افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 71 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
ط
بوت:صيانة، إضافة تاريخ
{{موضوع اختصاصي|تاريخ=أبريل 2019}}
{{خبير}}
[[ملف:Gaza students eager to answer - Flickr - Al Jazeera English.jpg|تصغير|فتاة ترتدي الحجاب في أحد مدارس [[قطاع غزة]]، [[فلسطين]]، [[2009]].]]
{{ثقافة إسلامية}}
[[ملف:Cham Muslims Cambodian.JPG|تصغير|مسلمات من شعب [[التشام]] في [[كمبوديا]]]]
=== مؤيدو الحجاب ===
اتفق علماء الدين الإسلامي حول هيئة العامة للزي من حيث ضرورة ستر جسم المرأة كله، لكنهم يختلفون فيما يتعلق بالوجه والكفين. فمنهم من يرى بوجوب ستر كل جسد المرأة بما فيه وجهها وكفيها مستدلين بقول الله "يآ أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن" وأنه حين قال في الآية "يدنين عليهن" لم يستثن منهن شيئاً، لا وجها ولا كفاً ولا عيناً ولا غير ذلك. وقد استدل بعضهم أيضاً بما رواه [[البخاري]] عن [[عائشة بنت أبي بكر]] قالت "لما أنزلت هذه الآية أخذن أزورهن، فشققنها من قبل الحواشي فأختمرن بها". قال [[ابن حجر العسقلاني]]: {{اقتباس مضمن|فاختمرن أي غطين وجوههن}}, ويفسر أصحاب هذا الاتجاه ما ذكر في [[القرآن]]: (إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا) هو ما يظهر من [[المرأة]] بغير قصد فأظهر الأقوال في رأيهم في تفسيرهِ: {{اقتباس مضمن|أن المراد ظاهر الثياب}} كما هو قول [[لعبد الله بن مسعود رواه الطبري]] ،{{بحاجة لمصدر|تاريخ=أبريل 2019}} أو ما ظهر منها بلا قصد كأن ينكشف شيء من جسدها بفعل ريح أو نحو ذلك. والزينة في لغة [[العرب]] ما تتزين به [[المرأة]] مما هو خارج عن أصل خلقتها كالحلي والثياب، فتفسير الزينة ببعض بدن [[المرأة]] كالوجه والكفين خلاف عندهم خلاف الظاهر. كما يقول بعضهم بوجوب تغطية المرأة لعينيها، ويقول البعض الآخر أن يظهر من عينيها فقط السواد، واستنادا لقول ينسب إلى [[ابن عباس]] أن ترتدي المرأة [[نقاب]] أعور يغطي عين واحدة.<ref>[http://www.alwaqt.com/blog_art.php?baid=8355 Alwaqt.com<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> واصل الرواية عند الطبري في تفسيره والرواية ضعفها الشيخ الألباني في كتبه مثل حجاب المراة المسلمة.
 
في حين يرى أغلب علماء الدين الإسلامي وجوب الحجاب باستثناء الوجه والكفين. وممن بين ذلك من [[علماء|العلماء]] المعاصرين الشيخ [[جاد الحق]] شيخ الأزهر السابق في كتابه [[المرأة بين النقاب والحجاب]] والشيخ الدكتور [[القرضاوي]] والشيخ [[محمد الغزالي]] والشيخ [[الشعراوي]] والعلامة الشيخ [[الألباني]] في كتبه حجاب المرأة المسلمة، وجلباب المرأة المسلمة، وكتابه الرد المفحم وغيرها، وقبلهم [[ابن القطان الفاسي المالكي]] المتوفى 628 هـ في كتابه النظر في احكام النظر، والشيخ [[ابن مفلح الحنبلي]] المتوفى 763 هـ في كتابه الآداب الشرعية, والشيخ [[المرداوي الدمشقي الصالحي الحنبلي]] المتوفى 885 هـ في كتابه الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف، والشيخ [[ابن باديس]] (المتوفى :1359 هـ) في كتاب آثار بن باديس و[[الإمام محمود الألوسي]] (المتوفى :1270 هـ) في تفسيره المشهور ب[["روح المعاني"]] وغيرهم من العلماء. فعلى سبيل المثال يبين الشيخ [[القرضاوي]] في كتابه [[فتاوى معاصرة]]:<ref>[http://www.qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=337&version=1&template_id=8&parent_id=12 كتاب "فتاوى معاصرة" للشيخ القرضاوي]</ref> {{اقتباس مضمن|وبين أن الراجح عنده بأن الوجه ليس بعورة فلم يقل أحد بأن الوجه عورة إلا في رواية عن أحمد -وهو غير المعروف عنه- وإلا ما ذهب إليه بعض الشافعية.}} كما قال في موضع آخر: {{اقتباس مضمن|أما الغلو في حجب النساء عامة الذي عرف في بعض البيئات والعصور الإسلامية، فهو من التقاليد التي استحدثها الناس احتياطا منهم، وسدا للذريعة في رأيهم، وليس مما أمر به الإسلام. فقد أجمع المسلمون على شرعية صلاة النساء في المساجد مكشوفات الوجوه والكفين -على أن تكون صفوفهن خلف الرجال، وعلى جواز حضورهن مجالس العلم.}}.