افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

 
بعد عدم توفر المال الكافي تدهورت أحواله الصحية كما المادية إلى أن جاء شخص مجهول الهوية حيث انه جاء متنكراً إلى موزارت ويعتقد بعض المهتمين بحياة موزارت بأن ذاك الرجل المجهول هو المؤلف أنطونيو ساليري الذي كان يحقد عليه وقد جاء إليه عارضاً مبلغاً كبيراً من المال مقابل أن يؤلف له موسيقى القداس الجنائزى (ريكويم) Requiem وقد وافق موزارت وبدأ بالتأليف.
توفي يوم 5 ديسمبر 1791 بمرض الحمى ولم يكن قد انتهى من تلحين الجناز ويقال بأن أحد طلابه قام بتكملة القداس الجنائزى.دفن بإحدى ضواحي العاصمة النمساوية فيينا، في مقبرة سانت ماركس في 7 ديسمبر ،و حمل نعشه الرخيص البسيط على اعناق عدد قليل من أصدقائه في شوارع فيينا وسط عاصفة ثلجية شديدة، و ووي التراب في مقبرة للمعوزينللمعوزي.
عن المعرفة، المجلد:1(بتصرف)
اذا لم يحضر أحد جنازته لكن بعد عدة قرون أصبحت موسيقى وصور موزارت تزين شوارع مدينة سالزبورغ
3

تعديل