مملكة كندة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬703 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
ط
[[ملف:Pergamon-Museum - Wandmalerei 3.jpg|350px|تصغير|يسار|<center>جزء من لوحة جدارية ممزقة تظهر رجلا في أقصى اليسار مقلداً بالتاج في القرن الأول/الثاني بعد الميلاد<center>]]
'''مملكة كِندّة''' ([[خط المسند]]:[[ملف:Himjar kaf.PNG|13px]][[ملف:Himjar dal.PNG|13px]][[ملف:Himjar ta2.PNG|13px]]) ('' على الأقل '' [[200]]ق.م<ref>[http://www.aramcoexpats.com/articles/2002/11/3ci3ereliving-a-memory3ci3e-excerpts-of-chapter-1/ J. Sander,Aramco Expats ''Reliving a Memory is a work based on the 1950 diary of George Blakslee.'']</ref> - [[633]]م <ref name="abc1">Albert Jamme, inscription from Mahram Bilqis P.137</ref>)
هي مملكة عربية قديمة قامت في وسط الجزيرة العربية ملوكها من [[كندة (قبيلة)|قبيلة كندة]]، وانتزعت [[إقليم البحرين|البحرين]] من [[المناذرة]] في العصر الجاهلي.<ref>نفحة الملوكية في أحوال الأمة العربية الجاهلية, ص 84</ref> يعود ذكرها إلى القرن الثاني ق.م على أقل تقدير ولعبت دورا مفصليا عبر [[تاريخ العرب القديم]]. خلافا لباقي الممالكللممالك العربية الجنوبية القديمة، كان ملوك كندة أقرب إلى المشايخ ويتمتعون بهيبة شخصية بين القبائل أكثر من كونهم حكومة وسلطة مستقرة.<ref>^ History of Arabia – Kindah. Encyclopedia Britannica. Retrieved 11 February 2012</ref> كانبمعنى أن نظام المملكة يقومقام على اتحاد يجمع قبائل عديدة تترأسه أسر من كندة.عديدة،<ref>محمد بيومي مهران '' تاريخ العرب القديم '' ط 1988 ص 604</ref> في مستعمرات متباعدة عن بعضها تترأسها أسر من كندة.<ref>{{Cite journal|title=The Campaign of Ælius Gallus in Arabia|url=https://www.jstor.org/stable/44012117|journal=The Journal of the Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland|date=1873|issn=0035-869X|pages=121–141|volume=6|issue=1|first=A.|last=Sprenger}}</ref>
 
كانوا وثنيين قبل الإسلام واكتشف عدد من [[خط المسند|النصوص المسندية]] بلغة سماها [[لسانيات|اللسانيون]] "شبه سبئية" في عاصمتهم الأولى [[قرية الفاو|بقرية الفاو]]. وليس من الواضح ما إذا كانوا اعتنقوا [[اليهودية]]، إلا أنه من المؤكد أن جزءًا منهم كان في جيش [[يوسف اسار يثار|يوسف ذو نواس]].<ref>Michael Lecker.''Judaism among Kinda and the Ridda of KindaJournal of the American Oriental Society
 
== التسمية ==
كِندة اسم من الأسماء الغامضة المعنى، وللإخباريين عدة روايات بشأنه. أشهرها أنهم سميو بذلك لإن جدهم الأكبر ثور "كنّد نعمة أباه"، أي كفر بها.<ref>محمد بن جرير الطبري، '' تفسير الطبري '' ج 24 ص 566 نقلا عن إبن السائب الكلبي</ref> ولم يوضح الإخباريين ماهية هذه النعمة التي كفر بها ثور هذا ليطلق الاسم على سلالته، خاصة أن "آل ثور" المذكورين في نصوص المسند تتحدث عن قسم منهم وهم الملوك في قرية الفاو وليس القبيلة كلها.<ref>المفصل ج 3 ص 355</ref> وقيل أن كِندة تعني أعلى قطعة في الجبل. <ref>[http://www.almaany.com/.php?language=arabic&lang_name=عربي&word=كندة قاموس المعاني، تاريخ الولوج 13 ديسمبر 2012]</ref> ويؤيد ذلك وصف [[بلينيوس الأكبر]] بأنهم كانوا يسكنون في عين الجبل.<ref>جواد علي ، ''المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام '' ج 2 ص 551</ref> في كل الأحوال، لا يمكن التأكد بصورة قطعية لأن الاسم قديم ولم تُكتشف مصادر أصلية بخط المسند توضح معناه.
 
== التاريخ ==
=== نبذة ===
[[ملف:Pergamon Museum - Stiftungsinschrift.jpg|250px|تصغير|يسار|<center>كتابة باللغة السبئية بخط المسند عُثر عليها في [[قرية الفاو]]<center>]]
معرفة الباحثين ضئيلة عن ''قرية كاهل'' أو قرية الفاو وحسب التنقيبات الأثرية، فإن تاريخ القرية يعود إلى القرن الرابع ق.م .<ref>A. R. Al-Ansary, Qaryat Al-Fau: A Portrait Of Pre-Islamic Civilisation In Saudi Arabia, 1982, University of Riyadh (Saudi Arabia), p. 146.</ref> عرفت القرية باسم <nowiki>''كاهل''</nowiki> الذي كان أكبر آلهة كندة و[[مذحج]]،<ref>BM Report of Trustees 1981-84, pp.60-61, fig. 18</ref> وعثر على أقدم نص مشير إليهم في [[مأرب]] في كتابة دونها ملك مملكة سبأ [[شاعر أوتر]] أواخر القرن الثاني ق.م، يشير فيها إلى معاركه لإخماد عدد من حركات التمرد شملت إحداها مكان أسماه "قرية ذات كاهل" وملكها [[ربيعة آل ثور]].<ref>Albert Jamme,''Inscriptions from Mahram Bilqis'' p.137</ref> تشيرعثر على عدة نصوص المسندمن إلىسكان كندةالقرية ومذحجأنفسهم، بعبارةمنها ''أعرابنقش سبأ''،على وغالباقبر ماملك تذكريدعى القبيلتانمعاوية معاً.<ref>Albertبن Jamme.ربيعة، inscriptionوآخر fromلشخص Mahramيدعى Bilqisعجل pبن هفعم تخليدا لأخيه [[إيل (إله)|ربيبئيل]].164</ref> كانولهذه البدوالنقوش السبئيينأهمية يعيشونلغوية للوقوف على مراحل تطور [[اللغة العربية]]، فهي إلى جانب [[نقش النمارة]] في منازل[[جبل ثابتةالدروز]]، ولمتحوي يتنقلواخصائص منلغوية منطقةمثيرة لأخرىلاهتمام بحثاًاللغويين عنوالمهتمين الكلأ،بتاريخ والغالبهذه أناللغة.<ref>J. صفةWansbrough البداوة(1969). التصقتReview بهمof بسببA. مواقعهمF. الجافةL. والصحراويةBeeston وليس'Written بسببArabic: تبنيan نمطapproach الحياةto المعروفthe عنbasic البدوstructures' فيBulletin مناطقof أخرىthe منSchool شبهof الجزيرةOriental العربية.<ref>المفصلand جAfrican 4Studies, ص32, 278pp 607</ref>.
 
أقام آل ثور هؤلاء [[دولة مدينة|مملكة مدينة]] في قرية الفاو كانت جزءا من سياسة توسع [[مملكة سبأ|سبئية]] لحماية القوافل الخارجة من [[اليمن]] نحو [[العراق]] و[[فارس]].<ref>James Alan Montgomery.The Arabia and the Bible p.138</ref> وتشير نصوص المسند إلى كندة ومذحج بعبارة ''أعراب سبأ''، وغالبا ما تذكر القبيلتان معاً.<ref>Albert Jamme. inscription from Mahram Bilqis p.164</ref> كان البدو السبئيين يعيشون في منازل ثابتة ولم يتنقلوا من منطقة لأخرى بحثاً عن الكلأ، والغالب أن صفة البداوة التصقت بهم بسبب مواقعهم الجافة والصحراوية وليس بسبب تبني نمط الحياة المعروف عن البدو في مناطق أخرى من شبه الجزيرة العربية.<ref>المفصل ج 4 ص 278</ref> في المقابل، يقترح [[ألويس اشبرنجر|أليوت سبرنجر]] أن كندة وريثة [[مملكة معين]].<ref>{{Cite journal|title=The Campaign of Ælius Gallus in Arabia|url=https://www.jstor.org/stable/44012117|journal=The Journal of the Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland|date=1873|issn=0035-869X|pages=121–141|volume=6|issue=1|first=A.|last=Sprenger}}</ref> يقول سبرنجر أنهم أقاموا مستوطنات متباعدة عن بعضها عن البعض، وكانوا يخضعون القبائل المجاورة في كل مستوطنة أقاموها.<ref>{{Cite journal|title=The Campaign of Ælius Gallus in Arabia|url=https://www.jstor.org/stable/44012117|journal=The Journal of the Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland|date=1873|issn=0035-869X|pages=121–141|volume=6|issue=1|first=A.|last=Sprenger}}</ref> سمات حكمهم وأماكن استيطانهم، هي الأساس الذي بنى عليه سبرنجر فرضية وراثتهم لمملكة معين.<ref>{{Cite journal|title=The Campaign of Ælius Gallus in Arabia|url=https://www.jstor.org/stable/44012117|journal=The Journal of the Royal Asiatic Society of Great Britain and Ireland|date=1873|issn=0035-869X|pages=121–141|volume=6|issue=1|first=A.|last=Sprenger}}</ref>
أقام آل ثور هؤلاء [[دولة مدينة|مملكة مدينة]] في قرية الفاو كانت جزءا من سياسة توسع [[مملكة سبأ|سبئية]] لحماية القوافل الخارجة من [[اليمن]] نحو [[العراق]] و[[فارس]].<ref>James Alan Montgomery.The Arabia and the Bible p.138</ref> عثر على عدة نصوص من سكان القرية أنفسهم، منها نقش على قبر ملك يدعى معاوية بن ربيعة، وآخر لشخص يدعى عجل بن هفعم تخليدا لأخيه [[إيل (إله)|ربيبئيل]]. ولهذه النقوش أهمية لغوية للوقوف على مراحل تطور [[اللغة العربية]]، فهي إلى جانب [[نقش النمارة]] في [[جبل الدروز]]، تحوي خصائص لغوية مثيرة لاهتمام اللغويين والمهتمين بتاريخ هذه اللغة.<ref>J. Wansbrough (1969). Review of A. F. L. Beeston 'Written Arabic: an approach to the basic structures' Bulletin of the School of Oriental and African Studies, 32, pp 607</ref>.
 
جل معارف الباحثين عن كِندة نابع من كتب التراث العربية، ولعل مزيداً من التنقيبات الجدية سيساعد في فهم دورهم التاريخي بشكل أكثر وضوحا، إذ تعرض تاريخهم لتحزبات وميول الإخباريين ك[[ابن السائب الكلبي]] مثلًا، الذي أقحم قبيلته [[بنو كلب]] كثيراً وأظهرهم بمظهر صاحب الفضل في إتساع ملك كندة، وهو حال جل كتابات الإخباريين بعد الإسلام.<ref>جواد علي، المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج 3 ص 318</ref> الملاحظ أن كتابات الإخباريين لم تتطرق لتفاصيل كثيرة عن تاريخ كندة، وأكثر ملوكهم تفصيلا هو الملك [[آكل المرار|حجر بن عمرو الكندي]] المعروف بـ"آكل المرار". أي أن أقصى ماوصلت إليه ذاكرة الإخباريين لم تتجاوز القرن السادس الميلادي.<ref>تاريخ ابن خلدون ج2 ص273</ref><ref>تاريخ أبي الفداء ج1 ص 74</ref> وبعضهم ذكر عدد من الملوك قبله دون تفاصيل كثيرة <ref>كتاب البلدان لليعقوبي ج1 ص 176</ref> الاكتشافات الحديثة أظهرت أنهم أقدم من ذلك، إلا أن ما يمكن استخلاصه عنهم من كتابات أهل الأخبار هو أن حكمهم كان متقطعاً، يعتمد على مدى قسوة ملوك كندة. فعادة قبائل البادية التمرد مع أول بادرة ضعف، ليطلبوا الدعم من الممالك المجاورة ولم يكونوا يجدون حرجاً في ذلك.<ref>Le Muséon,''Le Muséon: Revue d’Études Orientales'' 1953, 3-4, P.303</ref>
 
=== التحالف مع مملكة حمير ===
== العمارة والفن ==
[[ملف:Pergamon-Museum - Wandmalerei 1.jpg|180px|تصغير|يسار|<center>لوحة جدارية لمبنى<center>]]
الحديث عن العمارة والفن يعني الحديث عن [[قرية الفاو]] فلا يُعرف شي عن مناطق استقرارهم الأخرى مثل غمر ذي كندة.{{efn|غمر ذي كندة هو موقع في الحجاز يبعد عن مكة المكرمة مسافة يومين وفق الإخباريين، وذكره المبعوث البيزنطي نونوسوس (Nonnosus) كذلك ويعتقد أنه [[قرن المنازل]]}} أول من قام بزيارة القرية كان المستشرق الإنجليزي [[جون فيلبي]] والذي سمع عن بدوي في [[السليل]] عن خرائب وأطلال في الفاو عام [[1918]].<ref>Dan T. Potts,''Araby the Blest: Studies in Arabian Archaeology'' p.168</ref> لم يتسن لفيلبي زيارتها إلى عام [[1948]]، حيث قام ومجموعة من الأمريكيين العاملين بشركة [[أرامكو]] بزيارة الموقع ودونوا ماوجدوه ونشروه في مجلات علمية باللغة الفرنسية. في عام [[1952]] عاد فيلبي من جديد ليكمل مابدأه وقام بنسخ النقوش ودراستها، وذكر في تعليقاته أن وسط الجزيرة العربية كان آخر مكان توقع أن يجد فيه ماوصف بالتقاليد البنائية، ملمحين لوجود أطلال لمنازل ثابتة في منطقة عُرف عن قاطنيها سُكن الخيام.<ref>Expédition Philby-Ryckmans-Lippens en Arabie, 1951-1952, Harry St. John Bridger Philby, Gonzague Ryckmans, Jacques Ryckmans, Philippe Lippens, Adolf Grohmann, Emmanuel Anati .''Expédition Philby-Ryckmans-Lippens en Arabie: ptie. Géographie et archéologie. T. 3. Rock-art in Central Arabia'' p.160</ref>
 
الطراز المعماري والثقافة بشكل عام كانت متأثرة كثيرا بممالك [[اليمن القديم]].<ref>Alfred Felix Landon Beeston,''Namar and Faw'' (1979)pp.1-6</ref> غالب البيوت كان مكونًا من طابقين ووجدت رسومات جدارية تشير لأشكالها. أما سوق المدينة فكان مسوراً ويصل عدد الطوابق المحيطة به إلى سبعة طوابق، وكان قصر الملك يقع بجانب معبد القرية. لم يتمكن جون فيلبي من الاستمرار في إسكتشافاته بسبب تردي علاقته مع الأسرة السعودية الحاكمة.<ref>Nagendra Kr. Singh,''Encyclopaedic Historiography of the Muslim World'' p.781</ref>.