افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2 بايت، ‏ قبل 4 أشهر
وقامت [[قريش]] بإرسال [[عروة بن مسعود الثقفي]] إلى [[المسلمين]] فرجع إلى أصحابه، فقال: {{اقتباس مضمن|"أي قوم، والله لقد وفدت على الملوك كسرى وقيصر والنجاشي والله ما رأيت ملكاً يعظمه أصحابه كما يعظم أصحاب محمد محمداً. والله ما انتخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم، فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمر ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم، وما يحدون إليه النظر تعظيماً له، ثم قال: وقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها"}}.
 
ثم أسرعت [[قريش]] في إرسال [[سهيل بن عمرو]] لعقد الصلح، فلما رآه النبي قال: {{اقتباس مضمن|"قد سهل لكم أمركم، أراد القوم الصلح حين بعثوا هذا الرجل، فتكلم سهيل طويلاً ثم اتفقا على قواعدشروط الصلح"}}.
 
== شروط الصّلح ==