افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 51 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
بوت:إزالة قالب:وصلة إنترويكي من وصلة زرقاء
</ref> ، و[[الفلسفة]]<ref>Brabeck, M. and Brown, L. (With Christian, L., Espin, O., Hare-Mustin, R., Kaplan, A., Kaschak, E., Miller, D., Phillips, E., Ferns, T., and Van Ormer, A.). (1997). Feminist theory and psychological practice. In J. Worell and N. Johnson (Eds.) Shaping the future of feminist psychology: Education, research, and practice (pp.15–35). Washington, D.C.: American Psychological Association.</ref><ref name=Florence>{{مرجع كتاب |المؤلف=Florence, Penny |المؤلفين المشاركين=Foster, Nicola |العنوان=Differential aesthetics: art practices, philosophy and feminist understandings |سنة=2001 |الناشر=Ashgate |مكان=Aldershot, Hants, England |الرقم المعياري=0-7546-1493-X |الصفحة=360}}</ref> . النظرية النسوية تهدف إلى دراسة وفهم عدم [[المساواة بين الجنسين]] وتركز علي النوع والاهتمامات لكلا منهم. ومن المواضيع الرئيسية المكتشفة في النظرية النسائية هي [[التمييز العنصري]]، و[[نمطية|النمطية]]، و[[تشييء|التشييء]] (وخاصة التشيء الجنسي)، والقمع، و[[اضطهاد|الاضطهاد]]، و[[نظام أبوي|السلطة الأبوية]] أو السلطة العليا الذكورية.<ref name=Chodorow1989>{{مرجع كتاب |المؤلف=Chodorow, Nancy |العنوان=Feminism and psychoanalytic theory |سنة=1989 |الناشر=Yale University Press |مكان=New Haven, Conn. |الرقم المعياري=978-0-300-05116-2}}</ref><ref name=gilligan1977>{{cite journal |first=Carol |last=Gilligan |year=1977 |title=In a different voice: Women's conceptions of self and of morality |journal=Harvard Educational Review |volume=47 |issue=4 |pages=481–517 |url=http://her.hepg.org/content/g6167429416hg5l0/}}</ref>
* التشيء: هو معاملة الشخص كشيء، مهملا كرامته كإنسان.
وفي مجال [[النقد الأدبي]]، تصف {{وصلة إنترويكي|الين شوالتر|Elaine Showalter}} تطور النظرية النسائية على ثلاثة مراحل. الأولى تسمي"النقد النسوي أو الأنثوي"،و الذي يقوم القاريء النسائي فيه بفحص الايدولوجيات المختلفة خلف الظاهرة الأدبية. وثاني مرحلة لشوالتر تسمي {{وصلة إنترويكي|جينو كريتيسيزم|gynocriticism}} {{إنج|gynocriticism}} اي "نقد الكتابة النسوية بواسطة النساء أنفسهم". ظهر هذا المصطلح لأول مرة علي يد الين شوالتر في مقالتها "[http://nizwa.com/print.php?id=1817 نحو شعريات نسوية]" {{إنج|Toward a Feminist Poetics}}. وآخر مرحلة هي "نظرية النوع"، وهي "ايدولوجيا الكتابة والتأثيرات الأدبية للجنس/النوع رجل كان أو امرأة <ref name=showalter1979>{{مرجع كتاب |الأخير1=Showalter |الأول1=Elaine |وصلة المؤلف1=Elaine Showalter |editor1-first=M. |editor1-last=Jacobus |العنوان=Women Writing about Women |سنة=1979 |الناشر=Croom Helm |الرقم المعياري=978-0-85664-745-1 |الصفحات=25–36 |chapter=Towards a Feminist Poetics}}</ref> . وهذا يطابق مفهوم النسائيون الفرنسيون في السبيعنات (1970)، الذين طوروا مفهوم {{وصلة إنترويكي|الكتابة النسوية|Écriture féminine}} {{فرن|Écriture féminine}}.<ref name=Wright2000>{{مرجع كتاب |المؤلف=Wright, Elizabeth |العنوان=''Lacan and Postfeminism (Postmodern Encounters)'' |سنة=2000 |الناشر=Icon Books |الرقم المعياري=978-1-84046-182-4}}</ref> وتجادل {{وصلة إنترويكي|هيلين سيسكو|Hélène Cixous}} وتري أن الكتابة والفلسفة هم (بالوسينتريك) اي متعلقين بعقلية وتصرفات الرجال، وتوافقها الرأي [[لوس إريغاراي]]، التي تؤكد على أن "الكتابة تنبع من الجسد" وكأنها تمرين مدمر <ref name=Wright2000/>. ولقد أثر عمل النسائية، والفيلسوفة، والمحللة النفسية [[جوليا كريستيفا]] Julia Kristeva، علي النظرية النسائية عامة، والنقد الأدبي النسائي خاصة. كما تشير الباحثة {{وصلة إنترويكي|[[إليزابيث رايت|Elizabeth Wright Hubbard}}]]، إلى أن "لا توجد اي واحدة من تلك النسائيات الفرنسيات تتوافق ارائها مع الحركة النسائية، كما يحدث في العالم الإنجليزي أو المتحدثو بالإنجليزية( [//en.wikipedia.org/wiki/Anglosphere Anglophone] world).<ref name=Wright2000/><ref name="Moi1986">{{مرجع ويب
| url = https://newark-rutgers.academia.edu/ZahraALI
| title = Zahra ALI {{!}} Rutgers at Newark - Academia.edu