افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بلا مصدر ، القصيم انضمت للملك عبد العزيز بعد مقتل بن رشيد
بعد مقتل والده [[عبد العزيز المتعب الرشيد]] في [[معركة روضة مهنا]] عام [[1906]] تولى متعب الحكم، باتفاق أهل [[حائل]] وقادة الجيش الذين كانوا مع أبيه. غير أن أبناء [[حمود العبيد الرشيد]] : سلطان وسعود وفيصل، (والذين هم في الوقت نفسه أخوال متعب)، قاموا بقتل الأمير متعب في [[27 ديسمبر]] [[1906]] أي بعد توليه الحكم بثمانية أشهر. وقتلوا معه أخويه مشعل ومحمد بعد أن دعوهم إلى رحلة صيد وقتلوهم هناك، اما الأخ الصغير للمقتولين ([[سعود بن عبد العزيز بن متعب الرشيد|سعود]]) فقد فر به أخواله السبهان إلى [[المدينة المنورة]] وعمره عشر سنوات.
 
من أهم القرارات التي أتخذها متعب أثناء فترة حكمه القصيرة، عقد اتفاقية مع [[الملك عبد العزيز|عبد العزيز آل سعود]] تم فيها ترسيم الحدود بين الإمارتين، وبالتالي إيقاف الحروب بينهما، ونصت الاتفاقية على أن تبقى [[القصيم]] وما شمالها ضمن أملاك [[حائل]] وتحت سيطرة [[آل رشيد]]، في حين كان ما جنوب القصيم حتى الرياض (مناطق الوشم وسدير) تابعة ل[[آل سعود]]، ما عدا بلدتي [[أشيقر]] و[[المجمعة]]، التي اختار أهلها الانضمام ل[[آل رشيد]]بينهما.
 
{{أمراء الرشيد|عبد العزيز المتعب الرشيد|سلطان الحمود الرشيد}}