افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 18 بايت، ‏ قبل شهرين
←‏تخليه عن الحكم: من خلال القصة تبين انه لم ينف فمن نفاه وقد تنازل عن العرش لابنه الشريف علي
بعث ابنه فيصل إلى سورية ليقيم فيها دولة عربية هاشمية ما أثار سخط الفرنسيين ليضربوا سوريا [[معركة ميسلون|بمعركة ميسلون]] سنة 1920م واحتلوها، فاستنجد بعض زعمائها بالحسين، فوجه عبد الله ليثأر لأخيه، أو ليجمع على حدود سورية قوة تكون نواة لجيش يقلق الفرنسيين. واقترب منها عبد الله ونزل ببلدة [[عمان (مدينة)|عمَّان]] ودعاه البريطانيون إلى [[القدس]] فاتفقوا معه على أن تكون له إمارة شرقي الأردن، فأقام بعمَّان، . واستفحلت ثورة العراق على البريطانيين، فساعدوا فيصل على تولي عرش [[العراق]]، فكان فيصل في شمال الجزيرة العربية وعبد الله في [[عمان (مدينة)|عمَّان]]. وزار عمَّان سنة 1922، وأعلن نفسه [[خلافة إسلامية|خليفة]] (الأمر الذي كان حوله نقاش) وعاد إلى مكة ملقباً بأمير المؤمنين.
 
== تخليه عن الحكم ==
== نفيه ==
اشتد التوتر بينه وبين ابن سعود، فأقبلت جموع ابن سعود وجيوش حلفائه من [[الإخوان]] بقيادة [[سلطان بن بجاد]] من [[نجد]] و[[تربة البقوم]] و[[الخرمة]] إلى مدينة [[الطائف]]، وتفوقوا على جيش الحسين المرابط فيها بعد انضمام [[خالد بن لؤي|خالد بن منصور بن لؤي الهاشمي]] وتعاونه مع ابن سعود، واحتلتها. وسرى الذعر إلى [[مكة]]، فاتصل بالقنصل البريطاني في [[جدة]] الذي أجابه بأن حكومته قررت الحياد. واجتمع [[جدة|بجدة]] ببعض ذوي الرأي من أهلها ونصحوه بالتخلي عن العرش لأكبر أبنائه [[علي بن حسين]] ففعل وذلك لكي يقوم بدعم ابنه من الخارج وهذا ما حصل فعلا فقد ذهب [[العقبة|للعقبة]] وصار يرسل المال لابنه لحرب ابن سعود، كما كان لسادن الكعبة [[عبد القادر بن محمد الشيبي]] دور عظيم في تخذيل أهل مكة عنه، واستمالتهم لابن سعود.
 
مستخدم مجهول