افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 54 بايت ، ‏ قبل 7 أشهر
في يوم 30 أكتوبر عام 1983 قامت الانتخابات حيث فاز راوؤل ألفونسين مرشح الاتحاد المدني الراديكالي بنسبة 51% من الأصوات، تلاه الحزب البيروني بنسبة 40% من الأصوات.
 
أمر ألفونسين بمحاكمة المجالس العسكرية التي أساءت استخدام السلطة أثناء عصر الديكتاتورية فيما عدا الأخيرة، فضلاً عن قادة حرب العصابات التي ظهرت في السبعنيات من القرن الماضي. أنشأ اللجنة الوطنية المعنية بالأشخاص المختفين التي كتبت تقرير {{ط|لا بعد اليوم}} الذي يسجل ويثبت ألاف من حالات الاختفاء وانتهاك حقوق الإنسان والإشارة إلى الأشخاص المسؤولين عن ذلك. صدر الحكم بإدانة خورخي فيديلا رفيديلا، وادواردو ماسيرا بالسجن مدى الحياة، فيوفي 9 ديسمبر 1985 و حكم على روبرتو فيولا سجن بالسجن لمدة 17 عام ووعلى 8أرماندو أعواملامبروسشيني لأرماندوب8 لامبروسشينيأعوام و4 سنواتوعلى لأورلاندوأورلاندو رامون اغوستي ب4 سنوات. قامت المحاكمة في بيئةمناخ من الشفافية والديمقراطية خلافاً ما حدث من مفاوضات سرية في أوروجواي وتشيلي و البرازيل وإسبانيا والبرتغال وجنوب أفريقيا.
 
قدم ألفونسين إلى مجلس الشعب [[قانون إنهاء محاكمة العسكريين]] و [[قانون الطاعة الواجبة]] بضغط من القطاعات العسكرية و التمردات الكارابنتادا للحد من المحاكمة بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. كان هناك القمعيين بين من نادوا بالحرية الذين كانوا رمزاً لانتهاك حقوق الإنسان حول العالم كالفردو أستيز<ref>«Prisión perpetua para Astiz، uno de los símbolos del horror de la dictadura». Clarín. 26 de octubre de 2011. Consultado el 21 de enero de 2016.</ref>. رفضت القوانين من قبل منظمات حقوق الإنسان وتم إلغائها تماماً في 2003.