افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 1٬286 بايت، ‏ قبل 3 أشهر
ط
بوت:عنونة مرجع غير معنون
يشار إلى [[عمر حملي|العمر الحملي]] المبكر الذي تكون فيه فرصة نجاة الرضيع على الأقل 50٪ بـ"[[قابلية الجنين للحياة]]". وبالنظر إلى تحسن [[وحدة عناية مركزة لحديثي الولادة|وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة]] على مدى السنوات ال 40 الماضية، فقد انخفض حد قابلية الجنين للحياة إلى ما يقرب من 24 أسبوعا.<ref name="Kaempf2006">
{{Cite journal|العنوان=Medical staff guidelines for periviability pregnancy counseling and medical treatment of extremely premature infants|journal=[[Pediatrics (journal)|Pediatrics]]|volume=117|issue=1|الصفحات=22–29|السنة=2006|PMID=16396856|DOI=10.1542/peds.2004-2547|المسار=http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content/full/117/1/22|وصلة مكسورة=no|مسار الأرشيف=https://web.archive.org/web/20080318092852/http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content/full/117/1/22|تاريخ الأرشيف=18 March 2008}}&nbsp;— in particular see [http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content-nw/full/117/1/22/T1 TABLE 1 Survival and Neurologic Disability Rates Among Extremely Premature Infants] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20080612205553/http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content-nw/full/117/1/22/T1|date=12 June 2008}}</ref><ref name="Morgan2008">
{{Cite journal|العنوان=Obstetrician-gynecologists' practices regarding preterm birth at the limit of viability|journal=[[مجلة طب الأمومة والجنين وحديثي الولادة]]|volume=21|issue=2|الصفحات=115–121|السنة=2008|PMID=18240080|DOI=10.1080/14767050701866971}}</ref> ومعظم حالات وفيات حديثي الولادة بجانب 40٪ من وفيات الرضع الأكبر سنا حدتث في للمولودين في عمر حملي من 20 لـ 25.9 أسبوع، أي خلال [[حمل|الأثلوث الثاني]].<ref name=":3">{{Cite journal|الأخير=American College of Obstetricians and Gynecologists|الأخير2=Society for Maternal-Fetal Medicine|التاريخ=October 2017|العنوان=Obstetric Care consensus No. 6: Periviable Birth|journal=Obstetrics and Gynecology|volume=130|issue=4|الصفحات=e187–e199|DOI=10.1097/AOG.0000000000002352|issn=1873-233X|PMID=28937572}}</ref>
 
بالنظر إلى زيادة خطر تلف الدماغ وتأخر النمو في حالة ما إذا بقى الطفل المبتسر على قيد الحياة، فإن هناك جدل [[أخلاقيات الطب|أخلاقي]] حول شراسة الرعاية المقدمة لهؤلاء المبتسرين. كما أن قابلية الجنين للحياة أصبحت عاملاً مهما في النقاشات حول موضوع [[إجهاض|الإجهاض]].<ref name="Arzuaga2011">{{Cite journal|العنوان=Limits of Human Viability in the United States: A Medicolegal Review|journal=[[Pediatrics (journal)|Pediatrics]]|volume=128|issue=6|الصفحات=1047–1052|السنة=2011|PMID=22065266|DOI=10.1542/peds.2011-1689}}</ref>
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[ذا لانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref> كما أنه في بعض الحالات قد يكون لهؤلاء النسوة حالات كامنة (مثل تشوه الرحم وارتفاع ضغط الدم والسكري) مستمرة.
 
لدى النساء المصابات [[داء بطني|بالداء البطني]] زيادة في خطر حدوث الولادة المبكرة. <ref name="TersigniCastellani2014">{{Cite journal|الأخير=Tersigni|الأول=C.|الأخير2=Castellani|الأول2=R.|الأخير3=de Waure|الأول3=C.|الأخير4=Fattorossi|الأول4=A.|الأخير5=De Spirito|الأول5=M.|last6=Gasbarrini|first6=A.|last7=Scambia|first7=G.|last8=Di Simone|first8=N.|العنوان=Celiac disease and reproductive disorders: meta-analysis of epidemiologic associations and potential pathogenic mechanisms|journal=Human Reproduction Update|volume=20|issue=4|السنة=2014|الصفحات=582–593|issn=1355-4786|DOI=10.1093/humupd/dmu007|PMID=24619876}}</ref> كما يزداد ارتفاع هذا الخطر عندما يكون المرض غير مشخّص وبالتالي غير معالج. <ref name="SacconeBerghella2015">{{Cite journal|العنوان=Celiac disease and obstetric complications: a systematic review and metaanalysis|journal=Am J Obstet Gynecol|volume=214|issue=2|الصفحات=225–34|التاريخ=Oct 9, 2015|PMID=26432464|DOI=10.1016/j.ajog.2015.09.080}}</ref>
 
ترتبط الحالة الاجتماعية بخطر حدوث الولادة المبكرة. وقد كشفت دراسة أجريت على 25373 حالة حمل في فنلندا أن الأمهات الحوامل بدون زواج كانت لديهن ولادات مبكرة أكثر من الأمهات المتزوجات (P = 0.001). <ref name="Raatikainen2005">{{Cite journal|العنوان=Marriage still protects pregnancy|journal=[[الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد]]|volume=112|issue=10|الصفحات=1411–6|السنة=2005|PMID=16167946|DOI=10.1111/j.1471-0528.2005.00667.x}}</ref> وقد ارتبط الحمل خارج الزواج بشكل عام بزيادة 20٪ من إجمالي النتائج السلبية، حتى في الوقت الذي قدمت فيه فنلندا رعاية الأمومة بشكل مجاني. كما كشفت دراسة أجريت في كيبيك على 720،586 مولود من عام 1990 إلى عام 1997 عن تراجع مخاطر الولادة المبكرة في الرضع الذين كان لديهم أمهات متزوجات قانونيا مقارنة بالرضع الذين لديهم أمهات غير متزوجات. <ref>{{Cite journal|العنوان=Disparities in pregnancy outcomes according to marital status and cohabitation status|journal=[[Obstetrics & Gynecology (journal)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=103|issue=6|الصفحات=1300–7|السنة=2004|PMID=15172868|DOI=10.1097/01.AOG.0000128070.44805.1f}}</ref> [ يحتاج التحديث ]
{{Cite journal|العنوان=Pregnancy complications and birth outcomes of pregnant women with urinary tract infections and related drug treatments|journal=[[Scandinavian Journal of Infectious Diseases]]|volume=39|issue=5|الصفحات=390–397|السنة=2007|PMID=17464860|DOI=10.1080/00365540601087566}}</ref> مرض السكري في الأم، <ref name="Rosenberg2005">{{Cite journal|العنوان=Maternal obesity and diabetes as risk factors for adverse pregnancy outcomes: differences among 4 racial/ethnic groups|journal=[[American Journal of Public Health]]|volume=95|issue=9|الصفحات=1545–1551|السنة=2005|PMID=16118366|PMCID=1449396|DOI=10.2105/AJPH.2005.065680}}</ref> الربو، أمراض الغدة الدرقية، وأمراض القلب.
 
في بعض الحالات تمنع العيوب التشريحية لدى الأم من إكتمال فترة الحمل، فمثلا بعض النساء لديهن [[عنق الرحم|عنق رحم]] ضعيف أو قصير <ref name="Goldenberg1998">{{Cite journal|العنوان=The preterm prediction study: the value of new vs standard risk factors in predicting early and all spontaneous preterm births. NICHD MFMU Network|journal=[[American Journal of Public Health]]|volume=88|issue=2|الصفحات=233–238|السنة=1998|PMID=9491013|PMCID=1508185|DOI=10.2105/AJPH.88.2.233}}</ref> (أقوى مؤشرات الولادة المبكرة) <ref>
{{Cite journal|العنوان=Prediction of patient-specific risk of early preterm delivery using maternal history and sonographic measurement of cervical length: a population-based prospective study|journal=[[Ultrasound in Obstetrics & Gynecology]]|volume=27|issue=4|الصفحات=362–367|السنة=2006|PMID=16565989|DOI=10.1002/uog.2773}}</ref> <ref name="Fonseca2007">
{{Cite journal|العنوان=Progesterone and the risk of preterm birth among women with a short cervix|journal=[[نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين]]|volume=357|issue=5|الصفحات=462–469|السنة=2007|PMID=17671254|DOI=10.1056/NEJMoa067815}}</ref> <ref name="Romero2007">