افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 3 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
 
بناءً على عمل رودريك مورشيسون، فقد استخدم الجيولوجي الفرنسي {{وصلة إنترويكي|يواكيم باراند|Joachim Barrande}} مصطلح السيلوري بمعنى أكثر شمولية مما كان مبرراً بالمعرفة التالية. وقسم الصخور السيلورية في [[بوهيميا]] إلى ثمانية مراحل. في عام 1854 تم استجواب تفسيره من قبل {{وصلة إنترويكي|إدوارد فوربس|Edward Forbes}}، وتبين منذ ذلك الحين أن المراحل اللاحقة (H،F،G) لباراند من الديفوني. رغم هذه التعديلات في المجموعات الأصلية للطبقات، فقد كان معروفا أن باراند أسس بوهيميا كأرض كلاسيكية لدراسة الأحافير المبكرة.
 
== الأقسام الفرعية ==
 
ينقسم السيلوري إلى أربع فترات أو نسائق، رغم أن بعض المؤلفين قاموا بتقسيمه إلى ثلاثة (السيلوري الأعلى، والأوسط والسفلي). وتمت مراجعة بيانات التقسيم الفرعي من قبل [[اللجنة الدولية للطبقات]] (ICS) في عام 2012.
*[[اللاندوفري (السيلوري)|اللاندوفري]]: ({{فترة زمنية|اللاندوفري}} مليون سنة مضت).
*[[الوينلوك (السيلوري)|الوينلوك]]: ({{فترة زمنية|الوينلوك}} مليون سنة مضت).
*[[اللودلو (السيلوري)|اللودلو]]: ({{فترة زمنية|اللودلو}} مليون سنة مضت).
*[[البريدولي (السيلوري)|البريدولي]]: ({{فترة زمنية|البريدولي}} مليون سنة مضت).
{{السيلوري}}
 
==المناخ ومستوى سطح البحر==
كانت درجات حرارة في السيلوري مستقرة ودافئة نسبيا، على عكس التجلد الشديدة في الأوردوفيشي من قبله، والحرارة الشديدة في الديفوني من بعد.<ref name=Munnecke2010>{{cite journal |doi=10.1016/j.palaeo.2010.08.001 |title=Ordovician and Silurian sea–water chemistry, sea level, and climate: A synopsis |year=2010 |last1=Munnecke |first1=Axel |last2=Calner |first2=Mikael |last3=Harper |first3=David A.T. |authorlink3 = David Harper (palaeontologist)|last4=Servais |first4=Thomas |journal=Palaeogeography, Palaeoclimatology, Palaeoecology |volume=296 |issue=3–4 |pages=389–413}}</ref> وقد ارتفع مستوى سطح البحر منذ ان كان منخفضا في مرحلة [[الهيرنانتي]] وحتى النصف الأول من السيلوري؛ ثم انخفض خلال بقية العصر، على الرغم من تداخل مخطط المقياس الأصغر على هذا الاتجاه العام؛ إلا انه يمكن تحديد خمسة عشر ارتفاع، وقد يكون أعلى مستوى لسطح البحر في السيلوري بحوالي 140 مترا عن أدنى مستوى وصل إليه.<ref name=Munnecke2010/>
 
خلال هذا العصر دخلت الأرض في مرحلة طويلة من [[الدفيئة]]، بسبب مستويات [[ثاني أكسيد الكربون]] العالية التي وصل إلى 4500 جزء في المليون، وغطت البحار الضحلة الدافئة الكثير من الأراضي الاستوائية. وفي بداية السيلوري تقلصت الكتل الجليدية حتى [[القطب الجنوبي]] إلى أن اختفت تماما في منتصف السيلوري. وقد شهد العصر استقرارا في المناخ العام الأرض، وانتهاء التقلبات المناخية الغير منظمة. تبين طبقات الأصداف المتكسرة (وتسمى [[صديفية]]) دليلا قويا على وجود مناخ تسوده العواصف العنيفة القادمة من أسطح البحار الدافئة. وفي وقت لاحق من السيلوري، بدأ المناخ يبرد قليلا، لكن عند الاقتراب من حدود السيلوري-الديفونالديفوني أصبح المناخ أكثر دفئا.{{بحاجة لمصدر|date=April 2017}}
 
=== الاضطرابات ===
درجة الحرارة =17 درجة مئوية
ارتفاع سطح البحر = 180 متر مصحوبة بهبوط لمدة فترات قصيرة
 
== الأقسام الفرعية ==
{{السيلوري}}
ينقسم السيلوري إلى أربع فترات أو نسائق، رغم أن بعض المؤلفين قاموا بتقسيمه إلى ثلاثة (السيلوري الأعلى، والأوسط والسفلي). وتمت مراجعة بيانات التقسيم الفرعي من قبل [[اللجنة الدولية للطبقات]] (ICS) في عام 2012.
*[[اللاندوفري (السيلوري)|اللاندوفري]]: ({{فترة زمنية|اللاندوفري}} مليون سنة مضت).
*[[الوينلوك (السيلوري)|الوينلوك]]: ({{فترة زمنية|الوينلوك}} مليون سنة مضت).
*[[اللودلو (السيلوري)|اللودلو]]: ({{فترة زمنية|اللودلو}} مليون سنة مضت).
*[[البريدولي (السيلوري)|البريدولي]]: ({{فترة زمنية|البريدولي}} مليون سنة مضت).
{{-}}
 
==انظر أيضاً==
29٬104

تعديل