افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 26 بايت، ‏ قبل 5 أشهر
ط
| تاريخ الوصول = 6 Mar 2015
| الأخير = World Health Organization
}}</ref> وقد تسببت مضاعفات الولادة المبكرة وفاة 0.81 مليون رضيع في 2015 مقارنة بـ 1.57 مليون عام 1990.<ref name="GBD2015De">{{Cite journal|الأخير=GBD 2015 Mortality and Causes of Death|الأول=Collaborators.|العنوان=Global, regional, and national life expectancy, all-cause mortality, and cause-specific mortality for 249 causes of death, 1980-2015: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2015.|journal=Lancet|التاريخ=8 October 2016|volume=388|issue=10053|الصفحات=1459–1544|PMID=27733281|DOI=10.1016/s0140-6736(16)31012-1|PMCID=5388903}}</ref><ref name="GDB2013">{{Cite journal|الأخير=GBD 2013 Mortality and Causes of Death|الأول=Collaborators|العنوان=Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013|journal=Lancet|التاريخ=17 December 2014|PMID=25530442|DOI=10.1016/S0140-6736(14)61682-2|volume=385|issue=9963|الصفحات=117–171|PMCID=4340604}}</ref> وتبلغ فرصة نجاة الطفل المبتسر المولود في عمر حملي 22 أسبوعا إلى حوالي 6٪، بينما تصل إلى 26٪ في الأسبوع 23، و 55% في الأسبوع 24 و 72% في الأسبوع 25.<ref name="Clo2016">{{مرجع كتاب|العنوان=Cloherty and Stark's Manual of Neonatal Care|date=2016|الناشر=Lippincott Williams & Wilkins|ISBN=9781496367495|الصفحة=161|الطبعة=8}}</ref> وتقل فرص النجاة بدون أي صعوبات طويلة الأجل.<ref name="Jar2015">{{Cite journal|الأخير=Jarjour|الأول=IT|العنوان=Neurodevelopmental Outcome After Extreme Prematurity: A Review of the Literature.|journal=Pediatric Neurology|التاريخ=February 2015|volume=52|issue=2|الصفحات=143–152|PMID=25497122|DOI=10.1016/j.pediatrneurol.2014.10.027}}</ref> {{TOCحد limitفهرس|3}}
 
== العلامات والأعراض ==
لدى النساء المصابات [[داء بطني|بالداء البطني]] زيادة في خطر حدوث الولادة المبكرة، <ref name="TersigniCastellani2014" /> كما يزداد ارتفاع هذا الخطر عندما يكون المرض غير مشخّص وبالتالي غير مُعَالج. <ref name="SacconeBerghella2015">{{Cite journal|العنوان=Celiac disease and obstetric complications: a systematic review and metaanalysis|journal=Am J Obstet Gynecol|volume=214|issue=2|الصفحات=225–34|التاريخ=Oct 9, 2015|PMID=26432464|DOI=10.1016/j.ajog.2015.09.080}}</ref>
 
كذلك ترتبط الحالة الاجتماعية بخطر حدوث الولادة المبكرة، وقد كشفت دراسة أجريت على 25373 حالة حمل في فنلندا أن الأمهات الحوامل بدون زواج كانت لديهن ولادات مبكرة أكثر من الأمهات المتزوجات (P = 0.001). <ref name="Raatikainen2005">{{Cite journal|العنوان=Marriage still protects pregnancy|journal=[[الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد]]|volume=112|issue=10|الصفحات=1411–6|السنة=2005|PMID=16167946|DOI=10.1111/j.1471-0528.2005.00667.x}}</ref> وقد ارتبط الحمل خارج الزواج بشكل عام بزيادة 20٪ من إجمالي النتائج السلبية، حتى خلال الوقت الذي قدمت فيه فنلندا رعاية الأمومة والطفولة بشكل مجاني، كما كشفت دراسة أجريت في كيبيك على 720،586 مولود من عام 1990 إلى عام 1997 عن تراجع مخاطر الولادة المبكرة في الرضع الذين كانت أمهاتهم متزوجات قانونيا مقارنة بالرضع الذين كانت أمهاتهم غير متزوجات. <ref>{{Cite journal|العنوان=Disparities in pregnancy outcomes according to marital status and cohabitation status|journal=[[Obstetricsأمراض &النساء Gynecologyوالتوليد (journalمجلة)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=103|issue=6|الصفحات=1300–7|السنة=2004|PMID=15172868|DOI=10.1097/01.AOG.0000128070.44805.1f}}</ref> [ يحتاج التحديث ]
 
كذلك يُعتبر التعديل الوراثي عاملا في سببية الولادة المبكرة، وقد ساعد علم الوراثة على فهم لماذا تزداد الولادات المبكرة في الفلبين، حيث أن لدى الفلبينيين انتشارًا كبيرًا للطفرات التي تساعدهم على الاستعداد للولادة المبكرة. <ref name="hawaii.edu">{{مرجع ويب
يزيد الاستخدام المفرط أثناء الحمل لكل من [[تبغ شائع|التبغ]] [[كوكايين|والكوكايين]] [[كحول|والكحول]] من فرصة الولادة المبكرة. ويُعتبر التبغ أكثر المخدرات تعاطيا خلال فترة الحمل ويسهم بشكل كبير في انخفاض الوزن عند الولادة. <ref>
{{Cite journal|العنوان=Moderate Alcohol Drinking and Risk of Preterm Birth|journal=[[المجلة الأوروبية للتغذية الطبية]]|volume=57|issue=10|الصفحات=1345–9|السنة=2003|PMID=14506499|DOI=10.1038/sj.ejcn.1601690}}</ref> كما أن الأطفال الذين يعانون من [[عيب خلقي|العيوب الخلقية]] هم أكثر عرضة للولادة المبكرة. <ref>
{{Cite journal|DOI=10.1097/01.AOG.0000275264.78506.63|السنة=2007|العنوان=The Contribution of Birth Defects to Preterm Birth and Low Birth Weight|journal=[[Obstetricsأمراض &النساء Gynecologyوالتوليد (journalمجلة)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=110|issue=2, Part 1|الصفحات=318–324|PMID=17666606}}</ref>
ويؤثرالتدخين المباشر أو [[تدخين سلبي|السلبي]] قبل الحمل على احتمالية الولادة المبكرة. وقد نشرت [[منظمة الصحة العالمية]] دراسة دولية حول ذلك في مارس 2014. <ref> [[ذا لانسيت]] 28. März 2014: [http://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736%2814%2960082-9/abstract تأثير التشريعات الخالية من التدخين على صحة الأم والطفل: مراجعة منهجية وتحليل تلوي] . تم تسجيل هذه الدراسة مع PROSPERO ، رقم CRD42013003522 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20140718111426/http://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736%2814%2960082-9/abstract |date=18 يوليو 2014}}</ref>
كما يرتبط وجود الأجسام المضادة للغدة الدرقية بارتفاع خطورة الولادة المبكرة [[نسبة الأرجحية|بنسبة احتمالات]] 1.9 و 95٪ [[مجال ثقة|فاصل ثقة]] قدره 1.1-3.5. <ref>{{Cite journal|العنوان=Significance of (sub)clinical thyroid dysfunction and thyroid autoimmunity before conception and in early pregnancy: A systematic review|journal=Human Reproduction Update|volume=17|issue=5|الصفحات=605–619|السنة=2011|PMID=21622978|PMCID=|DOI=10.1093/humupd/dmr024}}</ref>
أصبح [[فيبرونكتين جنيني|الفيبرونكتين الجنين]] أيضا علامة حيوية مهمة، ويشير وجوده في إفرازات عنق الرحم أو المهبل إلى أن الحدود بين المشيماء وبطانية الرحم قد تمزقت. وتشير إيجابية الاختبار إلى زيادة خطر الولادة المبكرة، كما أن سالبية الاختبار لها قيمة تنبؤية عالية.<ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[ذا لانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref> وقد تبين أن 1٪ فقط من الحالات المشكوك فيها بالولادة المبكرة يلدن في الأسبوع التالي عندما كان الاختبار سلبي. <ref>
{{Cite journal|العنوان=Vaginal fetal fibronectin levels and spontaneous preterm birth in symptomatic women|journal=[[Obstetricsأمراض &النساء Gynecologyوالتوليد (journalمجلة)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=97|issue=2|الصفحات=225–228|السنة=2001|PMID=11165586|DOI=10.1016/S0029-7844(00)01130-3}}</ref>
 
=== الموجات فوق الصوتية ===
===== تطويق عنق الرحم =====
يقصر عنق الرحم في المرأة استعدادًا [[ولادة|للولادة]]. ويرتبط القِصر المبكر لعنق الرحم بالولادة المبكرة ويمكن اكتشاف ذلك من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية. ويُمثل [[تطويق عنق الرحم]] تدخل جراحي حيث تُوضع خياطة حول عنق الرحم لمنع قصره وتوسعه. أُجريت العديد من الدراسات لتقييم تطويق عنق الرحم، وتبدو العملية مفيدة بشكل أساسي للنساء ذوات عنق الرحم القصير ولديهن تاريخ الولادة المبكرة. <ref name="Iams2014">{{Cite journal|الأخير=Iams JD|العنوان=Prevention of Preterm Parturition|journal=New England Journal of Medicine|volume=370|issue=3|الصفحات=254–61|السنة=2014|PMID=24428470|DOI=10.1056/NEJMcp1103640}}</ref> <ref>
{{Cite journal|العنوان=Cerclage for short cervix on ultrasonography; meta-analysis of trials using individual patient data|journal=[[Obstetricsأمراض &النساء Gynecologyوالتوليد (journalمجلة)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=106|issue=1|الصفحات=181–189|السنة=2005|PMID=15994635|DOI=10.1097/01.AOG.0000168435.17200.53}}</ref> وبدلا من التطويق الوقائي فإن النساء المعرضات للخطر يمكن مراقبتهن خلال الحمل عن طريق التصوير فوق الصوتي، وعند ملاحظة قصر عنق الرحم يمكن إجراء التطويق. <ref name="Iams2008">
{{Cite journal|العنوان=Primary, secondary, and tertiary interventions to reduce the morbidity and mortality of preterm birth|journal=[[ذا لانسيت]]|volume=371|issue=9607|الصفحات=164–175|السنة=2008|PMID=18191687|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60108-7}}</ref>
 
== المجتمع والثقافة ==
تُمثل الولادة المبكرة عامل تكلفة مهم في الرعاية الصحية بغض النظر عن نفقات الرعاية الطويلة الأجل للأفراد ذوي الإعاقة بسبب الولادة المبكرة. وقد حددت دراسة أجريت عام 2003 في الولايات المتحدة تكاليف حديثي الولادة بمبلغ 224،400 دولار للمولود عند وزن 500-700 غرام مقابل 1000 دولار أمريكي عند وزن 3000 غرام. وتزيد التكاليف بشكل كبير مع انخفاض عمر الحمل والوزن.<ref>
{{Cite journal|العنوان=The Cost of Prematurity: Quantification by Gestational Age and Birth Weight|journal=[[Obstetricsأمراض &النساء Gynecologyوالتوليد (journalمجلة)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=102|issue=3|الصفحات=488–492|السنة=2003|PMID=12962929|DOI=10.1016/S0029-7844(03)00617-3}}</ref> ووجد تقرير [[الأكاديمية الوطنية للطب (الولايات المتحدة الأمريكية)|الأكاديمية الوطنية للطب]] عن الأطفال المبتسرين عام 2007 <ref>Richard E. Behrman, Adrienne Stith Butler, Editors, Committee on Understanding Premature Birth and Assuring Healthy Outcomes. [http://www.nap.edu/openbook.php?record_id=11622 Preterm Birth: Causes, Consequences, and Prevention] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20110605011101/http://www.nap.edu/openbook.php?record_id=11622|date=5 June 2011}}. [[الأكاديمية الوطنية للطب (الولايات المتحدة الأمريكية)|Institute of Medicine]]. The National Academies Press, 2007. Retrieved 2010-1-14.</ref> أن الأطفال المبتسرين المولودين كل عام في الولايات المتحدة والبالغ عددهم 550.000 طفل، يكلفون نحو 26 مليار دولار من التكاليف السنوية، ومعظمها يتعلق بالرعاية في وحدات الرعاية المركزة لحديثي الولادة، لكن الرقم الحقيقي قد يبلغ 50 مليار دولار.<ref>Spencer E. Ante. [http://www.businessweek.com/magazine/content/08_25/b4089046084131.htm Million-Dollar Babies] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20090531170243/http://www.businessweek.com/magazine/content/08_25/b4089046084131.htm|date=31 May 2009}}. [[بلومبيرغ بيزنس ويك|BusinessWeek]]. June 12, 2008. Retrieved 2010-1-24.</ref>
 
=== حالات ملحوظة ===