افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 115 بايت ، ‏ قبل 6 أشهر
ط
لا يوجد ملخص تحرير
| وصلة مكسورة = no
| تاريخ الوصول = 7 March 2015
}}</ref> ويُعرف هؤلاء الأطفال '''بالمبتسرين''' أو '''الخُدجالخُدّج'''.<ref name="NIH2014Def" /> تشملوتشمل أعراض الولادة المبكرة [[انقباض الرحم|تقلصات الرحم]]، ضغط بمنطقة الحوض، [[ظهور دموي]]أو [[تمزق السلى|اندفاع سائل من المهبل]].<ref name="NIH2015Prelab">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/symptoms.aspx
| العنوان = What are the symptoms of preterm labor?
| وصلة مكسورة = no
| تاريخ الوصول = 7 March 2015
}}</ref> ويكون الأطفال المُبتسرين أو الخدج معرضونعُرضة بشكل أكبر للإصابة [[شلل دماغي|بالشلل الدماغي]]، [[إعاقة النمو|والتأخر في النمو]]، [[صمم|ومشاكل في السمع]] [[ضعف البصر|والبصر]].<ref name="NIH2014Def" /> وتزداد هذه المخاطر كلما كانت الولادة أكثر تبكيرا.<ref name="NIH2014Def" />
 
غالبا ما يكون سبب الولادة المبكرة غالبا غير معروف.<ref name="WHO2014">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs363/en/
| العنوان = Preterm birth Fact sheet N°363
| تاريخ الوصول = 6 Mar 2015
| الأخير = World Health Organization
}}</ref> إلا أن عوامل الخطر تشمل إصابة الأم ب<nowiki/>[[السكري|مرض السكري]]، [[ارتفاع ضغط الدم]]، [[سمنة|السمنة]]، [[نحافة|النحافة]]، الحمل ب<nowiki/>[[ولادات متعددة|أكثر من طفل]]، وجود عدد من [[التهاب مهبلي|الالتهابات المهبلية]]، [[تدخين|التدخين]]، [[توتر (علم نفس)|التوتر النفسي]] وغيرها.<ref name="WHO2014" /><ref name="NIH2014Risk">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/who_risk.aspx
| العنوان = What are the risk factors for preterm labor and birth?
| وصلة مكسورة = no
| تاريخ الوصول = 7 March 2015
}}</ref> ومن المستحسن طبيا عدم [[تحريض المخاض]] قبل 39 أسبوعا إلا في حالة وجود أسباب طبية تستدعي ذلك،<ref name="WHO2014" /> ونفس الأمر ينطبق على [[ولادة قيصرية|العمليات القيصرية]].<ref name="WHO2014" /> ومن بين الأسباب الطبية التي تستدعي تحريض المخاض [[ما قبل الإرجاج|مقدمات تسمم الحمل]].<ref>{{مرجع ويب
| المسار = http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/causes.aspx
| العنوان = What causes preterm labor and birth?
}}</ref>
 
بالنسبة للأمهات المعرضات لخطر الولادة المبكرة فإن تناول ال<nowiki/>[[بروجستيرون|بروجسترون]] أثناء الحمل قد يمنع من حدوث الولادة المبكرة.<ref name="NIH2014Pre" /> ولا تدعم الأدلة الحالية فائدة [[راحة في الفراش|الراحة في الفراش]].<ref name="NIH2014Pre">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/treatments.aspx
| العنوان = What treatments are used to prevent preterm labor and birth?
| وصلة مكسورة = no
| تاريخ الوصول = 7 March 2015
}}</ref><ref>{{Cite journal|الأخير=Sosa|الأول=CG|الأخير2=Althabe|الأول2=F|الأخير3=Belizán|الأول3=JM|الأخير4=Bergel|الأول4=E|العنوان=Bed rest in singleton pregnancies for preventing preterm birth|journal=The Cochrane Database of Systematic Reviews|التاريخ=30 March 2015|volume=3|issue=3|الصفحات=CD003581|PMID=25821121|DOI=10.1002/14651858.CD003581.pub3}}</ref> وتشير التقديرات إلى أن 75٪ من المبتسرين سيظلونسيقون احياءاعلى فيقيد حالةالحياة تلقيهمإذا ما تلقوا العلاجات المناسبة، ويزداد أمل النجاة كلما تأخر الطفل في الرحم (زادتأي زاد [[عمر مدةحلمي|العمر الحملالحملي]]).<ref name="WHO2014">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs363/en/
| العنوان = Preterm birth Fact sheet N°363
| تاريخ الوصول = 6 Mar 2015
| الأخير = World Health Organization
}}</ref> كما أن ال[[كورتيكوستيرويد|الكورتيكوستيرويدات]] قد تحسن من النتائج في حالة النساء اللواتي يلدن بين 24 و37 أسبوع.<ref name="NIH2013Mg">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/reduce.aspx
| العنوان = What treatments can reduce the chances of preterm labor & birth?
}}</ref>
 
هناك عدد من الأدوية، مثل [[نيفيديبين|النيفيدبين]]، قد تؤخر الولادة بحيث يمكن نقل الأم إلى أماكن تتوفر فيها المزيد من الرعاية الطبية، وذلك يوفر وقت أكبر لعمل للكورتيكوستيرويداتالكورتيكوستيرويدات .<ref>{{Cite journal|الأخير=Haram|الأول=K|الأخير2=Mortensen|الأول2=JH|الأخير3=Morrison|الأول3=JC|العنوان=Tocolysis for acute preterm labor: does anything work|journal=The Journal of Maternal-fetal & Neonatal Medicine : The Official Journal of the European Association of Perinatal Medicine, the Federation of Asia and Oceania Perinatal Societies, the International Society of Perinatal Obstetricians|التاريخ=3 July 2014|الصفحات=1–8|PMID=24990666|DOI=10.3109/14767058.2014.918095|volume=28|issue=4}}</ref> وبمجرد ولادة الطفل تتضمن رعايته إبقائه دافئا من خلال ملامسة الجلدجلد الدافئ،بشري دافئ، ودعم [[رضاعة طبيعية|الرضاعة الطبيعية]]، ومعالجة [[عدوى|الالتهابات]]، ودعم التنفس.<ref name="WHO2014" />
 
تُعتبر الولادة المبكرة سبب الوفاة الأكثر شيوعا في الرضع في جميع أنحاء العالم.<ref name="NIH2014Def">{{مرجع ويب
| وصلة مكسورة = no
| تاريخ الوصول = 7 March 2015
}}</ref> فهناك حوالي 15 مليون طفل مبتسر كل عام (ما يُمثل 5٪ -18٪ من حالات الولاداتالولادة).<ref name="WHO2014">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs363/en/
| العنوان = Preterm birth Fact sheet N°363
| تاريخ الوصول = 6 Mar 2015
| الأخير = World Health Organization
}}</ref> وما يقرب من 0.5٪ من الولادات تكون ولادات مبكرة للغاية، وهي تمثلالسبب في معظم الوفياتوفيات المواليد.<ref name=":3">{{Cite journal|الأخير=American College of Obstetricians and Gynecologists|الأخير2=Society for Maternal-Fetal Medicine|التاريخ=October 2017|العنوان=Obstetric Care consensus No. 6: Periviable Birth|journal=Obstetrics and Gynecology|volume=130|issue=4|الصفحات=e187–e199|DOI=10.1097/AOG.0000000000002352|issn=1873-233X|PMID=28937572}}</ref> وقد ارتفعت معدلات الولادة المبكرة في العديد من البلدان بين التسعينات وعام 2010.<ref name="WHO2014">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs363/en/
| العنوان = Preterm birth Fact sheet N°363
| تاريخ الوصول = 6 Mar 2015
| الأخير = World Health Organization
}}</ref> وتسببتوقد تسببت مضاعفات الولادة المبكرة وفاة 0.81 مليون رضيع في 2015 مقارنة بـ 1.57 مليون في عام 1990.<ref name="GBD2015De">{{Cite journal|الأخير=GBD 2015 Mortality and Causes of Death|الأول=Collaborators.|العنوان=Global, regional, and national life expectancy, all-cause mortality, and cause-specific mortality for 249 causes of death, 1980-2015: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2015.|journal=Lancet|التاريخ=8 October 2016|volume=388|issue=10053|الصفحات=1459–1544|PMID=27733281|DOI=10.1016/s0140-6736(16)31012-1|PMCID=5388903}}</ref><ref name="GDB2013">{{Cite journal|الأخير=GBD 2013 Mortality and Causes of Death|الأول=Collaborators|العنوان=Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013|journal=Lancet|التاريخ=17 December 2014|PMID=25530442|DOI=10.1016/S0140-6736(14)61682-2|volume=385|issue=9963|الصفحات=117–171|PMCID=4340604}}</ref> وتبلغ فرصة نجاة الطفل المبتسر المولود في الأسبوععمر حملي 22 أسبوعا إلى حوالي 6٪، بينما تصل إلى 26٪ في الأسبوع 23، و 55% في الأسبوع 24 و 72% في الأسبوع 25.<ref name="Clo2016">{{مرجع كتاب|العنوان=Cloherty and Stark's Manual of Neonatal Care|date=2016|الناشر=Lippincott Williams & Wilkins|ISBN=9781496367495|الصفحة=161|الطبعة=8}}</ref> وتقل فرص النجاة بدون أي صعوبات طويلة الأجل.<ref name="Jar2015">{{Cite journal|الأخير=Jarjour|الأول=IT|العنوان=Neurodevelopmental Outcome After Extreme Prematurity: A Review of the Literature.|journal=Pediatric Neurology|التاريخ=February 2015|volume=52|issue=2|الصفحات=143–152|PMID=25497122|DOI=10.1016/j.pediatrneurol.2014.10.027}}</ref> {{TOC limit|3}}
 
== العلامات والأعراض ==
2٬718

تعديل