مفارقة إي بي آر: الفرق بين النسختين

تم إضافة 20 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
ط
روبوت:تعريب (Physical_Review->فيزيكال ريفيو)
ط (بوت (تجريبي): إصلاح أخطاء فحص ويكيبيديا من 1 إلى 104)
ط (روبوت:تعريب (Physical_Review->فيزيكال ريفيو))
{{مقدمة ميكانيكا الكم}}
'''مفارقة آينشتاين-بودولسكي-روزن''' (EPR paradox) هي تجربة فكرية اقترحها الفيزيائيون [[ألبرت أينشتاين]] و[[بوريس بودولسكي]] وناثان روزن وفسروها على أنها تشير إلى أن تفسير الواقع الفيزيائي المقدَّم من [[ميكانيكا الكم]] كان غير مكتمل.<ref name="EPR">{{cite journal | العنوان = Can Quantum-Mechanical Description of Physical Reality be Considered Complete? | التاريخ = 1935-05-15 | الأول = A | الأخير = Einstein |المؤلف2=B Podolsky |المؤلف3=N Rosen | journal = [[Physicalفيزيكال Reviewريفيو]] | volume = 47 | issue = 10 | الصفحات = 777–780 | المسار=http://www.drchinese.com/David/EPR.pdf |bibcode = 1935PhRv...47..777E |doi = 10.1103/PhysRev.47.777 }}</ref> في مقالة نشرت في عام 1935 بعنوان "هل يمكن اعتبار وصف ميكانيك الكم للواقع المادي بأنه كاملًا؟"، وحاولوا أن يثبتوا رياضياً أن وظيفة الموجة لا تتضمن معلومات كاملة عن الواقع الفيزيائي، بالإضافة إلى تفسير كوبنهاجن الغير مرحّب به.
 
أُنجز العمل في معهد الدراسات المتقدمة في جامعة برينستون في عام 1934 والذي انضم إليه آينشتاين في العام السابق بعد أن هرب من ألمانيا النازية. إن جوهر التناقض هو أن الجسيمات يمكن أن تتفاعل بطريقة يمكن فيها تحديد كل من موقعها وعزمها بشكل أكثر دقة من مبدأ اللاحتمية لهايزنبرغ، إلا إذا كان تحديد جسيم واحد يؤثر على الفور على الآخر لمنع هذه الدقة والتي من شأنها أن تضمن نقل المعلومات بشكل أسرع من الضوء. لم تكن هذه النتيجة قد لوحظت سابقاً ويبدو أنها لم تكن معقولة في ذلك الوقت حيث تُعرف الظاهرة الآن باسم التشابك الكمّي.
نُشرت المادة التي طرحت لأول مرة تطورات هذه المفارقة في عام 1935 بعنوان " هل يمكن اعتبار وصف ميكانيك الكم للواقع المادي بأنه كاملًا". نُشرت هذه المقالة في الصحيفة من قبل بوهر ثم تبع ذلك نقاشًا بين بوهر وآينشتاين حول الطبيعة الأساسية للواقع.<ref name="EPR" />
 
كان لآينشتاين شكوكه الخاصة في مبدأ اللاحتمية لهايزنبرغ ودور الصدفة في النظرية الكمّية. إن جوهر هذا النقاش لم يكن عن الصدفة بل شيء أعمق حيث كان رأي آينشتاين كالتالي: "هل هناك واقع مادي موضوعي يراه كل مراقب من وجهة نظره الخاصة" وتجلّى رأي بوهر بالرد على آينشتاين حيث قال: "هل يشارك المراقب في خلق واقع فعلي من خلال الأسئلة التي يطرحها مع التجارب".<ref name='Bohr1935'>{{cite journal |العنوان=Can Quantum-Mechanical Description of Physical Reality be Considered Complete? |التاريخ=1935-10-13 |الأول=N. |الأخير=Bohr |journal=[[Physicalفيزيكال Reviewريفيو]] |volume=48 |issue=8 |الصفحات=696–702 |doi=10.1103/PhysRev.48.696|bibcode=1935PhRv...48..696B |المسار=http://cds.cern.ch/record/1060284/files/PhysRev.48.696.pdf }}</ref>
 
كافح آينشتاين حتى نهاية حياته لنظرية يمكن أن تمتثل بشكل أفضل لفكرته عن السببية وذلك احتجاجًا على الرأي القائل بأنه لا يوجد واقع مادي موضوعي بخلاف ما يتم كشفه من خلال القياس المفسّر من حيث الشكلية الميكانيكية الكميّة. ومع ذلك، أجريت تجارب مماثلة لتلك الموصوفة في نص المفارقة منذ وفاة آينشتاين بدءًا من عام 1976 من قبل العلماء الفرنسيين في مركز ساكلي للأبحاث النووية. يبدو أن هذه التجارب تُظهر أن فكرة الواقعية المحلية خاطئة.<ref>[https://books.google.com/books?id=dkaCKHKLo3gC&pg=PA330&lpg=PA330&dq=%22Saclay%22+%22Bell%27s+inequality%22&source=bl&hl=en&oi=book_result&ct=result&resnum=2 Advances in atomic and molecular physics, Volume 14 By David Robert Bates] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161119195104/https://books.google.com/books?id=dkaCKHKLo3gC&pg=PA330&lpg=PA330&dq=%22Saclay%22+%22Bell%27s+inequality%22&source=bl&hl=en&oi=book_result&ct=result&resnum=2 |date=19 نوفمبر 2016}}</ref>
617٬731

تعديل