افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2٬394 بايت، ‏ قبل شهر واحد
لا يوجد ملخص تحرير
{{مفصلة|الحركة التصحيحية (سوريا)}}
[[ملف:General Hafez al-Assad in 1970, during the Syrian Corrective Revolution.jpg|تصغير|وسط|حافظ الأسد تسلم قيادة الحزب والدولة إبان الحركة التصحيحة عام 1970]]
 
بدأت الخلافات بالظهور بينه وصلاح جديد بعد الهزيمة في حرب 1967، حيث انتقد صلاح جديد أداء وزارة الدفاع خلال الحرب وخاصة القرار بسحب الجيش وإعلان سقوط [[القنيطرة (سوريا)|القنيطرة]] بيد [[إسرائيل]] ، بالإضافة إلى تأخر غير مفهوم ل[[القوات الجوية العربية السورية|لقوات الجوية العربية السورية]] في دعم نظيرتها [[الأردن]]ية مما أدى لتحميله مسؤولية الهزيمة. وتفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب طويلة مع إسرائيل، بينما عارض هو ذلك لإدراكه أن القوات المسلحة لم تكن مؤهلًا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات التي أتبعت [[ثورة الثامن من آذار|انقلاب 8 آذار 1963]] والتي طالت الضباط في الجيش من غير البعثيين. ووصلت الخلافات بيهما إلى أوجها خلال أحداث أيلول الأسود في الأردن عام [[19701967]]، حيث أرسل صلاح جديد [[الجيش العربي السوري]] لدعم [[فلسطين|الفلسطينيين]]، لكن وزير الدفاع الفريق الطيار حافظ الأسد امتنع عن تقديم التغطية الجوية للقوات البرية السورية وتسبب في إفشال مهمته. وعلى إثر ذلك قام صلاح جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث والتي قررت بالإجماع إقالته مع رئيس الأركان اللواء الركن [[مصطفى طلاس]] من منصبيهما. لكنه لم ينصع للقرار وتمكن في 16 تشرين الثاني 1970 بمساعدة عدد من الضباط البعثيين الكبار و القطع الموالية له في [[القوات المسلحة العربية السورية]] من [[انقلاب|الانقلاب]] على [[صلاح جديد]] ورئيس الجمهورية [[نور الدين الأتاسي]] وسجنهما مع العديد من رفاقهم وذلك فيما يعرف [[الحركة التصحيحية (سوريا)|الحركة التصحيحية بحزب البعث]].بدأت الخلافات بالظهور بينه وصلاح جديد بعد الهزيمة في حرب 1967، حيث انتقد صلاح جديد أداء وزارة الدفاع خلال الحرب وخاصة القرار بسحب الجيش وإعلان سقوط [[القنيطرة (سوريا)|القنيطرة]] بيد [[إسرائيل]] ، بالإضافة إلى تأخر غير مفهوم ل[[القوات الجوية العربية السورية|لقوات الجوية العربية السورية]] في دعم نظيرتها [[الأردن]]ية مما أدى لتحميله مسؤولية الهزيمة. وتفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب طويلة مع إسرائيل، بينما عارض هو ذلك لإدراكه أن القوات المسلحة لم تكن مؤهلًا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات التي أتبعت [[ثورة الثامن من آذار|انقلاب 8 آذار 1963]] والتي طالت الضباط في الجيش من غير البعثيين. ووصلت الخلافات بيهما إلى أوجها خلال أحداث أيلول الأسود في الأردن عام [[1970]]، حيث أرسل صلاح جديد [[الجيش العربي السوري]] لدعم [[فلسطين|الفلسطينيين]]، لكن وزير الدفاع الفريق الطيار حافظ الأسد امتنع عن تقديم التغطية الجوية للقوات البرية السورية وتسبب في إفشال مهمته. وعلى إثر ذلك قام صلاح جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث والتي قررت بالإجماع إقالته مع رئيس الأركان اللواء الركن [[مصطفى طلاس]] من منصبيهما. لكنه لم ينصع للقرار وتمكن في 16 تشرين الثاني 1970 بمساعدة عدد من الضباط البعثيين الكبار و القطع الموالية له في [[القوات المسلحة العربية السورية]] من [[انقلاب|الانقلاب]] على [[صلاح جديد]] ورئيس الجمهورية [[نور الدين الأتاسي]] وسجنهما مع العديد من رفاقهم وذلك فيما يعرف [[الحركة التصحيحية (سوريا)|الحركة التصحيحية بحزب البعث]].
وبعد إستلامهاستلامه قيادة [[حزب البعث السوري|حزب البعث]] الحاكم عام 1970 أسس الأسد عدداعددًا من الأجهزة الإستخباراتية (المخابرات العسكرية والمخابرات الجوية وأمن الدولة والأمن السياسي) المرتبطة بمكتب الأمن القومي بحزب البعث مما أوجد نظامًا بعثيا قويًا معتمدًا على القبضة الأمنيّة البعثية داخليًا وسلسلة من التحالفات خارجيًا مع [[الإتحاد السوفييتي]] و[[الصين]] و[[كوريا الشمالية]] والتي ضمنت له قدرة البلاد على مواجهة أي تهديد من [[إسرائيل]] المناهضة لسوريا،لسوريا.<ref>Nohlen, D, Grotz, F & Hartmann, C (2001) Elections in Asia: A data handbook, Volume I, p221 ISBN 019924958</ref> وكفلوقد كفل [[دستور سوريا|دستور 1973]] الذي أصدره الأسد صلاحيات واسعة له ولحزب البعث، ونصّت مادته الثامنة على كون حزب البعث هو «الحزب القائد للدولة والمجتمع» ما حوّل عقائده وأفكاره إلى جزء من مؤسسات الدولة السورية والمناهج الدراسيّة واحتكار المناصب العليا وسلسلة من الامتيازات الأخرى للبعثيين دون غيرهم من السوريين؛ مع شبه غياب للحريات السياسية والإقتصاديةوالاقتصادية ومنظمات المجتمع المدني .<ref>.Daniel Pipes, [https://www.danielpipes.org/191/the-alawi-capture-of-power-in-syria The Alawi Capture of Power in Syria]، Middle Eastern Studies {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180228203305/http://www.danielpipes.org/191/the-alawi-capture-of-power-in-syria |date=28 فبراير 2018}}</ref>
 
== استلام الحكم ==