افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
 
=== المستكشفون الأوروبيون ===
أول من وصل نيوزيلندا من الأوروبيين المستكشف الهولندي [[أبل تاسمان|أبلآبل تسمان]] عام 1642.<ref name="MeinSmith23">Mein Smith (2005), pg 23.</ref> قتل أربعة من أفراد الطاقم الأوروبيين ولم يزر الجزر أي من الأوروبيين حتى رحلة المستكشف البريطاني [[جيمس كوك]] بين 1768-1771.<ref name="MeinSmith23"/> وصل كوك نيوزيلندا في عام 1769 ورسم خريطة الساحل بأكمله تقريباً. زار نيوزيلندا بعد كوك العديد من الأوروبيين والأمريكيين بغرض صيد الحيتان والفقم والتجارة. تاجروا الأغذية والبضائع الأوروبية وخاصة الأدوات المعدنية والأسلحة مقابل الخشب وو الغذاءوالغذاء والماء والتحف الماورية وأحياناً تاجر الأوروبيون البضائعبالبضائع مقابل الجنس.<ref name=King122>King (2003) pg 122.</ref>
 
عدلت البطاطا والبنادق من وجه الزراعة والحرب الماورية، على الرغم من أن حروب البنادق الناجمة توقفت بعد تعديل الخلل في تسلح القبائل. بدأ المبشرون المسيحيون بالاستقرار في نيوزيلندا منذ أوائل القرن التاسع عشر، وفي نهاية المطاف تحول معظم السكان الماوري على الرغم من أن نجاحاتهم الأولية كانت أساساً بين العناصر الساخطة في المجتمع.<ref>[http://books.google.com/books?id=CODbEQ8joqsC&pg=PT77&dq=Māori+population++indigenous+faith&ei=4REOS7PtHJPMyQSpwJThDA#v=onepage&q=&f=false Peggy Brock, ed. Indigenous Peoples and Religious Change. Leiden: Brill, 2005. ISBN 978-90-04-13899-5. pages 67–69]</ref>
 
بسبب انعدام القانون في المستوطنات الأوروبية وتزايد الاهتمام الفرنسي في المنطقة، قامت الحكومة البريطانية بتعيين جيمس باسبي كمقيم بريطاني إلى نيوزيلندا في عام 1832. فشل باسبي في فرض القانون والنظام في الاستيطان الأوروبي، لكنه أشرف على تشكيل العلم الوطني الأول في 20 مارس 1834، بعد أن تم إيقاف سفينة نيوزيلندية غير مسجلة في أسترالياإستراليا. في أكتوبر 1835، بعثت القبائل المتحدة في شمال نيوزيلندا إعلان الاستقلال إلى [[ويليام الرابع ملك المملكة المتحدة|الملك وليام الرابع ملك المملكة المتحدة]]، وطالبين منه الحماية. دفعت الاضطرابات المستمرة والوضع القانوني لإعلان الاستقلال بوزارة المستعمرات لإرسال الكابتن وليام هوبسون من [[البحرية الملكية]] إلى نيوزيلندا لفرض سيادة التاج البريطاني والتفاوض على معاهدة مع الماوري. وقعت معاهدة وايتانغي في خليج الجزر في 6 فبراير 1840.<ref name="timeline">[http://www.nzhistory.net.nz/politics/milestones Political and constitutional timeline], New Zealand History online, Ministry for Culture and Heritage. Updated 6 December 2009. Retrieved 30 April 2010. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20161024183709/http://www.nzhistory.net.nz:80/politics/milestones |date=24 أكتوبر 2016}}</ref> جرت صياغة الوثيقة بطريقة ضعيفة واستمر الارتباك والاختلاف حول ترجمة الوثيقة. رغم ذلك تعد المعاهدة كوثيقة ميلاد نيوزيلندا كأمة ويعتبرها الماوري كضمانة لحقوقهم.
 
رداً على محاولات شركة نيوزيلندا الساعية لإقامة مستعمرة منفصلة في ويلينغتون، والمطالب الفرنسية في أكاروا وهوبسون، أعلن الجنرال الحاكم السيادة البريطانية على كامل نيوزيلندا يوم 21 مايو 1840. نشر إعلانان في جريدتي أدفرتايزر نيوزيلندا وإصدار غازيت خليج الجزر في 19 يونيو 1840 "مؤكداً على أساس الاكتشاف الحقوق السيادية لجلالتها على الجزر الجنوبية لنيوزيلندا والتي تعرف باسم الجزيرة الوسطى ([[الجزيرة الجنوبية (نيوزيلندا)|الجزيرة الجنوبية]] حاليا) وجزيرة ستيوارت والجزيرة التي تسمى الجزيرة الشمالية، والتنازل عن السيادة لصاحبة الجلالة". توسع الإعلان الثاني حول كيفية السيادة على "الجزيرة الشمالية" بموجب المعاهدة في فبراير.<ref>{{مرجع ويب| المسار=http://www.paperspast.natlib.govt.nz/cgi-bin/paperspast?a=d&d=NZABIG18400619.1.1&e=----10--1----1-all | العنوان=New Zealand Advertiser and Bay Of Islands Gazette, 19 June 1840 | الناشر=Hocken Library | تاريخ الوصول=22 April 2010 | اقتباس=}}</ref>
4٬035

تعديل