افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 63 بايت، ‏ قبل شهرين
ط
بوت:صيانة، إضافة تاريخ
[[ملف:موقع دادان.jpg|تصغير|300 بك|صورة عبر الاقمار الصناعية لمدينة دادان الأثرية، ويظهر موقع قصر الحاكم وموقع مستوطنة دادان ومعبد محلب الناقة والمنطقة الثالثة الغير مستكشفة في دادان، الملاحظ ان المعينيين بنو مدينتهم بين الوادي والجبال كتحصين جغرافي]]
'''دادان''' او '''ددن''' (خط المسند :[[ملف:Himjar dal.PNG|13px]] [[ملف:Himjar dal.PNG|13px]] [[ملف:Himjar nun.PNG|13px]]) هي مملكة تابعة ل[[مملكة معين]]، قامت في مستوطنة [[دادان]] و[[تيماء]] ومدائن الاسود و<nowiki/>[[عكمة (السعودية)|جبل عكمة]] [[الحجاز|إقليم الحجاز]] غرب [[شبه الجزيرة العربية]]، ويقع حاليًا في دولة [[السعودية]] كانت تسمى في الفترة الاولى '''[[مملكة ديدان|ددان]]''' ودامت ددان في مرحلتها الأولى في الفترة ( 600 ق.م - 100 ق.م) وثم في مرحلتها الثانية في الفترة الممتدة بين سنة 107م و150م.<ref>{{citeمرجع webويب |urlمسار=https://www.britannica.com/place/Lihyan |titleعنوان=Liḥyān - ANCIENT KINGDOM, ARABIA |authorمؤلف=<!--Not stated--> |dateتاريخ= |websiteموقع=Britannica |publisherناشر= |access-dateتاريخ الوصول=7 March 2017 |quoteاقتباس=| مسار الأرشيفأرشيف = http://web.archive.org/web/20180616005252/https://www.britannica.com/place/Lihyan | تاريخ الأرشيفأرشيف = 16 يونيو 2018 }}</ref>
 
في عصر ما قبل الميلاد اقامت جالية [[معين]]ية قادمة من الجوف باليمن دولة وحضارة في ددان وتيماء شمال [[الحجاز]] ، كانت تسمى مستوطنتهم ددن او دادان ، وفي فترة من الفترات اتخذ المعينيين من مدينة ددان عاصمة ثانية لهم في الشمال ، وكانت لهم قوة ومنعة . وقد ساهمت حضارتهم بقدر وافر في حركة الفنون والكتابة والتجارة والمعمار ، ولا تزال آثارهم باقية هناك حتى اليوم.
المحاقلة : أي اسـتئجار الأرض. والمزارعة : وهي اتفاق بين صاحب الأرض وشــخصٌ آخر يقوم بزراعة الأرض مقابل نســبة مُعَيَّنَة من الثمر، كالثلث أو الربع مثلاً. والمساقاة : وهي أن يقوم شخصٌ بتوصيل الماء إلى أرض المســتفيد مقابل حصّة مُعَيّنـة من نتاج الأرض. كما أنشــأت الدولة المعينية شـبكة كبيرة من القنوات لسـحب المياه المخزونة في باطن الأرض بطريقـة متقدِّمة تقنياً تُسَــمَّى في عصرنا الحاضر بالعيون.
 
{{{{بحاجة لمصدر|ويقال أنَّ وادي العلا كان يجري به تسـعين عيناً للماء|تاريخ=أبريل 2019}}، قنواتـها محفورة في جوف الأرض وتحت عُمق أكثر من عشـرة أمتار مطويَّة بالحجارة، فقد أَكَّدَ كثيرٌ ممن قام بحفر الآبار في المنطقـة وجود قنوات لتلك العيون بعضها يجري فيـه الماء والبعض الآخر جافاً، وقد أعاد منها أهالي العـلا الحاليون سـتاً وثلاثين عيناً أقاموا عليـها المزارع والحقول، ويرى بعض الدارسـين إنَّ تلك العيون التســعين يعود إنشــاؤها إلى عصر المعينيين الشماليون. وهــذا دليل على اهتمام المعينيين الشماليون بالزراعـة والري.
 
=== الرعي ===