افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 369 بايت، ‏ قبل 3 أشهر
ط
بوت:عنونة مرجع غير معنون
يشار إلى [[عمر حملي|العمر الحملي]] المبكر الذي تكون فيه فرصة نجاة الرضيع على الأقل 50٪ بما يُعرف باسم "[[قابلية الجنين للحياة]]". وبالنظر إلى تحسن [[وحدة عناية مركزة لحديثي الولادة|وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة]] على مدى السنوات الأربعين الماضية، فقد انخفض حد قابلية الجنين للحياة إلى ما يقرب من 24 أسبوعا.<ref name="Kaempf2006">
{{Cite journal|العنوان=Medical staff guidelines for periviability pregnancy counseling and medical treatment of extremely premature infants|journal=[[Pediatrics (journal)|Pediatrics]]|volume=117|issue=1|الصفحات=22–29|السنة=2006|PMID=16396856|DOI=10.1542/peds.2004-2547|المسار=http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content/full/117/1/22|وصلة مكسورة=no|مسار الأرشيف=https://web.archive.org/web/20080318092852/http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content/full/117/1/22|تاريخ الأرشيف=18 March 2008}}&nbsp;— in particular see [http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content-nw/full/117/1/22/T1 TABLE 1 Survival and Neurologic Disability Rates Among Extremely Premature Infants] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20080612205553/http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content-nw/full/117/1/22/T1|date=12 June 2008}}</ref><ref name="Morgan2008">
{{Cite journal|العنوان=Obstetrician-gynecologists' practices regarding preterm birth at the limit of viability|journal=[[مجلة طب الأمومة والجنين وحديثي الولادة]]|volume=21|issue=2|الصفحات=115–121|السنة=2008|PMID=18240080|DOI=10.1080/14767050701866971}}</ref> ويُلاحظ أن معظم حالات وفيات حديثي الولادة وأن 40٪ من وفيات الرُضع الأكبر سنا قد حدتث في المبتسرين ذوي عمر حملي يتراوح من 20 لإلى 25.9 أسبوع، أي خلال [[حمل|الأثلوث الثاني]].<ref name=":3">{{Cite journal|الأخير=American College of Obstetricians and Gynecologists|الأخير2=Society for Maternal-Fetal Medicine|التاريخ=October 2017|العنوان=Obstetric Care consensus No. 6: Periviable Birth|journal=Obstetrics and Gynecology|volume=130|issue=4|الصفحات=e187–e199|DOI=10.1097/AOG.0000000000002352|issn=1873-233X|PMID=28937572}}</ref>
 
بالنظر إلى زيادة خطر تلف الدماغ وتأخر النمو في حالة ما إذا بقى الطفل المبتسر على قيد الحياة، فإن هناك جدل [[أخلاقيات الطب|أخلاقي]] حول شراسة الرعاية المقدمة لهؤلاء المبتسرين، كما أن قابلية الجنين للحياة أصبحت عاملاً مهما في النقاشات حول موضوع [[إجهاض|الإجهاض]].<ref name="Arzuaga2011">{{Cite journal|العنوان=Limits of Human Viability in the United States: A Medicolegal Review|journal=[[Pediatrics (journal)|Pediatrics]]|volume=128|issue=6|الصفحات=1047–1052|السنة=2011|PMID=22065266|DOI=10.1542/peds.2011-1689}}</ref>