افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 148 بايت، ‏ قبل 4 أشهر
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.9
==== سقوط القسطنطينية ====
[[ملف:Gennadios II and Mehmed II.jpg|يسار|220بك|thumb|السلطان محمد الثاني مع البطريرك جورجيوس سكولاريوس بعد [[سقوط القسطنطينية]].]]
استطاعت [[الدولة العثمانية]] [[فتح القسطنطينية]] سنة [[1453]] وسقطت [[الإمبراطورية البيزنطية]]،<ref name="الكنيسة والعلم سابع">الكنيسة والعلم، مرجع سابق، ص. 379</ref> وتحول ثقل [[الكنيسة الأرثوذكسية]] إلى [[روسيا]]، سمح العثمانيون لليهود والمسيحيين أن يمارسوا شعائرهم الدينية بحرية تحت حماية الدولة، وفقًا لما تنص عليه [[الشريعة الإسلامية]]، وبهذا فإن [[أهل الكتاب]] من غير المسلمين كانوا يعتبرون رعايا عثمانيين لكن دون أن يُطبق عليهم قانون الدولة، أي أحكام الشريعة الإسلامية، وفرض العثمانيون، كجميع الدول الإسلامية من قبلهم، [[جزية|الجزية]] على الرعايا غير المسلمين مقابل إعفائهم من الخدمة في الجيش. كانت [[كنيسة أرثوذكسية|الملّة الأرثوذكسية]] أكبر الملل غير الإسلامية في الدولة العثمانية، وقد انقسم أتباعها إلى عدّة كنائس أبرزها كنيسة [[كنيسة الروم الأرثوذكس|الروم]]، و[[كنيسة الأرمن الأرثوذكس|الأرمن]]، و[[كنيسة قبطية أرثوذكسية|الأقباط]]، و[[الكنيسة البلغارية الأرثوذكسية|البلغار]]، و[[الكنيسة الصربية الأرثوذكسية|الصرب]]، و[[كنيسة سريانية أرثوذكسية|السريان]]، وكانت هذه الكنائس تُطبق [[قانون جستنيان]] في مسائل الأحوال الشخصية. خصّ العثمانيون المسيحيين الأرثوذكس بعدد من الامتيازات في مجاليّ [[سياسة|السياسة]] و[[تجارة|التجارة]]، وكانت هذه في بعض الأحيان بسبب ولاء الأرثوذكسيين للدولة العثمانية.<ref>"[http://www.loyno.edu/history/journal/1998-9/Krummerich.htm The Divinely-Protected, Well-Flourishing Domain: The Establishment of the Ottoman System in the Balkan Peninsula]", Sean Krummerich, [[Loyola University New Orleans]], ''The Student Historical Journal'', volume 30 (1998–99 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20090610014150/http://www.loyno.edu:80/history/journal/1998-9/Krummerich.htm |date=10 يونيو 2009}}</ref><ref>[http://www.globaled.org/nyworld/materials/ottoman/turkish.html Turkish Toleration], The American Forum for Global Education {{وصلة مكسورة|date= يوليو 2017 |bot=JarBot}} {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170404231339/http://www.globaled.org/nyworld/materials/ottoman/turkish.html |date=04 أبريل 2017}}</ref>
==== أوضاع المسيحيين في الدولة العثمانية ====
ظهرت في القرن السابع عشر نفوذ [[يونان الفنار]] وهم أبناء عائلات يونانية [[ارستقراطية]] سكنت في حي الفنار في مدينة [[إسطنبول]]، وحي الفنار هو مركز [[بطريركية القسطنطينية المسكونية]]، اي مركز [[أرثوذكسية شرقية|الأرثوذكسية الشرقية]]. كان لهذه العائلات نفوذ سياسي داخل [[الدولة العثمانية]] ونفوذ ديني في تعيين [[البطريرك]]، الزعيم المسيحي في [[الدولة العثمانية]]. عائلات حي الفنار كانت عائلات يونانية فارتبطت ب[[الحضارة الهلنستية]] و[[الحضارة الغربية]] فشكلت الطبقة المتعلمة والمثقفة في [[الدولة العثمانية]] مما افسح لها نقوذ سياسي وثقافي.<ref>[http://www.alboushra.org/news/1486/\ "يونانيو إسطنبول: البطريركية المسكونية على عتبة القرن الـ 21، جماعة تبحث عن مُستقبل"]</ref> اشتغل افراد هذه العائلات في [[التجارة]] والصيرفة وفي [[السياسة]] و[[التعليم]]، وينتمي غالبيتهم إلى عائلات من اصول النبلاء [[بيزنطية|البيزنطيين]]. كان المسيحيين خاصة [[الارمن]] واليونانيين عماد [[النخبة]] المثقفة والثرية في عهد [[الدولة العثمانية]]، وكانوا أكثر الجماعات الدينية تعليمًا،<ref name=Harrison>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Harrison|2002|pp=276–277}}: "The Greeks belonged to the community of the Orthodox subjects of the Sultan. But within that larger unity they formed a self-conscious group marked off from their fellow Orthodox by language and culture and by a tradition of education never entirely interrupted, which maintained their Greek identity."</ref> ولعبوا أدوارًا في تطوير [[العلم]] و[[التعليم]] واللغة والحياة الثقافية والاقتصادية.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Kakavas|2002|p=29}}: "All the peoples belonging to the flock of the Ecumenical Patriarchate declared themselves ''Graikoi'' (Greeks) or ''Romaioi'' (Romans - Rums)."</ref> وسيطر اليونانيين على كل من [[بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس|بطريركية أنطاكية]] و[[كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس|بطريركية القدس]].