افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 61 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
 
== التشخيص ==
تستخدم الاختبارات ، أو ما يدعى بالمقايسات للكشف عن عدوى فيروس التهاب الكبد B وتشمل هذه الاختبارات [[مصل الدم|المصل]] أو [[تحليل الدم|اختبارات الدم]] التي تكشف إما عن المضاداتمولدات الضد/ المستضدات الفيروسية (البروتينات التي تنتجها الفيروس وهي الجزء الرئيسي الذي يسبب العدوى) أو الأجسام المضادة التي ينتجها المضيف أو جسم المصاب ويعتبر تفسير هذه المقايسات أمر معقد.<ref>{{Cite journal|الأخير=Thankamma|الأول=A.|الأخير2=Radhika|الأول2=L.G.|الأخير3=Soudamini|الأول3=C.|التاريخ=1998-01-01|العنوان=STANDARDISATION OF ELADICHOORNAM|المسار=http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3331068/|journal=Ancient Science of Life|المجلد=18|العدد=1|الصفحات=35–40|issn=0257-7941|ببمد_سنترال=3331068|ببمد=22556866}}</ref>
[[ملف:HBV serum markers.png|تصغير|190x190بك|مولدات الضد الخاصة بالتهاب الكبد الفيروسي (ب) ، والأجسام المضاده التي تظهر بعد الاصابه الحاده بالعدوى .]]
[[ملف:Chronic HBV Diagram-Vector.svg|تصغير|190x190بك|مولادت الضد الخاصه بالتهاب الكبد الفيروسي(ب) ، والاجسام المضاده التي تظهر بعد الاصابه المزمنه بالعدوى .]]
في معظم الأحيان يتم استخدام مولد الضد السطحي مثل ([[مولد الضد السطحي لالتهاب الكبد ب|HBsAg]]) كأول محاولهاختبار تكشفلكشف احتماليةالإصابة وجود مرض التهاببالتهاب الكبد الفيروسي ، إذ يعتبر الجسمالمستضد الاساسيالأساسي الذي ينتجه الفيروس ويسبب من خلاله العدوىالعدوى، وبالتالي فهوفإنه الجسم الأول الذي منأول الممكنمايتم الكشف عنه في مرحلة العدوى ، ومع ذلك فإن الكشف عن هذا الجسم في مرحلة العدوى الاوليهالأوليه للمرض قد يكون أمرا صعباصعباً لاسيما في حالاتالحالات التي لا يكون الجسم المضاد موجودا فيها أو أن الجسم قد تمكن من القضاء عليه بحيث لا يمكن ملاحظة وجوده . يحتوي الفيريون المعدي على  "الجسيم الاساسي الداخلي" وهو ما يغلف المادة الوراثية الخاصه بالفيروس أو ما يسمى ب الجينوم الفيروسي. وتتكون الجسيمات الأساسية لذوات الوجوه من 180 أو 240 نسخة من البروتين الأساسي، أو ما تسمى بمولدات الضد الخاصهالخاصة بالفيروس ([[مولد الضد اللبي لالتهاب الكبد ب|HBcAg)]] .<ref>{{مرجع كتاب|المسار=https://www.worldcat.org/oclc/501177923|العنوان=Desk encyclopedia of human and medical virology|التاريخ=2010-01-01|الناشر=Academic|الرقم المعياري=0123751470|أكلس=501177923}}</ref>
 
بعد وقت قصير من ظهور مولد الضد ([[مولد الضد اللبي لالتهاب الكبد ب|HBsAg]])، تم اكتشاف مولد ضد آخر يرتبط بالتهاب الكبد الفيروسي(ب) ويسمى بـ (HBeAg) .ويرتبط وجود HBeAg في مصل المضيف مؤشرا قويا ، إذ يدل على وصول الفيروس لمراحل يكون معدل التكاثر فيها أعلى بكثير من السابق بحيث تعزز العدوى بشكل كبير وملحوظ ، ومع ذلك، قد لوحظ بأن هناك انوع من فيروس التهاب الكبد B لا تقوم بانتاج مولدات ضد من نوع  'e'  لذلك  فان القاعدة المذكوره سابقا قد لاتكون صحيحة في جميع الاحوال.<ref>{{Cite journal|الأخير=Liaw|الأول=Yun-Fan|الأخير2=Brunetto|الأول2=Maurizia R|الأخير3=Hadziyannis|الأول3=Stephanos|العنوان=The natural history of chronic HBV infection and geographical differences|المسار=http://www.intmedpress.com/journals/avt/abstract.cfm?id=1621&pid=88|journal=Antiviral Therapy|المجلد=15|العدد=Suppl 3|الصفحات=25–33|دوي=10.3851/imp1621}}</ref> خلال المسار الطبيعي للعدوى، قد يتمكن جسم المصاب من القضاء على مولد الضد (HBeAg) ، في ذات الوقت ، فإن تركيز مولدات الضد سيرتفع بشكل ملحوظ وعادة ما يرتبط هذا التحول في تراكيز مولات الضد بانخفاض كبير في معدلات تكاثر الفيروس.
إذا كان المضيف أو جسم المصاب قد تمكنّ من مسح مولدات الضد الخاصه بالعدوى ، فإنّ مولد الضد (HBsAg) يصل لمرحلة يصبح فيها غير قابلا للكشف ، ويتبع ذلك ارتباط الأجسام المضادة (IgG)على سطح مولد الضد الخاص بالتهاب الكبد الفيروسي (B) والنواة الخاصه بمولد الضد (''anti-HBs'' and ''anti HBc IgG'').<ref name=":5" /> وتسمى الفترة الزمنية بين إزالة مولد الضد (HBsAg ) وظهور الاجسام المضادة (anti-HBs) بفترة النافذة. وغالبا ما يكون الشخص السلبي لـ HBsAg وايجابي لـ (anti-HBs)، قد تمكن من القضاء عليها أو تم إعطاؤه لقاحات تطعيميه ضدها .
 
ويعتبر الأشخاص الذين ما يزالون إيجابيين لـ (HbsAHbsAg) لفترة لا تقل عن ستة أشهر بأنهم أشخاص حاملين للمرض وليسوغير مصابين به وقد يعاني مثل هؤلاء الاشخاص من التهاب الكبد الفيروسي المزمن (B)،<ref>{{Cite journal|الأخير=Lok|الأول=Anna S. F.|الأخير2=McMahon|الأول2=Brian J.|التاريخ=2007-02-01|العنوان=Chronic hepatitis B|المسار=http://onlinelibrary.wiley.com/doi/10.1002/hep.21513/abstract|journal=Hepatology|اللغة=en|المجلد=45|العدد=2|الصفحات=507–539|دوي=10.1002/hep.21513|issn=1527-3350}}</ref> و الذي من شأنه أن يتاثر بارتفاع مستويات [[ناقلة أمين الألانين|ألانين المصل (ALT)]] والتهاب الكبد اذا كانوا في مرحلة يتخلص فيها جهاز المناعه من العدوى .الاشخاص الذين أصبح لديهم وضع سلبي ضد HBeA ، ولا سيما أولئك الذين اكتسبوا العدوى في مرحلة البلوغ ، فإنّ تكاثر الفيروس لديهم لا يكون بهذا العدد الملحوظ وبالتالي فان هذا يشكل فرصه ضعيفه للاصابه بمضاعفات او انتقال العدوى للاخرين على المدى الطويل.<ref>{{Cite journal|الأخير=Chu|الأول=Chia–Ming|الأخير2=Liaw|الأول2=Yun–Fan|العنوان=Predictive Factors for Reactivation of Hepatitis B Following Hepatitis B e Antigen Seroconversion in Chronic Hepatitis B|المسار=http://linkinghub.elsevier.com/retrieve/pii/S0016508507014953|journal=Gastroenterology|المجلد=133|العدد=5|الصفحات=1458–1465|دوي=10.1053/j.gastro.2007.08.039}}</ref>
 
وقد وضعت اختبارات ([[تفاعل البوليميراز المتسلسل|PCR]]) للكشف عن كمية الحمض النووي HBV في الفيروس المسبب للعدوى، وهو ما يسمى [[حمل فيروسي|الحمل الفيروسي]] في العينات السريريه، كتعبير عن كمية الفيروس في حجم معين من الجسم ، وتستخدم هذه الاختبارات لتقييم حالة العدوى ووبالتالي تساهم بشكل كبير في مراقبة العلاج ومتابعته.<ref>{{Cite journal|الأخير=Zoulim|الأول=Fabien|التاريخ=2006-11-01|العنوان=New Nucleic Acid Diagnostic Tests in Viral Hepatitis|المسار=http://www.thieme-connect.de/DOI/DOI?10.1055/s-2006-951602|journal=Seminars in Liver Disease|اللغة=en|المجلد=26|العدد=4|الصفحات=309–317|دوي=10.1055/s-2006-951602|issn=0272-8087}}</ref>
مستخدم مجهول