افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 41 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
وذلك للحديث السابق عن (الكاسيات العاريات) وما تفعله بعض المتحجبات من ارتداء ملابس محددة للخصر والصدر كالبلوزة والتنورة، ولو كانت طويلة، لا يفي بشروط الحجاب الصحيح.
* ألا يكون الثوب فيه تشبه بأزياء الرجال:
للحديث الذي رواه الحاكم عن [[أبي هريرة]] رضي الله عنه : {{حديث|لعن النبي الرجل يلبس لبسة المرأة ، و المرأة تلبس لبسة الرجل}} ، وقال عليه الصلاة و السلام فيما رواه [[البخاري]] و [[الترمذي]] واللفظ له : ( لعن الله المخنثين من الرجال ، والمترجلات من النساء ) أي المتشبهات بالرجال في أزيائهن وأشكالهن ، كبعض نساء هذا الزمان.
* ألا يكون زينة في نفسه، أو مبهرجا ذا ألوان جذابة تلفت الأنظار:
لقوله تعالى:{ و لا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها } <ref>النور :31</ref> و معنى {ما ظهر منها} أي بدون قصد ولا تعمد، فإذا كان في ذاته زينة فلا يجوز إبداؤه، ولا يسمى حجابا، لأن الحجاب هو الذي يمنع ظهور الزينة للأجانب. فأين هذا الشرط مما تفعله المتحجبات المتبرجات بأنفسهن؟ فعلى من يريد أن ينسب حقا إلى الحجاب الشرعي أن يراعي فيه أن يكون من لون داكن، وأفضل الألوان لذلك اللون الأسود لأنه أبعدها عن الزينة و الفتنة، كما يجب أن يكون خاليا من الزخارف والوشي مما يلفت النظر.
مستخدم مجهول