مارك ووترس: الفرق بين النسختين