معركة الجسور: الفرق بين النسختين

تم إزالة 6 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
ط (بوت:استبدال تحويلة ملف بهدف التحويلة)
|}}{{الغزو العراقي للكويت}}'''معركة الجسور''' هي معركة وقعت في [[2 أغسطس]] [[1990]] خلال [[الغزو العراقي للكويت]] قرب مدينة [[الجهراء]] بين اللواء المدرع 35 من الجيش الكويتي بقيادة العقيد الركن سالم مسعود السرور وبين لواء مدرع من فرقة حمواربي من الحرس جمهوري العراقي عزز فيما بعد باللواء 14 مشاة آلي من فرقة المدينة التي اخترقت الحدود الغربية للكويت، وقام اللواء 14 مشاة آلي بمهاجمة الجهة الخلفية للواء 35 مدرع.
==الخلفية التاريخية==
بدأت القوات العراقية [[الغزو العراقي للكويت|اجتياحها للكويت]] في الساعة 2 صباحا من ليلة 2 أغسطس 1990 <ref>المقدم الركن ناصر الدويلة، ص.60</ref> وذلك باجتياز خط الحدود الشمالية بين الكويت والعراق والاستيلاء على المراكز الحدودية وتقدمها باتجاه [[مدينة الكويت]] وكان الجيش الكويتي قد تأخر في اعلان حالة الاستنفار بسبب آنلأن القيادة السياسية الكويتية لم ترى وجود سبب يستدعي التصعيد العسكري مع العراق <ref>سالم السرور، ص.18٬</ref> وكان اللواء المدرع 35 المتمركز في غرب الكويت في "بحالةحالة سلم" وفي مثل هذه الحالة لا يسمح للوحدات العسكرية تسلمبتسلم السلاح وتوزيع الذخيرة وتعبئة الأليات<ref name="سالم السرور، ص.106"/>٬ في الساعة الساعة العاشرة من ذات اللية مع تصاعد حجم الحشود العراقية على الحدود قام مركز عمليات القوة البرية الكويتية بابلاغ قيادة اللواء برفع الاستعدادات إلي الحالة القصوى للدخول بعمليات عسكرية للدفاع عن البلاد <ref>سالم السرور، ص.14٬</ref> وفي الساعة الثانية صباحا كلف اللواء 35 بالتقدم شمالا للتصدي للقوات العراقية التي اجتاحت الحدود الشمالية وانه سيتم تحريك اللواء المشاة الآلي السادس. سالم <ref> سالم السرور، ص.16</ref>
 
وامام تسارع الاحداث ألغي الأمر الصادر لللواء 35 بالتحرك شمالا وكلف بتطويق قوة عسكرية تمكنت من دخول مدينة الجهراء وتمركزت في مدرسة المقداد.<ref>سالم السرور، ص.17</ref> واصل اللواء 35 استعداداته الا انه قد تبين لقائد اللواء/ العقيد سالم السرور ان التعبئة لن تكتمل إلا بحلول الساعة السادسة صباح فاتخذ قراره بالتحرك بالقطاعات التي اكملت تعبئتها فتحركت إثر ذلك قيادة اللواء 35 بصحبة [[فصيلة (وحدة عسكرية)|فصيلة]] صواريخ [[بي جي إم-71 تاو|تاو]] مضادة للدروع في الساعة 4:30 لتطويق القوة العراقية في مدرسة المقداد على أن تلتحق به باقي وحدات اللواء حالما تجهز.