افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 672 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:صيانة، إضافة تاريخ
{{رسالة توضيح|علمانية|العلمانية (توضيح)}}
{{أشكال الحكومات}}
'''العَلمانية'''<ref>{{Cite documentjournal|urlمسار=http://www.aot.org.lb/Attachments/Attachment44_107.pdf|titleعنوان=مشروع المصطلحات الخاصة|dateتاريخ=|journal=المنظمة العربية للترجمة|placeمكان=|lastالأخير=الناهي|firstالأول=هيثم|accessdateتاريخ الوصول=|pageصفحة=206|first2الأول2=هبة|last2الأخير2=شريّ|first3الأول3=حياة|last3الأخير3=حسنين}}</ref> أو '''العالمانية'''<ref>[http://lisaan.net/%d8%b9%d9%84%d9%85/#282ce6c8a3b09f95ecf76088938f793a علم - معاني وشروح وتحليلات لسان.نت- Lisaan.net<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180109063652/http://lisaan.net/%d8%b9%d9%84%d9%85/ |date=09 يناير 2018}}</ref> أو'''اللائكية'''<ref>هانز فير، معجم اللغة العربية المعاصرة،ص853</ref>؛أو {{بحاجة لمصدر|'''اللادينية'''|تاريخ=أبريل 2019}} أو '''الدنيوية'''<ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://www.ldlp-dictionary.com/dictionaries/word/5811007/Longman%20Dictionary%20of%20Modern%20English%20(E/A)/secular
| titleعنوان = LDLP - Librairie Du Liban Publishers
| websiteموقع = www.ldlp-dictionary.com
| accessdateتاريخ الوصول = 2019-03-21
}}</ref> هي المبدأ القائم على فصلِ الحكومة ومؤسساتها والسّلطة السّياسيّة عن السّلطة الدّينيّة أو [[رجل دين|الشّخصيّات الدّينيّة]].<ref>{{citeمرجع webويب|urlمسار=https://www.cfidc.org/declaration.html |titleعنوان=Declaration in Defense of Science and Secularism |publisherناشر=Cfidc.org |dateتاريخ= |accessdateتاريخ الوصول=2011-03-24| وصلة مكسورة = yes }}</ref><ref>{{Citeمرجع bookكتاب|urlمسار=https://www.worldcat.org/oclc/474737332|titleعنوان=The Oxford handbook of political theory|lastالأخير=1953-|firstالأول=Dryzek, John S.,|last2الأخير2=Bonnie.|first2الأول2=Honig,|dateتاريخ=2009-01-01|publisherناشر=Oxford University Press|yearسنة=|isbn=9780199270033|locationمكان=|pagesصفحات=636|oclc=474737332}}</ref><ref>[https://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2006/11/14/AR2006111401176.html "Think Tank Will Promote Thinking" ] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171029121345/http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2006/11/14/AR2006111401176.html |date=29 أكتوبر 2017}}</ref> تختلف مبادئ العلمانية باختلاف أنواعها<ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = https://www.patheos.com/blogs/geneveith/2015/10/the-three-types-of-secularism/
| titleعنوان = The three types of secularism
| dateتاريخ =
| websiteموقع = www.patheos.com
| publisherناشر =
| languageلغة = en
| lastالأخير = Cranach
| firstالأول =
}}</ref>، فقد تعني عدم قيام الحكومة أو الدّولة بإجبار أيّ أحدٍ على اعتناق وتبنّي معتقدٍ أو دينٍ أو تقليدٍ معينٍ لأسباب ذاتيّة غير موضوعيّة.<ref>[https://www.guardian.co.uk/commentisfree/belief/2011/jul/07/secularism-neutrality-religion-atheism Secularism is neutrality towards all religion – including atheism] - الغارديان، الخميس 7 يوليو 2011 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20111229083457/http://www.guardian.co.uk:80/commentisfree/belief/2011/jul/07/secularism-neutrality-religion-atheism |date=29 ديسمبر 2011}}</ref><ref>Kosmin, Barry A. "Contemporary Secularity and Secularism." '''Secularism & Secularity: Contemporary International Perspectives'''. Ed. Barry A. Kosmin and Ariela Keysar. Hartford, CT: Institute for the Study of Secularism in Society and Culture (ISSSC), 2007.</ref> كما تكفل الحقّ في عدم اعتناق دينٍ معيّنٍ وعدم تبنّي دينٍ معيّنٍ كدينٍ رسميٍّ للدّولة. وبمعنى عامّ، فإنّ هذا المصطلح يشير إلى الرّأي القائِل بأنّ الأنشطةَ البشريّة والقراراتِ -وخصوصًا السّياسيّة منها- يجب أن تكون غير خاضعة لتأثير المُؤسّسات الدّينيّة.
 
[[ملف:John Locke by Herman Verelst.png|يمين|200بك|thumb|[[جون لوك]] الفيلسوف والمفكر الإنكليزي ([[1632]] -[[1704]]) أحد الدّاعين إلى نظام يفصل الدّين عن الدّولة، ويُطلِق الحرّيّات العامّة.]]
العلمانيّة في [[لغة عربية|العربيّة]] مُشتقّة من مُفردة عَلَم، وهي بدورها قادمة من [[لغات سامية|اللغات السّاميّة]] القريبة منها؛ أمّا في [[لغة إنكليزية|الإنجليزيّة]] و[[لغة فرنسية|الفرنسية]] فهي مُشتقّة من [[لغة يونانية|اليونانية]] بمعنى "العامّة" أو "الشّعب"، وبشكل أدقّ، عكس الإكليروس أو الطّبقة الدّينيّة الحاكمة؛ وإبّان [[عصر النهضة]]، بات المصطلح يشير إلى القضايا الّتي تهمّ العامّة أو الشّعب، بعكس القضايا التي تهمّ خاصّته. أمّا في [[لغات سامية|اللغات السامية]] ففي [[لغة سريانية|السريانية]] تشير كلمة ܥܠܡܐ ([[نقحرة]]: عَلما) إلى ما هو مُنتمٍ إلى العالم أو الدّنيا، أي دون النّظر إلى العالم الرّوحي أو الماورائيّ، وكذلك الأمر في [[لغة عبرية|اللغة العبرية]]: עולם ([[نقحرة]]: عُولَم) والبابليّة وغيرهم؛ وبشكل عامّ، لا علاقة للمصطلح بالعلوم أو سواها، وإنّما يشير إلى الاهتمام بالقضايا الأرضيّة فحسب،<ref>[https://www.atinternational.org/forums/showpost.php?p=4664&postcount=14 1 العلمانية]، الجمعية العالمية لمترجمي العربية، 28 نيسان 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180125224318/http://www.atinternational.org/forums/showpost.php?p=4664&postcount=14 |date=25 يناير 2018}}</ref> وأول استعمال لكلمة العَلمانية عُثر عليه في كتاب "مصباح العقل"<ref>https://ia800605.us.archive.org/9/items/AlanbaSawyrsBnAlmqf/alanba%20sawyrs%20bn%20almqf.pdf</ref> من القرن العاشر الميلادي لمؤلفه [[ساويرس بن المقفع]] الذي قال "أمّا المصريون فرأوا أنْ يكون الأسقف، بالإسكندرية خاصة، بتولاً لم يتزوج في حال عَلْمانيّته".<ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://resha.org/magazine/index.php/2012-02-13-15-52-19/2012-02-13-15-55-03/848-2015-06-09-09-25-35
| titleعنوان = مفاهيم العلمانية / د.عبد الرحمن السليمان
| websiteموقع = جمعية الأدباء والمترجمين العرب
| languageلغة = en-gb
| accessdateتاريخ الوصول = 2019-01-23
| lastالأخير = الفهري
| firstالأول = منيرة
}}</ref>
 
==== الطغيان الكنسي ====
فقد نشأت العلمانية في أوروبا على إثر صراع بين الكنيسة ورجال الدين فيها وبين شعوب أوربا؛ وذلك بأن رجال الدين تحولوا إلى [[الطاغوت|طواغيت]] ومستدين بغطاء الدين، قال الراهب جروم: {{اقتباس مضمن|إن عيش القسوس ونعيمهم كان يزري بترف الأمراء والأغنياء المترفين. وقد أنحطت أخلاق البابوات انحطاطاً عظيماً، واستحوذ عليهم الجشع وحب المال؛ بل كانوا يبيعون المناصب والوظائف كالسلع، وقد تباع بالمزاد العلني، ويؤجرون أرض الجنة بالوثائق والصكوك، وتذاكر الغفران...}} ودخلت الكنيسة أيضًا في نزاعات وصراعات طويلة وحادة مع الأباطرة والملوك وذلك على السلطة والنفوذ.<ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://www.alukah.net/culture/0/75435/
| titleعنوان = تعريف العلمانية ونشأتها
| dateتاريخ = 2014-09-01
| websiteموقع = www.alukah.net
| languageلغة = ar
| accessdateتاريخ الوصول = 2019-02-09
}}</ref><ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://shamela.ws/browse.php/book-8823/#page-13
| titleعنوان = العلمانية وموقف الإسلام منها • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة
| websiteموقع = shamela.ws
| accessdateتاريخ الوصول = 2019-02-10
}}</ref>
 
 
إن النصارى يأكلون في الفصح خبزًا، ويشربون خمرًا، مسمين ذلك العشاء الرباني؛ وزعمت الكنيسة أن ذاك الخبز يستحيل إلى جسد المسيح وذاك الخمر يستحيل إلى دم المسيح المسفوك فمن أكلهما وقد استحالا هذه الاستحالة فقد أدخل المسيح في جسده بلحمه ودمه. وقد فرضت الكنيسة على الناس بأن يقبلوا هذا الزعم الذي زعموه وقد منعتهم أيضًا من النقاش فيه؛ وإلا عُرِّضوا للطرد والحرمان.<ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://www.alukah.net/culture/0/75435/
| titleعنوان = تعريف العلمانية ونشأتها
| dateتاريخ = 2014-09-01
| websiteموقع = www.alukah.net
| languageلغة = ar
| accessdateتاريخ الوصول = 2019-02-09
}}</ref>
 
==== الصراع بين الكنيسة والعلم ====
فقد وقفت الكنيسة ضد [[علم|العلم]] وهيمنت على الفكر، وكما قامت بتشكيل محاكم للتفتيش عن العلماء وقتلهم، منهم: كوبر نيكوس الذي ألف كتاب حركات [[جرم فلكي|الأجرام السماوية]] وقد حرمة الكنيسة هذه الكتب، وجردانو الذي صنع [[المقراب]]، فقد قتل تحت التعذيب.<ref>{{مرجع ويب
| urlمسار = http://www.alukah.net/culture/0/75435/
| titleعنوان = تعريف العلمانية ونشأتها
| dateتاريخ = 2014-09-01
| websiteموقع = www.alukah.net
| languageلغة = ar
| accessdateتاريخ الوصول = 2019-02-09
}}</ref>
 
 
== المجتمع العلماني ==
في دراسة الدين، تعتبر [[الديمقراطية]] الحديثة بشكل عام علمانية. يرجع هذا إلى حرية الدين شبه الكاملة (المعتقدات الدينية بشكل عام ليست معرضة لاعتماد قانوني أو اجتماعي) بالإضافة إلى انعدام سلطة رجال الدين على القرارات السياسية. على الرغم من ذلك، توصلت بعض الأبحاث التي قام بها مركز بيو للأبحاث أن الأمريكان يشعرون بالراحة أكثر مع لعب الدين لدور رئيسي في الحياة العامة، بينما في أوروبا نجد أن تأثير [[الكنيسة]] على الحياة العامة في تراجع مستمر.<ref>{{citeمرجع webويب |urlمسار=http://www.pewforum.org/2005/04/21/secular-europe-and-religious-america-implications-for-transatlantic-relations/ |titleعنوان=Secular Europe and Religious America: Implications for Transatlantic Relations |lastالأخير= |firstالأول= |dateتاريخ= |websiteموقع= Pew Research Center|publisherناشر= |access-dateتاريخ الوصول= 4 July 2018 |quoteاقتباس=}}</ref>
 
انشغل [[علم الاجتماع]] الحديث منذ ماكس فيبر بمشكلة السلطة في المجتمعات العلمانية مع وجود العلمنة كعملية اجتماعية أو تاريخية. يشمل علماء القرن العشرين الذين ساهمت أعمالهم في فهمنا لهذه الأمور كلا من [[كارل بيكر]] وكارل لوفيت وهانز بلومنبيرغ وماير هاوارد أبرامز وبيتر ل. بيرغر وبول بينيشو وغيرهم الكثير.<ref>''The Protestant Ethic and the Spirit of Capitalism'', Max Weber, London, Routledge Classics, 2001, pp. 123–25.</ref>
أكد هوليوك على أن العلمانية والأخلاق العلمانية يجب ألا يهتما على الإطلاق بالتساؤلات الدينية (لأنها غير مرتبطة بها)، وبالتالي يجب التمييز بينها وبين الفكر الحر القوي والإلحاد. في ذلك الأمر اختلف هوليوك مع تشارلز برادلو مما أدى إلى انقسام الحركات العلمانية بين من يتفقون مع الحركات المناهضة للدين وأن النشاط غير ضروري أو مطلوب وبين من يرون أنه كذلك.
 
غالبا ما يوصف الجدال الأخلاقي المعاصر في الغرب بأنه "علماني". توصف أعمال بعض فلاسفة الأخلاق المشهورين أمثال ديريك بارفت وبيتر سينغر وحتى كل مجال الأخلاقية الحيوية المعاصرة بأنها علمانية بشكل كامل أو أنها غير دينية.<ref>{{Citeمرجع bookكتاب|publisherناشر = Clarendon Press |isbn = 0-19-824615-3 |publication-place = Oxford [Oxfordshire] |titleعنوان = Reasons and persons |urlمسار = https://openlibrary.org/books/OL3172889M/Reasons_and_persons |authorمؤلف = Derek Parfit |publication-date = 1984 |id = 0198246153 |postscript = <!-- Bot inserted parameter. Either remove it; or change its value to "." for the cite to end in a ".", as necessary. -->&#123;&#123;inconsistent citations&#125;&#125; }}</ref><ref>[[Brian Leiter]], "[http://leiterreports.typepad.com/blog/2009/06/is-secular-moral-theory-really-relatively-young.html Is "Secular Moral Theory" Really Relatively Young?], ''Leiter Reports: A Philosophy Blog'', June 28, 2009. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180405141814/http://leiterreports.typepad.com:80/blog/2009/06/is-secular-moral-theory-really-relatively-young.html |date=05 أبريل 2018}}</ref><ref>[[ريتشارد دوكينز]], "[http://www.secularhumanism.org/index.php?section=library&page=dawkins_18_2 When Religion Steps on Science's Turf: The Alleged Separation Between the Two Is Not So Tidy]", ''Free Inquiry'' vol. 18, no. 2. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160306091334/http://secularhumanism.org/index.php?page=dawkins_18_2&section=library |date=06 مارس 2016}}</ref><ref>{{Cite journal
| last1الأخير1 = Solomon | first1الأول1 = D.
| titleعنوان = Christian Bioethics, Secular Bioethics, and the Claim to Cultural Authority
| doi = 10.1080/13803600500501571
| journal = Christian Bioethics
| volumeالمجلد = 11
| issue = 3
| pagesصفحات = 349–59
| yearسنة = 2005
| pmid = 16423736
| pmc =
 
== التفسير الأمريكي للعلمانية ==
يرى الكثير من الباحثين أن مفهوم العلمانية يتعرض للتفسير على نحوٍ خاطئ وبصورة متكررة في [[الولايات المتحدة]].<ref name=uooavbjacq>{{citeاستشهاد newsبخبر|urlمسار=http://www.huffingtonpost.com/jacques-berlinerblau/secularism-is-not-atheism_b_1699588.html|authorمؤلف=Jacques Berlinerblau|titleعنوان=Secularism Is Not Atheism|journal=[[هافينغتون بوست|The Huffington Post]] |dateتاريخ=2012-07-28 |accessdateتاريخ الوصول=2013-05-27| مسار الأرشيفأرشيف = http://web.archive.org/web/20171018101452/https://www.huffingtonpost.com/jacques-berlinerblau/secularism-is-not-atheism_b_1699588.html | تاريخ الأرشيفأرشيف = 18 أكتوبر 2017 }}</ref> كتب جاك بيرلينيربلو من [[جامعة جورجتاون]] مقالة عام 2012 على [[هافينغتون بوست]] حملت عنوان "العلمانية ليست إلحادا" وانتقد فيه قيام المعلقين من [[يسارية|اليسار]] و[[يمينية|اليمين]] السياسي بوضع العلمانية على قدمِ المساواة وبشكلٍ اعتيادي مع أيديولجيات ينظر إليها معظم الرأي العام الأمريكي بسلبية على غرار ال[[ستالينية]] وال[[نازية]] وال[[اشتراكية]]، وما ترتب عليه من انتشار فكرة ارتباط العلمانية بالإلحاد. كما وانتقد [[سياسة محافظة|المحافظين]] من اليمين لتروجيهم لهذه الفكرة الخاطئة في [[خطاب (علم الاجتماع)|خطابهم]] السياسي والاجتماعي منذ سبعينيات القرن العشرين.<ref name=uooavbjacq />
 
== العلمانية في الفلسفة السياسية لآخر القرن العشرين ==
نستطيع ملاحظة أن العديد من المؤسسات العلمانية تفضل تعريف العلمانية على أنها الأرضية المشتركة لكل مجموعات الحياة المتفاعلة فيما بينها سواء الدينية أو الملحدة، لكي تزدهر في مجتمع يكرم حرية التعبير والوعي. يُعتبر المجتمع العلماني الوطني أحد أهم هذه الأمثلة في المملكة المتحدة. يُعتبر ذلك فهم مشترك لما تعنيه العلمانية بين العديد من النشطاء في جميع أنحاء العالم. إلا أن العديد من الدارسين المسيحيين والسياسيين المحافظين يحاولون مقاطعة العلمانية أكثر من مرة، باعتبارها فرضية معادية للأديان وكمحاولة لدفع الدين خارج المجتمع واستبداله بالإلحاد أو فراغ من القيم والعدمية. أدى هذان الجانبان إلى خلق صعوبات في سير الحياة السياسية بخصوص هذا الموضوع. يبدو أن معظم المنظّرين السياسيين في الفلسفة بعد معلم جون رولس "نظرية العدالة" في 1971 وكتابه التالي [[الليبرالية السياسية]] (1993)، يبدو أنهم يفضلون استخدام المفهوم المدمج بدلا من استخدام العلمانية. وافق رولس على أن مصطلح العلمانية لا ينطبق:<ref name=":0">{{Citeمرجع bookكتاب|urlمسار=https://www.worldcat.org/oclc/948824118|titleعنوان=Political Liberalism : Expanded Edition|lastالأخير=Inc.|firstالأول=Recorded Books,|dateتاريخ=2011-01-01|publisherناشر=Columbia University Press|yearسنة=|isbn=9780231527538|locationمكان=|pagesصفحات=457|oclc=948824118}}</ref>
{{quote|ولكن ما هو الجدال العلماني؟ يعتقد البعض أن أي نقاش منعكس ونقدي، ويمكن للعامة فهمه كما أنه عقلاني، يعتقدون أنه علماني. على الرغم من ذلك، أحد السمات المحورية في الليبرالية السياسية هو أنها ترى كل هذه الجدالات بنفس الطريقة التي ترى بها الجدالات الدينية. تنتمي المفاهيم العلمانية والتبريرات من هذا النوع إلى الفلسفة الأولى والعقيدة الأخلاقية، وتسقط خارج نطاق السياسة.<ref name=":0" />}}
 
إلا أن نظرية رولس الشبيهة برؤية هوليوك بخصوص ديمقراطية متسامحة والتي تعامل كل مجموعات الحياة المتفاعلة فيما بينها بمساواة. تمثلت فكرة رولس في أنه على كل شخص أن يشجع "الديمقراطية الدستورية العقلانية" مع "مبادئ التسامح". كان عمل رولس مؤثرا للغاية على الدارسين في الفلسفة السياسية، كما أن مصطلحه "الإجماع المتراكب" يسمح لعدة أجزاء أن تستبدل العلمانية. في المراجع عن الفلسفة السياسية الحديثة مثل مرجع كولن فاريلي "مقدمة في النظرية السياسية المعاصرة"، نجد أن مصطلح علمانية ليس مفهرسا حتى وفي المراجع التالية له نجد أنه موجود فقط في الهوامش. إلا أنه لا يوجد نقص في النقاش وتغطية الموضوع، لكنه يُطلق عليه الإجماع المتراكب أو الجماعية أو الثقافية المتعددة أو مصطلح آخر. في كتاب أوكسفورد في النظرية السياسية، نجد فصلا واحدا تحت عنوان "العلمانية السياسية" لراجيف بهارغافا. يغطي الفصل العلمانية في سياق عالمي ويبدأ بعبارة: "العلمانية هي عقيدة محاصرة".<ref>{{Citeمرجع bookكتاب|urlمسار=https://www.worldcat.org/oclc/611694157|titleعنوان=Contemporary political philosophy : an introduction|lastالأخير=Will.|firstالأول=Kymlicka,|publisherناشر=Oxford University Press|isbn=9780198782742|oclc=611694157}}</ref>
 
== المؤسسات ==
غالبا ما يساند الإنسانيون جماعات مثل المجتمع العلماني الوطني في [[المملكة المتحدة]] وحملة الأمريكان المتحدون للعلمانية. في 2005، عقد المجتمع العلماني الوطني حفلا افتتاحيا لعلمانيّ العام. كانت الفائزة الأولى بالجائزة [[مريم نمازي]] من حزب العمال الاشتراكي في [[إيران]] ومن قنصلية المسلمين السابقين في [[بريطانيا]]<ref>
{{استشهاد بخبر
{{cite news
|titleعنوان=Europe: New Groups Unite Those Who Renounce Islam
|dateتاريخ=September 11, 2007
|publisherناشر=Radio Free Europe
|urlمسار=http://www.rferl.org/content/article/1078630.html
}}</ref> والتي تهدف إلى كسر الموانع التي تأتي مع ترك الإسلام والتصدي لقوانين الردة والإسلام السياسي. <ref name="bbc-2007">
{{استشهاد بخبر
{{cite news
|publisherناشر=BBC News
|titleعنوان=Ignore Islam, 'ex-Muslims' urge
|firstالأول=Dominic
|lastالأخير=Casciani
|dateتاريخ=21 June 2007
|urlمسار=http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/6224702.stm
}}</ref>