افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 2٬632 بايت، ‏ قبل شهرين
لا يوجد ملخص تحرير
|نتيجة = انتصار حاسم [[الدولة العثمانية|للعثمانيين]] وسقوط [[مملكة المجر في العصور الوسطى|مملكة المجر]].
|خصم1 = [[ملف:Flag of the Ottoman Empire (1453-1844).svg|20px]] [[الدولة العثمانية]]<br/>[[ملف:Flag of the crimeans.svg|border|20px]] [[خانية القرم]]
|خصم2 = [[ملف:Coa Hungary Country History (14th century).svg|22px]] {{وصلة إنترويكي|تر=Ottoman–HabsburgKingdom warsof Hungary (1301–1526)|عر=مملكة المجر (1301–1526)|نص=مملكة المجر}} <br />
[[ملف:Croatia CoA 1990.svg|18px|مملكة كرواتيا]] [[مملكة كرواتيا]]<br />
[[ملف:Flag of Bohemia.svg|22px]] [[مملكة بوهيميا]]<br />
[[ملف:Flag of the Ottoman Empire (1453-1844).svg|20px]] [[إبراهيم باشا الفرنجي|ابراهيم باشا]]
|قائد2 = [[لويس الثاني (مجر)|لويس الثاني]] <br /> باول توموري <br /> جورجي زابوليا<br/>لاديسلاوس تسالكاي<br/>بابلو فارداي
|قوة1 ='''التقديرات القديمة''':<br />70.000<ref>[https://web.archive.org/web/20120615064038/http://www.embajada-hungria.org/spanyol/historia/historiainicio.htm Embajada de Hungría - Historia de Hungría]</ref>-100.000<ref name= Ref1 >''Historia de la Humanidad. La edad de los descubrimientos.'' Editorial Larousse, 2005, Santiago de Chile, pp. 69, ISBN 956-8402-36-5</ref><br/>300 مدفع<ref name= Ref1 /><br/>'''التقديرات الحديثة''':<br/>~55,000 إلى 60,000<ref name= Ref2 >''A dictionary of military history and the art of war'', André Corvisier & John Childs, pp. 365-366, editorial Wiley-Blackwell, 1994. {{اقتباس|"In 1526, at the battle of Mohács, the Hungarian army was destroyed by the Turks. King Louis II died, along with 7 bishops, 28 barons and most of his army (4,000 cavalry and 10,000 infantry)."}}<Turner/ref><ref name= Ref3 >Minahan, James B. ''One Europe, many nations: a historical dictionary of European national groups'', Greenwood Press, 2000, pp. 311. {{اقتباس|"A peasant uprising, crushed in 1514, was followed by defeat by the Ottoman Turks at the battle of Mohacs in 1526. King Louis II and more than 20,000 of his men perished in battle, which marked the end of Hungarian power in Central Europe."}}</ref>
*45,000 نظامي<ref name= Ref4 >Stavrianos, L.S. ''Balkans Since 1453'', C. Hurst & Co. Publishers, 2000, pp. 26 {{اقتباس|"The latter group prevailed, and on August 29, 1526, the fateful battle of Mohacs was fought: 25,000 to 30,000 Hungarians and assorted allies on the one side, and on the other 45,000 Turkish regulars supported by 10,000 lightly armed irregulars."}}</ref><ref name= Ref5 >"Nicolle, David, ''Hungary and the fall of Eastern Europe, 1000-1568'', Osprey Publishing, 1988, pp. 13 {{اقتباس|"Hungary mustered some 25,000 men and 85 bore cannons (only 53 being used in actual battle), while for various reasons the troops from Transylvania and Croatia failed to arrive.}}</ref>
*10,000 غير نظامي<ref name= Ref4 />
*160 مدفع (نوع قذفي) (كرات المدفعمدفع حجرية)<ref name=Stavrianos>Stavrianos, ''BalkansRef4 Since 1453'', p. 26 "The latter group prevailed, and on 29 August 1526 the fateful battle of Mohacs was fought: 25,000 to 30,000 Hungarians and assorted allies on the one side, and on the other 45,000 Turkish regulars supported by 10,000 lightly armed irregulars."</ref><ref name=Nicolle>Nicolle, David, ''Hungary and the fall of Eastern Europe, 1000–1568'', p. 13 "Hungary mustered some 25,000 men and 85 bore cannons (only 53 being used in actual battle), while for various reasons the troops from Transylvania and Croatia failed to arrive.</ref>
|قوة2 ='''التقديرات القديمة''':<br />150.000<ref name= Ref1 /><br />100 مدفع<ref name= Ref1 /><br />'''التقديرات الحديثة''':<br />~35,000 إلى 40,000 (26,000 دخلوا ساحة المعركة) <ref name=Turner/><ref name=Minahan/>[[جندرمة|سلاح فرسان الدرك الثقيل]]، 85 مدفع (نوع مثقوب) (لم يستخدم سوى 53 فقط في المعركة<ref>[http://books.google.com/books?id=PmZmOkfkr9oC&pg=PA13&dq=louis+the+great+hungary&hl=hu&ei=oKByTcmkOIzVsgag3IWEDg&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=3&ved=0CDgQ6AEwAg#v=onepage&q=louis%20the%20great%20hungary&f=false David Nicolle,Angus McBride: Hungary and the fall of Eastern Europe 1000-1568] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160425054241/https://books.google.com/books?id=PmZmOkfkr9oC&pg=PA13&dq=louis+the+great+hungary&hl=hu&ei=oKByTcmkOIzVsgag3IWEDg&sa=X&oi=book_result&ct=result&resnum=3&ved=0CDgQ6AEwAg |date=25 أبريل 2016}}</ref>) بكرات مدفع حديدة متفجرة مع [[قربينة|قربينات]].<br />[[يانوش زابوليا]]<ref>وصل النبيل متأخر في ذاك اليوم ثم تراجع لكي يطالب بالعرش,</ref><ref>{{مرجع كتاب|الأخير=Stephen|الأول=Turnbull|العنوان=The Ottoman Empire 1326 - 1699|المكان=New York|الناشر=Osprey|السنة=2003|الصفحة=49}}</ref> ومعه 10,000. لم يصل كلا من 5000 من الكروات الفرانكوبانيين والقوات البوهيمية إلى ساحة المعركة في الوقت المناسب.
|خسائر1 = 1,500<ref name=Turner/><ref name=Minahan/>
}}
{{الحروب بين ملكية هابسبورغ والدولة العثمانية}}
'''معركة موهاج''' أو موهاكس أو موهاتش {{لغ-مج|Mohácsi csata}} {{lang-tr|Mohaç Meydan Muharebesi}} إحدى أكثر المعارك أهمية في تاريخ أوروبا الوسطى. جرت في 29 أغسطس 1526 بالقرب من [[موهاج]] [[مملكة المجر (1301–1526)|مملكة المجر]] بين القوات المجرية بقيادة الملك [[لايوش الثاني]] (لويس الثاني) وقوات [[الدولة العثمانية]] بقيادة [[سليمان القانوني]]. أدى الانتصار العثماني إلى تقسيم المجر لعدة قرون بين العثمانيين و[[ملكية هابسبورغ]] و[[إمارة ترانسيلفانيا (1570–1711)|إمارة ترانسيلفانيا]]. علاوة على ذلك فإن وفاة لايوش الثاني أثناء فراره من المعركة كانت بمثابة نهاية ل[[سلالة ياغيلون]] في المجر وبوهيميا، والتي انتقلت مطالباتها إلى [[هابسبورغ|أسرة هابسبورغ]]. شهدت معركة موهاج نهاية [[العصور الوسطى]] في المجر.
'''معركة موهاتش''' هي معركة وقعت بين جيشي [[الدولة العثمانية]] و[[مملكة المجر]] في [[29 أغسطس]] [[1526]]م). كان يقود قوات العثمانيين السلطان [[سليمان القانوني]] أما المجريون فكان يقودهم ملكهم [[لايوش الثاني|لايوش الثاني (لويس الثاني)]]. قدر عدد جنود [[الجيش العثماني]] بحوالي 100 ألف [[جندي]] وعدد من المدافع و800 [[سفينة]]، بينما قدرت أعداد الجيش المجري بنحو 25 إلى 30 ألف مقاتل <ref name="Battles That Changed History 2010"/><ref>Gábor Ágoston,Bruce Alan Masters: Encyclopedia of the Ottoman Empire, page: 583 (published: 2009)</ref><ref>Molnár, A Concise History of Hungary, p. 85 "We know fairly accurately that their army, though numerically superior, was not more than double the size of the Hungarian army: 50,000 men against 25,000."</ref><ref>Stephen Turnbull : The Ottoman Empire, 1326–1699, page:46</ref>.
 
أدى انتصار العثمانيين في هذه المعركة إلى إحكام سيطرتهم على [[المجر]] وفتح عاصمتها [[بودابست]] والقضاء على ما كان يعرف باسم [[مملكة المجر]]. عانى العثمانيون كثيرا بعد فتح المدينة من غارات النصارى المتتالية عليها. حتى هذا اليوم، يعتبر المجريون هزيمتهم في هذه المعركة شؤما عليهم ونقطة سوداء في تاريخهم. على الرغم من انقضاء أكثر من 400 عام إلا أن هناك مثل شائع لدى الهنجاريين {{اقتباس مضمن|أسوأ من هزيمتنا في موهاكس}} ويضرب عند التعرض لحظ سيء.{{بحاجة لمصدر}}. يقول ال[[مؤرخ]] الفرنسي " إرنست لافيس " يصف آثارَ تلك ال[[معركة]] : " لم يشهد ال[[تاريخ]] حربًا ك'''موهاج'''، حُسِمت نتيجتها على هذه الصورة في مصادمةٍ واحدة، ومحَت [[مستقبل]] شعبٍ كبير لعصورٍ طويلة.
<ref>
[http://www.alukah.net/culture/0/89354/ أيام خالدة منسية معركة موهاج] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180101020339/http://www.alukah.net:80/culture/0/89354/ |date=01 يناير 2018}}</ref>{{مصدر أفضل}}.
 
== الخلفية التاريخية ==