افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 866 بايت، ‏ قبل 3 أشهر
 
=== الأحداث الأوروبية والتحالف العثماني الفرنسي ===
في 24 فبراير 1525 تعرض [[فرانسوا الأول ملك فرنسا|الملك فرانسوا الأول]] [[ملك فرنسا]] للهزيمة في [[معركة بافيا]] أمام قوات [[إمبراطور روماني مقدس|الإمبراطور الروماني المقدس]] [[كارلوس الخامس]]. فبعد عدة أشهر في السجن أُرغم فرانسوا الأول على توقيع [[معاهدة مدريد]]. في لحظة فاصلة في الدبلوماسية الأوروبية شكل فرانسوا [[التحالف الفرنسي العثماني|تحالفًا رسميًا فرنسيًا عثمانيًا]] مع [[سليمان القانوني|السلطان سليمان القانوني]] ليكونّا حلفا ضد كارلوس الخامس. واستمر التحالف الاستراتيجي الفرنسي العثماني وأحيانًا التكتيكي لمدة ثلاثة قرون<ref name="Merriman, p.132">Merriman, p.132</ref>. لتخفيف ضغط [[إسبانيا هابسبورغ|هابسبورج]] على فرنسا طلب فرانسوا من سليمان شن الحرب على [[الإمبراطورية الرومانية المقدسة]] من تركيا إلى وسط أوروبا مرورا بالمجر. تزامن طلب الملك الفرنسي مع طموحات سليمان في أوروبا وأعطاه حافزًا لمهاجمة المجر سنة 1526، مما أدى إلى معركة موهاج1526<ref name="Merriman, p.132"/>.
[[ملف:Partition of Hungary.png|400px|تصغير|{{وصلة إنترويكي|تر=Ottoman–Habsburg wars|عر=مملكة المجر (1301–1526)|نص=مملكة المجر}} قبل 1526، وبعد معركة موهاج انقسمت المملكة إلى ثلاث أجزاء: [[مملكة المجر (1538-1867)|مملكة المجر]] و[[ترانسيلفانيا]] والجزء الذي ضمته الإمبراطورية العثمانية.]]
لمواجهة التقدم العثماني هذا، أرسل لايوش دبلوماسييه إلى العواصم الأوروبية طالبا النجدة{{Harvnp|أندريه كلو|1991|p=107}}، ولكن نشاطه وقف عند هذاالحد. في حين تحركت الدول الأوربية ضمن دائرة مصالحها، فحث [[كليمنت السابع|البابا كليمنت السابع]] ملوك أوروبا لمساعدة المجر، إلا أن [[لوثر]] نصح الأمراء [[البروتستانت]] أن يلزموا أوطانهم، وبقي [[كارلوس الخامس]] عاجزا عن تقديم المساعدة بفعل المشاكل في أوروبا، كما لم يحرك ملك انجلترا ساكنا<ref>[[محمد سهيل طقوش]]. تاريخ العثمانيين من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة. ص:188</ref>.
 
== الاستعداد للمعركة ==