ماتريدية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 164 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط (بوت:إزالة تصنيف معادل لم يعد موجود في الصفحة الإنجليزية (1) إزالة (تصنيف:الإسلام في باكستان+ تصنيف:الإسلام في الهند))
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
[[ملف:Biswa Ijtema Dhaka Bangladesh.jpg|250px|تصغير|حشود بشرية لحضور الاجتماع السنوي لجماعة الدعوة والتبليغ المسمى [[بيشوا اجتماع]] في [[بنغلاديش]]]]
 
هي جماعة إسلامية دعوية نشأة من نشأة من رحم [[الديوبندية|المدرسة الديوبندية الماتريدية]]، أسسها [[محمد إلياس الكاندهلوي]].<ref>شمس الدين السلفي الأفغاني ([[1419 هـ]] - [[1998]]م). عداء الماتريدية للعقيدة السلفية.. الماتريدية وموقفهم من الأسماء والصفات الجزء الأول (الطبعة الثانية). [[الطائف]] - [[السعودية]]. مكتبة الصديق صفحة 289</ref> قرر مؤسس الجماعة ستة مبادئ وجعلها أساس دعوته، هي: الكلمةاليقين الطيبةعلي أنه لا إله إلا اللهالله، وحسن إتباع النبي محمد رسولصلي الله،الله إقامةعليه الصلواتوسلم، الصلاة ذات الخشوع،الخشوع والخضوع، العلم والذكر،مع إكرامالذكر، المسلمين،الاكرام الإخلاصوحسن الخلق، تصحيح النية وإخلاصها لله، الدعوة الي الله وبذل الجهد للدين الله. بدأت الجماعة في [[الهند]]، وانتشرت في [[باكستان]] و[[بنغلاديش]]، وانتقلت إلى العالم الإسلامي والعالم العربي حيث صار لهم أتباع في [[سوريا]] و[[الأردن]] و[[فلسطين]] و[[لبنان]] و[[مصر]] و[[السودان]] و[[العراق]] و[[الحجاز]]، ثم انتشرت دعوتهم في معظم بلدان العالم في [[أوروبا]] و[[أمريكا]] و[[آسيا]] و[[أفريقيا]]، ولهم جهود مشهود لها في دعوة غير المسلمين إلى الإسلام في أوروبا وأمريكا. مركز الجماعة الرئيسي في [[مسجد مركز نظام الدين|نظام الدين]] ب[[دهلي]]، ومنه يديرون شئون الدعوة في العالم.<ref>[http://www.islamist-movements.com/3547 التبليغ والدعوة الجماعة الأكثر انتشاراً في العالم الإسلامي] بوابة الحركات الإسلامية. 29 سبتمبر 2014. وصل لهذا المسار في 10 مايو 2016 {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170831095142/http://www.islamist-movements.com:80/3547 |date=31 أغسطس 2017}}</ref>
 
هناك ضوابط عامة للانضمام إلى جماعة التبليغ والدعوة تتمثل في التزام أفرادها بعدم الخوض في الأمور السياسية تمامًا ونهائيًا، والخلافات الفكرية والفقهية وعدم الخوض في مشاكل الأمة. وأيضًا عدم التعرض لقضية إزالة المنكر باليد، فالجماعة ترى أن وظيفتها هى تهيئة المجتمع للحياة الإسلامية عن طريق الدعوة فقط وأن مسألة إزالة المنكر بالقوة هى من اختصاص الحاكم فلا ينبغى على أى فرد أو جماعة أن يتصدى لذلك، ويرون أن تغيير الأفراد والجماعات للمنكر بالقوة يؤدي إلى إعراض الناس عن الاقتداء بهم مما يؤثر بالسلب على الدعوة الإسلامية، ويستدلون على ذلك بالأية: ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة. تُلزم الجماعة أتباعها بعدم الكلام في السياسة أو الجماعات الإسلامية المختلفة أو الخلافات الفقهية أو الكلام عن غير المسلمين.<ref>[[أبو بكر الجزائري]]. القول البليغ في جماعة التبليغ (الطبعة الأولى). [[فيصل آباد]] - [[باكستان]]. المكتبة المحمدية صفحة 19 - 20</ref>
30

تعديل