افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 39 بايت ، ‏ قبل 5 أشهر
ط
تصحيح إملائي
هو موسى بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي ابن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم - ويلتقي نسب الهادي مع النبي في [[عبد المطلب بن هاشم]]
 
'''أبو محمد موسى الهادي بن [[أبو عبد الله محمد المهدي]] بن [[أبو جعفر المنصور|أبو جعفر عبد الله المنصور]] ''' من خلفاء [[خلافة عباسية|الدولة العباسية]] [[بغداد|ببغداد]] وهو الخليفة الرابع.<ref>{{يستشهد موسوعة | last = Lewis | first = Bernard | authorlink = Bernard Lewis | editor = Hertzfeld, E | encyclopedia = Encyclopaedia of Islam | isbn = 9789004081185 | title = Ḥadīt̲a | url = https://books.google.com/books?id=d9JSXwAACAAJ | accessdate = 12 October 2012 | edition = Second | year = 1986 | publisher = BRILL | volume = 3 | pages = 29 }}</ref> ولد الهادي ب[[الري (إيران)|الري]] سنة [[144 هـ]]\[[766]]م. ولي الخلافة بعد وفاة أبيه الخليفة [[أبو عبد الله محمد المهدي]] سنة [[169 هـ]]\/ [[14 سبتمبر]] [[786]]م وخلفه أخيه الخليفة [[هارون الرشيد|هارون الرشيد،]]
وعم كلا من : الخليفة [[أبو عبد الله محمد الأمين]] والخليفة [[أبو العباس عبد الله المأمون]] والخليفة [[أبو إسحاق محمد المعتصم بالله]] أولاد [[هارون الرشيد]]. اتبع وصية أبيه أن يقوم بقتل [[زندقة|الزنادقة]] فتتبعهم وقتل منهم خلقاخلقًا كثيراكثيرًا.
 
كان الهادي أكبر أخوته،إخوته، كان الهادي أديباأديبًا فصيحا،فصيحًا، تعلوه الهيبة، وله سطوة وشهامة، وكان نقش خاتمه "الله ثقة موسى وبه يؤمن وقد اشتهر بكرمه وجزيل عطائه. قامت في عصر الهادي العديد من الثورات والصراعات الحربية الداخلية والخارجية، كان من بينها ثورة الحسين بن علي بن الحسن الذي أعلن نفسه خليفة في المدينة، ولقد تم قمع هذه الثورة والقضاء على الحسين ورجاله في [[موقعة فخ]] ، إلا أن ابن عم الحسين بن علي نجا من القتل وهرب إلى [[المغرب]]، وأسس هناك نواة الدولة [[أدارسة|الأدارسة]].
 
يرى بعض المؤرخين أن وفاة الهادي كانت وفاة طبيعية، بينما يرى البعض أنه اغتيل من قبل [[الخيزران بنت عطاء]] أم [[هارون الرشيد]] التي أمرت جواريها أن يقتلنه فخنقنه، ويعتقد أن سبب الاغتيال هي رغبة الهادي في خلع أخيه هارون الرشيد من ولاية العهد، وجعلها لأبنهلابنه جعفر. وتوفي الهادي ربيع أول سنة [[170 هـ]]\[[787]]م.
 
== مصادر ==