الأفضل استخدام الأسفلت، في الرصف والذي كان سهل التركيب. ومع وجود لندن وباريس كنموذجين، وضعت واشنطن 400 ألف ياردة مربعة من رصف الإسفلت بحلول عام 1882، وأصبح النموذج في ذلك لالبوفالو وفيلادلفيا وأماكن أخرى. وبحلول نهاية القرن، تباهت المدن الأمريكية بوجود 30 مليون ياردة مربعة من الطرق المرصوفة بالأسفلت، متقدمةً على الطوب.<ref name="مولد تلقائيا1" /> أصبحت الشوارع أسرع وأكثر خطورة حتى تم تثبيت إشارات المرور الكهربائية. أصبحت العربات الكهربائية (بسرعة 12 ميلاً في الساعة) هي خدمة النقل الرئيسية للمتسوقين من الطبقة الوسطى وعمال المكاتب حتى قاموا بشراء السيارات بعد عام 1945 وخففوا من الضواحي البعيدة في الخصوصية والراحة على الطرق السريعة الإسفلتية.<ref>John D. Fairfield, "Rapid Transit: Automobility and Settlement in Urban America" ''Reviews in American History'' 23#1 (1995), pp. 80-85 [https://www.jstor.org/stable/2703240 online]. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180725190811/https://www.jstor.org/stable/2703240 |date=25 يوليو 2018}}</ref>
 
{{ضبط استنادي}}
 
{{أنواع الطرق}}
{{شريط بوابات|الكيمياء}}
{{تصنيف كومنز|Asphalt}}
[[تصنيف:أسفلت]]
[[تصنيف:مواددخيل لابلوريةفرنسي]]
[[تصنيف:رصف]]
[[تصنيف:كلمات وعبارات لاتينية]]
[[تصنيف:مزائج كيميائية]]
[[تصنيف:مسرطنات المجموعة 2B حسب تصنيف الوكالة الدولية لأبحاث السرطان]]
[[تصنيف:رصف]]
[[تصنيف:منتجات نفطية]]
[[تصنيف:مواد بناء]]
 
[[تصنيف:دخيل فرنسي]]
[[تصنيف:كلمات وعبارات لاتينية]]
[[تصنيف:مواد رصف الشوارع]]
[[تصنيف:مواد لابلورية]]
{{أنواع الطرق}}
{{شريط بوابات|الكيمياء}}