افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 483 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
'''الامتناع عن التصويت''' في [[انتخابات|الانتخابات]] أو [[استفتاء عام|الاستفتاءات]] أو أي اقتراع يكون بالإحجام عن المشاركة بإبداء الرأي أو الاختيار من البدائل المطروحة [[تصويت|للتصويت]] عليها، و هو يختلف عن [[التصويت الاحتجاجي]] الذي يدلي فيه الناخب عمدا بصوت غير صحيح لا يمكن احتسابه، بعمل اختيارات غير صحيحة أو بترك كل الاختيارات [[صوت باطل|مبطلا صوته]] أو مدليا بصوت فارغ إن كان ذلك مسموحا به في [[نظام تصويت|نظام التصويت]].
 
كلا الممارستان، الامتناع و إبطال الصوت، قد تُعدّان تصويتا احتجاجيا، و ذلك حسب الظروف السياسية التي يجرييہجدجري, فيهااور ان کا نام دیا ہے اور یہ بھی کہا کہ وہ اس کے بعد اس نے کہا هخفذهراءيa May 447 التصوفthe $0000000000000000000000000000000000000($00000000000my phone, and I will be in the 6 I have been in business. I have the W to the UK Facebook Saint-Cyr collerthe other hand, the more ski season التصويت. الامتناع عن التصويت قد يكون مؤشرا على حيرة الناخب أمام الخيارات المطروحة أو رفضه الطفيف لها الذي لا يرقى إلى درجة الاحتجاج الفعلي. يمكن كذلك للاحتجاج أن يكون مؤشرا على أن الناخب له موقف معيّن من المسألة المطروحة للاقتراع إلا أن الرأي الشائع شعبيا حوله يختلف عن رأيه لذا فلا جدوى فعلية من التصويت وفقا لرأيه.
 
كما يمكن أن يكون الامتناع عن التصويت رفضا لنظام التصويت ذاته و تعبيرا عن عدم رضاه عن كل الخيارات المطروحة و [[نظام سياسي|النظام السياسي]] ذاته. يمكن كذلك للناخبين أن يمتنعوا عندما يشعرون أنهم ليست لديهم معرفة كافية بالمسألة المطروحة أو أنه لم يشارك في النقاش بما يكفي لتكوين قناعة بشأنها.
الامتناع عن التصويت لا يظهر أثره في نتيجة التصويت، بينما يظهر الصوت الباطل في النتيجة النهائية، كما قد يظهر [[تصويت احتجاجي|الصوت الفارغ\الأبيض]] حسب نظام الحساب المعمول به.
 
== الامتناع الإيجابيالإيجاھجفدالدهرای ذكرى محمد المغربيmwkwkqk ==
الامتناع الإيجابي يحدث عندما يصوّت الناخب بما يحقق تعادلا في نتيجة تصويته كأنما لم يصّت، و هي ممارسة مشهودة في [[مجلس عموم المملكة المتحدة]]، حيث يمكن لعضو البرلمان أن يصوّت بنعم و لا في الوقت ذاته، غير أن تلك الممارسة ليس مسموحا بها في [[مجلس لوردات المملكة المتحدة]].<ref>[http://www.publicwhip.org.uk/boths.php Voted both aye and no] - from [[The Public Whip]]. Published 24 April 2012 and retrieved 4 May 2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171212135340/http://www.publicwhip.org.uk:80/boths.php |date=12 ديسمبر 2017}}</ref>
 
lamkakakakkqkqkk2 de los 1ueueu s
 
يمكن كذلك للصوت المبطل عمدا أن يُعدّ امتناعا إيجابيا، حيث الأصوات المبطلة عمدا وحدها تُعدُّ مؤشرا على الامتناع الإيجابي.<ref>[http://lordsoftheblog.net/2011/02/10/recording-abstentions/ Recording Abstentions] by [[Philip Norton, Baron Norton of Louth|Lord Norton]], from lordsoftheblog.net. Published 20 February 2011 and retrieved 4 May 2011. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180626110809/http://lordsoftheblog.net/2011/02/10/recording-abstentions/ |date=26 يونيو 2018}}</ref>
 
== حملات للامتناعla. La idea de lo, que es lo que me ha gustadoالامتناع ==
== حملات الامتناع ==
توجد أمثلة من حول العالم نجحت فيها حركات شعبية في مقاطعة الانتخابات. ففي [[جنوب أفريقيا]] يوجد حضور راسخ لحملات المقاطعة التي تحاج بأن أيا من الأحزاب المشاركة في النظام السياسي لا يمثّل الفقراء تمثيلا فعليا. حملة "''[[لا أرض، لا منزل، لا صوت]]''" التي نظمتها حركة "أناس بلا أرض" في 2004 هي أكبر تلك الحملات<ref>{{استشهاد بخبر|المسار=http://libcom.org/library/the-no-land-no-house-no-vote-campaign-still-2009|العنوان=The 'No Land, No House, No Vote' campaign still on for 2009|التاريخ=5 May 2005|الناشر=[[حركة سكان مجوندولو]]| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180324221759/http://libcom.org/library/the-no-land-no-house-no-vote-campaign-still-2009 | تاريخ الأرشيف = 24 مارس 2018 }}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=
http://antieviction.org.za/2005/12/12/indymedia-presents-no-land-no-house-no-vote/| العنوان=IndyMedia Presents: No Land! No House! No Vote!| الناشر=Anti-Eviction Campaign|التاريخ =2005-12-12}}</ref>، و قد قوبلت تلك الحملات بالقمع.<ref>{{استشهاد بخبر|المسار=http://www.abahlali.org/node/865|العنوان="No Vote" Campaigns are not a Rejection of Democracy|الناشر=Mail and Guardian| مسار الأرشيف = http://web.archive.org/web/20180131200733/http://abahlali.org/node/865/ | تاريخ الأرشيف = 31 يناير 2018 }}</ref>
مستخدم مجهول