افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 717 بايت، ‏ قبل 3 أشهر
ط
بوت:التعريب V3.5
| image = Premature infant with ventilator.jpg
| alt =
| caption = [[Medicalجهاز ventilator|Intubatedالتنفس الاصطناعي]] preterm baby in an [[neonatalوحدة عناية مركزة لحديثي incubator|incubatorالولادة]]
| field = [[Obstetricsطب التوليد]], [[pediatricsطب الأطفال]]
| Symptoms = [[ولادة]] طفل في [[عمر حملي]] أقل من 37 أسبوعا<ref name=NIH2014Def/>
| complications = [[Cerebralشلل palsyدماغي]], [[delaysإعاقة in developmentالنمو]], [[hearing problemsصمم]], [[Visual impairment|sightضعف problemsالبصر]]<ref name=NIH2014Def/>
| Onset =
| Duration =
| Types =
| causes = Often unknown<ref name=WHO2014/>
| risks = [[diabetes mellitus|Diabetesالسكري]], [[hypertension|highارتفاع bloodضغط pressureالدم]], being [[Multipleولادات birth|pregnant with more than one babyمتعددة]], [[obesityسمنة]] or [[underweightنحافة]], a number of [[vaginalالتهاب infectionمهبلي]]s, [[celiacداء diseaseبطني]], [[tobacco smoking]], [[psychologicalتوتر (علم stressنفس)]]<ref name=WHO2014/><ref name=NIH2014Risk/><ref name=SacconeBerghella2015 />
| Diagnosis =
| differential =
| Prevention = [[بروجستيرون]]<ref name=NIH2014Pre/>
| Treatment = [[Corticosteroidsكورتيكوستيرويد]], keeping the baby warm through skin to skin contact, supporting [[breastfeedingرضاعة طبيعية]], treating [[infectionعدوى]]s, supporting breathing<ref name=WHO2014/><ref name=NIH2013Mg/>
| Medication =
| Prognosis =
| العنوان = Preterm Labor and Birth: Condition Information
| التاريخ = 3 November 2014
| الموقع = [[Nationalمعاهد Institutesالصحة ofالوطنية Healthالأمريكية]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20150402111534/http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/default.aspx
| تاريخ الأرشيف = 2 April 2015
| العنوان = What are the symptoms of preterm labor?
| التاريخ = 11 June 2013
| الموقع = [[Nationalمعاهد Institutesالصحة ofالوطنية Healthالأمريكية]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20150402154200/http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/symptoms.aspx
| تاريخ الأرشيف = 2 April 2015
| العنوان = What are the risk factors for preterm labor and birth?
| التاريخ = 3 November 2014
| الموقع = [[Nationalمعاهد Institutesالصحة ofالوطنية Healthالأمريكية]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20150405075659/http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/who_risk.aspx
| تاريخ الأرشيف = 5 April 2015
| العنوان = What causes preterm labor and birth?
| التاريخ = 3 November 2014
| الموقع = [[Nationalمعاهد Institutesالصحة ofالوطنية Healthالأمريكية]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20150402165739/http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/causes.aspx
| تاريخ الأرشيف = 2 April 2015
| العنوان = What treatments are used to prevent preterm labor and birth?
| التاريخ = 3 November 2014
| الموقع = [[Nationalمعاهد Institutesالصحة ofالوطنية Healthالأمريكية]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20150402122124/http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/treatments.aspx
| تاريخ الأرشيف = 2 April 2015
| العنوان = What treatments can reduce the chances of preterm labor & birth?
| التاريخ = 11 June 2013
| الموقع = [[Nationalمعاهد Institutesالصحة ofالوطنية Healthالأمريكية]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20150402102224/http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/reduce.aspx
| تاريخ الأرشيف = 2 April 2015
| العنوان = Preterm Labor and Birth: Condition Information
| التاريخ = 3 November 2014
| الموقع = [[Nationalمعاهد Institutesالصحة ofالوطنية Healthالأمريكية]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20150402111534/http://www.nichd.nih.gov/health/topics/preterm/conditioninfo/Pages/default.aspx
| تاريخ الأرشيف = 2 April 2015
يشار إلى [[عمر حملي|العمر الحملي]] المبكر الذي تكون فيه فرصة نجاة الرضيع على الأقل 50٪ بـ"[[قابلية الجنين للحياة]]". وبالنظر إلى تحسن [[وحدة عناية مركزة لحديثي الولادة|وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة]] على مدى السنوات ال 40 الماضية، فقد انخفض حد قابلية الجنين للحياة إلى ما يقرب من 24 أسبوعا.<ref name="Kaempf2006">
{{Cite journal|العنوان=Medical staff guidelines for periviability pregnancy counseling and medical treatment of extremely premature infants|journal=[[Pediatrics (journal)|Pediatrics]]|volume=117|issue=1|الصفحات=22–29|السنة=2006|PMID=16396856|DOI=10.1542/peds.2004-2547|المسار=http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content/full/117/1/22|وصلة مكسورة=no|مسار الأرشيف=https://web.archive.org/web/20080318092852/http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content/full/117/1/22|تاريخ الأرشيف=18 March 2008}}&nbsp;— in particular see [http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content-nw/full/117/1/22/T1 TABLE 1 Survival and Neurologic Disability Rates Among Extremely Premature Infants] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20080612205553/http://pediatrics.aappublications.org/cgi/content-nw/full/117/1/22/T1|date=12 June 2008}}</ref><ref name="Morgan2008">
{{Cite journal|العنوان=Obstetrician-gynecologists' practices regarding preterm birth at the limit of viability|journal=[[Journalمجلة ofطب Maternal-Fetalالأمومة andوالجنين Neonatalوحديثي Medicineالولادة]]|volume=21|issue=2|الصفحات=115–121|السنة=2008|PMID=18240080|DOI=10.1080/14767050701866971}}</ref> ومعظم حالات وفيات حديثي الولادة بجانب 40٪ من وفيات الرضع الأكبر سنا حدتث في للمولودين في عمر حملي من 20 لـ 25.9 أسبوع، أي خلال [[حمل|الأثلوث الثاني]].<ref name=":3">{{Cite journal|الأخير=American College of Obstetricians and Gynecologists|الأخير2=Society for Maternal-Fetal Medicine|التاريخ=October 2017|العنوان=Obstetric Care consensus No. 6: Periviable Birth|journal=Obstetrics and Gynecology|volume=130|issue=4|الصفحات=e187–e199|DOI=10.1097/AOG.0000000000002352|issn=1873-233X|PMID=28937572}}</ref>
 
بالنظر إلى زيادة خطر تلف الدماغ وتأخر النمو في حالة ما إذا بقى الطفل المبتسر على قيد الحياة، فإن هناك جدل [[أخلاقيات الطب|أخلاقي]] حول شراسة الرعاية المقدمة لهؤلاء المبتسرين. كما أن قابلية الجنين للحياة أصبحت عاملاً مهما في النقاشات حول موضوع [[إجهاض|الإجهاض]].<ref name="Arzuaga2011">{{Cite journal|العنوان=Limits of Human Viability in the United States: A Medicolegal Review|journal=[[Pediatrics (journal)|Pediatrics]]|volume=128|issue=6|الصفحات=1047–1052|السنة=2011|PMID=22065266|DOI=10.1542/peds.2011-1689}}</ref>
|}
تم تعيين عدد من العوامل المصاحبة لخطر الولادة المبكرة، كأن تكون الأم أقل من 18 سنة. <ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref> كما أن [[طول البشر|طول]] الأم [[وزن مثالي|ووزنها]] يمكن أن يكون لهما دورا. <ref>{{مرجع ويب
| المسار = http://www.merck.com/mmhe/sec22/ch258/ch258b.html
| العنوان = Risk factors present before pregnancy
| تاريخ الوصول = 2014-08-09
}}</ref> ولا يُرى هذا التعارض خلال المقارنة مع المجموعات الآسيوية الأخرى أو المهاجرين من أصل اسباني ويبقى الأمر غير مفسر. <ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref>
 
تُشكل المدة الفاصلة بين حمل وآخر فرقا، حيث أن النساء اللواتي يحملن خلال فترة ستة أشهر أو أقل من تاريخ الولادة السابقة يزداد لديهن احتمال الولادة المبكرة بمقدار ضعفين. <ref>{{Cite journal|العنوان=Interpregnancy interval and risk of preterm birth and neonatal death: retrospective cohort study|journal=[[Britishالمجلة Medicalالطبية Journalالبريطانية]]|volume=327|issue=7410|الصفحات=313–0|السنة=2003|PMID=12907483|PMCID=169644|DOI=10.1136/bmj.327.7410.313}}</ref> وقد أعطت الدراسات حول طبيعة العمل والمجهود البدني نتائج متضاربة، ولكن يُحتمل أن ترتبط الولادة المبكرة حالات الإجهاد والعمل الشاق والساعات الطويلة. <ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref>
 
ارتبط تاريخ [[الإجهاض التلقائي]] أو [[إجهاض|الإجهاض]] الجراحي بزيادة صغيرة في احتمالة الولادة المبكرة، مع زيادة خطر حدوثها بزيادة عدد حالات الإجهاض، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كانت الزيادة ناتجة عن الإجهاض أم عن طريق زيادة عوامل الخطر المربكة (مثل الوضع الاجتماعي الاقتصادي). <ref name="rcog-care">{{مرجع ويب
| التاريخ = November 2011
| الموقع = Evidence-based Clinical Guideline No. 7
| الناشر = [[Royalالكلية Collegeالملكية ofلأطباء Obstetriciansالنساء and Gynaecologistsوالتوليد]]
| الصفحات = 44, 45
| التنسيق = PDF
| تاريخ الوصول = May 31, 2013
}}</ref> ولم يظهر ارتفاع الخطورة في النساء اللاتي أنهين الحمل [[إجهاض دوائي|بشكل طبي]] . <ref>
{{Cite journal|العنوان=Medical Abortion and the Risk of Subsequent Adverse Pregnancy Outcomes|journal=[[Newنيو Englandإنغلاند Journalجورنال ofأوف Medicineميديسين]]|volume=357|issue=7|الصفحات=648–653|السنة=2007|PMID=17699814|DOI=10.1056/NEJMoa070445}}</ref> كما أن الحمل الغير مرغوب فيه أو الغير مرتب له يُمثل أيضا عامل خطر للولادة المبكرة. <ref>{{Cite journal|العنوان=Intention to become pregnant and low birth weight and preterm birth: a systematic review.|journal=Maternal and Child Health Journal|volume=15|issue=2|الصفحات=205–16|التاريخ=February 2011|PMID=20012348|DOI=10.1007/s10995-009-0546-2}}</ref>
 
تُعتبر [[تغذية]] الأم الكافية أمرا بالغ الأهمية، فالنساء المتدنيات في [[مؤشر كتلة الجسم]] يكن في خطر متزايد للولادة المبكرة. <ref>
{{Cite journal|العنوان=The preterm prediction study: association between maternal body mass index (BMI) and spontaneous preterm birth|journal=[[American Journal of Obstetrics & Gynecology]]|volume=192|issue=3|الصفحات=882–886|السنة=2005|PMID=15746686|DOI=10.1016/j.ajog.2004.09.021}}</ref> بجانب أنهن قد يعانين يعانين من نقص في [[فيتامين|الفيتامينات]] [[معدن|والمعادن]]. التغذية الكافية ضرورية لتطور الجنين، كما أن اتباع نظام غذائي منخفض [[دهن مشبع|الدهون المشبعة]] [[كولسترول|والكوليسترول]] قد يساعد في تقليل خطر الولادة المبكرة. <ref>{{Cite journal|السنة=2005|العنوان=Cholesterol Lowering Diet for Pregnant Women May Help Prevent Preterm Birth|journal=[[Britishالمجلة Medicalالطبية Journalالبريطانية]]|volume=331|issue=7525|الصفحات=0–e|DOI=10.1136/bmj.331.7525.0-e|PMCID=1283258}}</ref> [[سمنة|السمنة]] لا تؤدي مباشرة إلى الولادة المبكرة، <ref>{{Cite journal|الأخير=Tsur|الأول=A.|الأخير2=Mayo|الأول2=J. A.|الأخير3=Wong|الأول3=R. J.|الأخير4=Shaw|الأول4=G. M.|الأخير5=Stevenson|الأول5=D. K.|last6=Gould|first6=J. B.|التاريخ=2017-07-27|العنوان='The obesity paradox': a reconsideration of obesity and the risk of preterm birth|journal=Journal of Perinatology|volume=37|issue=10|الصفحات=1088–1092|DOI=10.1038/jp.2017.104|issn=1476-5543|PMID=28749482}}</ref> إلا أنها ومع ذلك ترتبط بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم وهي أمراض تُمثل عوامل خطر في حد ذاتها. <ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref> كما أنه في بعض الحالات قد يكون لهؤلاء النسوة حالات كامنة (مثل تشوه الرحم وارتفاع ضغط الدم والسكري) مستمرة.
 
لدى النساء المصابات [[داء بطني|بالداء البطني]] زيادة في خطر حدوث الولادة المبكرة. <ref name="TersigniCastellani2014">{{Cite journal|الأخير=Tersigni|الأول=C.|الأخير2=Castellani|الأول2=R.|الأخير3=de Waure|الأول3=C.|الأخير4=Fattorossi|الأول4=A.|الأخير5=De Spirito|الأول5=M.|last6=Gasbarrini|first6=A.|last7=Scambia|first7=G.|last8=Di Simone|first8=N.|العنوان=Celiac disease and reproductive disorders: meta-analysis of epidemiologic associations and potential pathogenic mechanisms|journal=Human Reproduction Update|volume=20|issue=4|السنة=2014|الصفحات=582–593|issn=1355-4786|DOI=10.1093/humupd/dmu007|PMID=24619876}}</ref> كما يزداد ارتفاع هذا الخطر عندما يكون المرض غير مشخّص وبالتالي غير معالج. <ref name="SacconeBerghella2015">{{Cite journal|العنوان=Celiac disease and obstetric complications: a systematic review and metaanalysis|journal=Am J Obstet Gynecol|volume=214|issue=2|الصفحات=225–34|التاريخ=Oct 9, 2015|PMID=26432464|DOI=10.1016/j.ajog.2015.09.080}}</ref>
 
ترتبط الحالة الاجتماعية بخطر حدوث الولادة المبكرة. وقد كشفت دراسة أجريت على 25373 حالة حمل في فنلندا أن الأمهات الحوامل بدون زواج كانت لديهن ولادات مبكرة أكثر من الأمهات المتزوجات (P = 0.001). <ref name="Raatikainen2005">{{Cite journal|العنوان=Marriage still protects pregnancy|journal=[[BJOGالكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد]]|volume=112|issue=10|الصفحات=1411–6|السنة=2005|PMID=16167946|DOI=10.1111/j.1471-0528.2005.00667.x}}</ref> وقد ارتبط الحمل خارج الزواج بشكل عام بزيادة 20٪ من إجمالي النتائج السلبية، حتى في الوقت الذي قدمت فيه فنلندا رعاية الأمومة بشكل مجاني. كما كشفت دراسة أجريت في كيبيك على 720،586 مولود من عام 1990 إلى عام 1997 عن تراجع مخاطر الولادة المبكرة في الرضع الذين كان لديهم أمهات متزوجات قانونيا مقارنة بالرضع الذين لديهم أمهات غير متزوجات. <ref>{{Cite journal|العنوان=Disparities in pregnancy outcomes according to marital status and cohabitation status|journal=[[Obstetrics & Gynecology (journal)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=103|issue=6|الصفحات=1300–7|السنة=2004|PMID=15172868|DOI=10.1097/01.AOG.0000128070.44805.1f}}</ref> [ يحتاج التحديث ]
 
كذلك يُعتبر التعديل الوراثي عاملا في سببية الولادة المبكرة، وساعد علم الوراثة على فهم لماذا تزداد الولادات المبكرة في الفلبين، حيث أن لدى الفلبينيين انتشارًا كبيرًا للطفرات التي تساعدهم على الاستعداد للولادة المبكرة. <ref name="hawaii.edu">{{مرجع ويب
في بعض الحالات تمنع العيوب التشريحية لدى الأم من إكتمال فترة الحمل، فمثلا بعض النساء لديهن [[عنق الرحم|عنق رحم]] ضعيف أو قصير <ref name="Goldenberg1998">{{Cite journal|العنوان=The preterm prediction study: the value of new vs standard risk factors in predicting early and all spontaneous preterm births. NICHD MFMU Network|journal=[[American Journal of Public Health]]|volume=88|issue=2|الصفحات=233–238|السنة=1998|PMID=9491013|PMCID=1508185|DOI=10.2105/AJPH.88.2.233}}</ref> (أقوى مؤشرات الولادة المبكرة) <ref>
{{Cite journal|العنوان=Prediction of patient-specific risk of early preterm delivery using maternal history and sonographic measurement of cervical length: a population-based prospective study|journal=[[Ultrasound in Obstetrics & Gynecology]]|volume=27|issue=4|الصفحات=362–367|السنة=2006|PMID=16565989|DOI=10.1002/uog.2773}}</ref> <ref name="Fonseca2007">
{{Cite journal|العنوان=Progesterone and the risk of preterm birth among women with a short cervix|journal=[[Newنيو Englandإنغلاند Journalجورنال ofأوف Medicineميديسين]]|volume=357|issue=5|الصفحات=462–469|السنة=2007|PMID=17671254|DOI=10.1056/NEJMoa067815}}</ref> <ref name="Romero2007">
{{Cite journal|الأخير=Romero R|العنوان=Prevention of spontaneous preterm birth: the role of sonographic cervical length in identifying patients who may benefit from progesterone treatment|journal=[[Ultrasound in Obstetrics & Gynecology]]|volume=30|issue=5|الصفحات=675–686|السنة=2007|PMID=17899585|DOI=10.1002/uog.5174|المسار=http://www3.interscience.wiley.com/journal/99020267/home|مسار الأرشيف=https://archive.today/20130105141122/http://www3.interscience.wiley.com/journal/99020267/home|وصلة مكسورة=yes|تاريخ الأرشيف=2013-01-05}}</ref> كما أن النساء اللواتي يعانين من نزيف مهبلي أثناء الحمل معرضات بشكل أكبر للولادة المبكرة، في حين أن النزيف في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل قد يكون علامة على [[انفصال المشيمة المبكر|الانفصال المبكر للمشيمة]] أو حالات [[مشيمة منزاحة|المشيمة المنزاحة]]، وهي حالات غالبا ما تحدث مبكرا، حتى أن النزيف المبكر الذي لا ينتج عن هذه الحالات يرتبط أيضا بمعدل ولادة مبكرة أعلى. <ref>
{{Cite journal|العنوان=Predictors of preterm birth|journal=[[International Journal of Gynecology & Obstetrics]]|volume=94|issue=1|الصفحات=5–11|السنة=2006|PMID=16730012|DOI=10.1016/j.ijgo.2006.03.022}}</ref> كذلك النساء اللواتي لديهن كميات غير طبيعية من [[سائل سلوي|السائل الأمنيوسي]] ، سواء أكان أكثر من اللازم ([[استسقاء سلوي]]) أو أقل من اللازم ( [[قلة السائل السلوي]]) معرضات أيضا للخطر. <ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref> كما أن الحالة الذهنية للمرأة لها أهمية أيضا، فقد تم ربط [[قلق|القلق]] <ref name="Dole2003">
{{Cite journal|العنوان=Maternal stress and preterm birth|journal=[[American Journal of Epidemiology]]|volume=157|issue=1|الصفحات=14–24|السنة=2003|PMID=12505886|DOI=10.1093/aje/kwf176|المسار=http://171.66.121.65/cgi/reprint/157/1/14|وصلة مكسورة=yes|مسار الأرشيف=https://web.archive.org/web/20071008202838/http://171.66.121.65/cgi/reprint/157/1/14|تاريخ الأرشيف=8 October 2007}}</ref> [[اضطراب اكتئابي|والاكتئاب]] بالولادة المبكرة. <ref name="Goldenberg2008" />
 
يزيد الاستخدام المفرط أثناء الحمل لكل من [[تبغ شائع|التبغ]] [[كوكايين|والكوكايين]] [[كحول|والكحول]] من فرصة الولادة المبكرة. ويُعتبر التبغ أكثر المخدرات تعاطيا خلال فترة الحمل ويسهم بشكل كبير في انخفاض الوزن عند الولادة. <ref>
{{Cite journal|العنوان=Moderate Alcohol Drinking and Risk of Preterm Birth|journal=[[Europeanالمجلة Journalالأوروبية ofللتغذية Clinical Nutritionالطبية]]|volume=57|issue=10|الصفحات=1345–9|السنة=2003|PMID=14506499|DOI=10.1038/sj.ejcn.1601690}}</ref> كما أن الأطفال الذين يعانون من [[عيب خلقي|العيوب الخلقية]] هم أكثر عرضة للولادة المبكرة. <ref>
{{Cite journal|DOI=10.1097/01.AOG.0000275264.78506.63|السنة=2007|العنوان=The Contribution of Birth Defects to Preterm Birth and Low Birth Weight|journal=[[Obstetrics & Gynecology (journal)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=110|issue=2, Part 1|الصفحات=318–324|PMID=17666606}}</ref>
 
يؤثرالتدخين المباشر أو [[تدخين سلبي|السلبي]] قبل الحمل على احتمالية الولادة المبكرة. وقد نشرت [[منظمة الصحة العالمية]] دراسة دولية حول ذلك في مارس 2014. <ref> [[Theذا Lancetلانسيت]] 28. März 2014: [http://www.thelancet.com/journals/lancet/article/PIIS0140-6736%2814%2960082-9/abstract تأثير التشريعات الخالية من التدخين على صحة الأم والطفل: مراجعة منهجية وتحليل تلوي] . تم تسجيل هذه الدراسة مع PROSPERO ، رقم CRD42013003522 </ref>
 
يرتبط وجود الأجسام المضادة للغدة الدرقية بارتفاع خطورة الولادة المبكرة [[نسبة الأرجحية|بنسبة احتمالات]] 1.9 و 95٪ [[مجال ثقة|فاصل ثقة]] قدره 1.1-3.5. <ref>{{Cite journal|العنوان=Significance of (sub)clinical thyroid dysfunction and thyroid autoimmunity before conception and in early pregnancy: A systematic review|journal=Human Reproduction Update|volume=17|issue=5|الصفحات=605–619|السنة=2011|PMID=21622978|PMCID=|DOI=10.1093/humupd/dmr024}}</ref>
| تاريخ الوصول = 2015-01-19
}}</ref> وفي المقابل لا تعتبر العدوى الفيروسية عاملا رئيسيا متسببا في الولادة المبكرة، ما لم يصاحبها استجابة مناعية حمية خكبيرة. <ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref>
 
=== علم الوراثة ===
يعتقد أن هناك مكونًا وراثيًا في الأم للولادة المبكرة. <ref name="Kistka2008">
{{Cite journal|العنوان=Heritability of parturition timing: an extended twin design analysis.|journal=[[Americanالمجلة Journalالأمريكية ofلأمراض Obstetrics andالنساء Gynecologyوالولادة]]|volume=199|issue=1|الصفحات=43.e1–5|السنة=2008|PMID=18295169|DOI=10.1016/j.ajog.2007.12.014|المسار=https://research.vu.nl/en/publications/82b40eec-8fb8-4f0f-a293-c4dffb039fba}}</ref> وقد بلغت نسبة التوارث التقديري لميعاد الولادة لدى النساء 34٪. ومع ذلك ، فإن حدوث الولادة المبكرة في الأسر لا يتبع نموذج وراثي واضح، وبالتالي دعمت فكرة أن الولادة المبكرة هي سمة غير مندلية ذات طبيعة متعددة الجينات. <ref name="Zhang2017">{{Cite journal|العنوان=Genetic Associations with Gestational Duration and Spontaneous Preterm Birth.|journal=[[The Newنيو Englandإنغلاند Journalجورنال ofأوف Medicineميديسين]]|volume=377|issue=22|الصفحات=1156–67|السنة=2017|PMID=28877031|DOI=10.1056/NEJMoa1612665|PMCID=5561422}}</ref>
 
== التشخيص ==
=== الفيبرونكتين الجنيني ===
أصبح [[فيبرونكتين جنيني|الفيبرونكتين الجنين]] علامة حيوية مهمة، ويشير وجوده في إفرازات عنق الرحم أو المهبل إلى أن الحدود بين المشيماء وبطانية الرحم قد تمزقت. وتشير إيجابية الاختبار إلى زيادة خطر الولادة المبكرة، كما أن سالبية الاختبار لديها قيمة تنبؤية عالية.<ref name="Goldenberg2008">
{{Cite journal|العنوان=Epidemiology and causes of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9606|الصفحات=75–84|السنة=2008|PMID=18177778|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60074-4}}</ref> وقد تبين أن 1 ٪ فقط من الحالات المشكوك فيها بالولادة المبكرة يلدن في الأسبوع التالي عندما كان الاختبار سلبي. <ref>
{{Cite journal|العنوان=Vaginal fetal fibronectin levels and spontaneous preterm birth in symptomatic women|journal=[[Obstetrics & Gynecology (journal)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=97|issue=2|الصفحات=225–228|السنة=2001|PMID=11165586|DOI=10.1016/S0029-7844(00)01130-3}}</ref>
 
== الوقاية ==
تهدف الجهود التاريخية في المقام الأول إلى تحسين صحة ونجاة الخدج، لكن هذه الجهود لم تقلل من حدوث الولادة المبكرة. ويُنظر إلى التدخلات الأولية المتزايدة الموجهة نحو جميع النساء، والتدخلات الثانوية الموجهة نحو تقليل المخاطر القائمة على أنها إجراءات تحتاج إلى تطوير وتنفيذ لمنع المشاكل الصحية للرضع والأطفال المبتسرين. <ref name="Iams2008">
{{Cite journal|العنوان=Primary, secondary, and tertiary interventions to reduce the morbidity and mortality of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9607|الصفحات=164–175|السنة=2008|PMID=18191687|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60108-7}}</ref> ويُعتبر [[حظر التدخين]] أمر فعال في خفض عدد الولادات المبكرة. <ref>{{Cite journal|العنوان=Effect of smoke-free legislation on perinatal and child health: a systematic review and meta-analysis.|journal=Lancet|volume=383|issue=9928|الصفحات=1549–60|التاريخ=May 3, 2014|PMID=24680633|DOI=10.1016/S0140-6736(14)60082-9}}</ref>
 
=== قبل الحمل ===
يُمكن أن يقلل اعتماد سياسات مهنية محددة من خطر الولادة المبكرة طبقا لما أظهرته التجربة في [[تقنيات التلقيح بالمساعدة]] عندما كان عدد الأجنة المنقولة قليلا.<ref name="Iams2008">
{{Cite journal|العنوان=Primary, secondary, and tertiary interventions to reduce the morbidity and mortality of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9607|الصفحات=164–175|السنة=2008|PMID=18191687|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60108-7}}</ref> وقد وضعت العديد من البلدان برامج محددة لحماية النساء الحوامل من الأعمال الخطرة أو النوبات الليلية، وتزويدهن بالوقت اللازم للزيارات السابقة للولادة وإجازة الحمل المدفوعة الأجر. وأظهرت إحدى الدراسات أن الولادة المبكرة لا ترتبط بنوع العمل بل بطول ساعات العمل (أكثر من 42 ساعة في الأسبوع) أو الوقوف لفترات طويلة (أكثر من 6 ساعات في اليوم).<ref>{{Cite journal|العنوان=Employment, working conditions, and preterm birth: results from the Europop case-control survey|journal=[[Journal of Epidemiology and Community Health]]|volume=58|issue=5|الصفحات=395–401|السنة=2004|PMID=15082738|PMCID=1732750|DOI=10.1136/jech.2003.008029}}</ref> كما وُجد أيضا ارتباط بين العمل الليلي والولادة المبكرة.<ref> المضاعفات الأخرى تشمل: </ref> ويُتوقع أن تقلل السياسات الصحية التي تأخذ هذه النتائج بعين الاعتبار من معدل الولادات المبكرة.<ref name="Iams2008" /> ويُنصح بتناول [[حمض الفوليك]] قبل الحمل للحد من العيوب الخلقية. وهناك دليل كبير على أن الاستخدام المطول لحمض الفوليك (أكثر من عام) قد يقلل فرصة حدوث الولادة المبكرة. <ref>{{Cite journal|العنوان=Preconceptional folate supplementation and the risk of spontaneous preterm birth: a cohort study|journal=[[PLoS Med]]|volume=6|issue=5|الصفحات=e1000061|السنة=2009|PMID=19434228|PMCID=2671168|DOI=10.1371/journal.pmed.1000061}}</ref> <ref name="Nano2008">
{{Cite press release}}</ref> <ref>
{{Cite journal|العنوان=Polymorphisms in folate metabolizing genes and risk for spontaneous preterm and small-for-gestational-age birth|journal=[[American Journal of Obstetrics & Gynecology]]|volume=195|issue=5|الصفحات=1231.e1–11|السنة=2006|PMID=17074544|DOI=10.1016/j.ajog.2006.07.024}}</ref> ومن المتوقع أن يفيد الحد من [[التدخين والحمل|التدخين]] النساء الحوامل وذريتهم. <ref name="Iams2008" />
=== أثناء الحمل ===
يمكن أن يبدأ تناول الطعام الصحي في أي مرحلة من مراحل الحمل بما في ذلك التعديلات الغذائية واستخدام مكملات الفيتامينات [[إقلاع عن التدخين|والإقلاع عن التدخين]].<ref name="Iams2008">
{{Cite journal|العنوان=Primary, secondary, and tertiary interventions to reduce the morbidity and mortality of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9607|الصفحات=164–175|السنة=2008|PMID=18191687|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60108-7}}</ref> كما أن استخدام مكملات الكالسيوم من قِبل النساء اللواتي لديهن نقص في الكالسيوم يقلل من عدد النتائج السلبية بما في ذلك الولادة المبكرة، وتسمم الحمل، ووفيات الأمهات.<ref name="Hofmeyr2014">{{Cite journal|الأخير=Hofmeyr|الأول=G. Justus|الأخير2=Lawrie|الأول2=Theresa A.|الأخير3=Atallah|الأول3=Alvaro N.|الأخير4=Duley|الأول4=Lelia|الأخير5=Torloni|الأول5=Maria R.|التاريخ=2014-06-24|العنوان=Calcium supplementation during pregnancy for preventing hypertensive disorders and related problems|المسار=|journal=The Cochrane Database of Systematic Reviews|volume=6|issue=6|الصفحات=CD001059|DOI=10.1002/14651858.CD001059.pub4|issn=1469-493X|PMID=24960615|via=}}</ref> [ يحتاج التحديث] وتقترح منظمة الصحة العالمية من 1.5إلى 2 غرام يوميا من مكملات الكالسيوم للنساء الحوامل اللواتي لديهن نقص في مستوى الكالسيوم في نظامهن الغذائي.<ref name="Hofmeyr2014" /> ولم يثبت أن التناول الإضافي لفيتامين [[فيتامين سي|سي]] أو [[فيتامين إي|إي]] يحد من معدلات الولادة المبكرة.<ref>{{Cite journal|العنوان=Vitamins C and E and the risks of preeclampsia and perinatal complications|journal=[[Newنيو Englandإنغلاند Journalجورنال ofأوف Medicineميديسين]]|volume=354|issue=17|الصفحات=1796–1806|السنة=2006|PMID=16641396|DOI=10.1056/NEJMoa054186|المسار=http://espace.library.uq.edu.au/view/UQ:387263/UQ387263_OA.pdf}}</ref> كما أن العدوى اللثوية مرتبطة بالولادة المبكرة، إلا أن التجارب العشوائية لم تظهر أن الرعاية باللثة أثناء الحمل تقلل من معدلات الولادة المبكرة. <ref name="Iams2008" />
 
==== فحص النساء منخفضة المخاطر ====
يقصر عنق الرحم في المرأة استعدادًا [[ولادة|للولادة]]. ويرتبط القِصر المبكر لعنق الرحم بالولادة المبكرة ويمكن اكتشاف ذلك من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية. ويُمثل [[تطويق عنق الرحم]] تدخل جراحي حيث تُوضع خياطة حول عنق الرحم لمنع قصره وتوسعه. أُجريت العديد من الدراسات لتقييم تطويق عنق الرحم، وتبدو العملية مفيدة بشكل أساسي للنساء ذوات عنق الرحم القصير ولديهن تاريخ الولادة المبكرة. <ref name="Iams2014">{{Cite journal|الأخير=Iams JD|العنوان=Prevention of Preterm Parturition|journal=New England Journal of Medicine|volume=370|issue=3|الصفحات=254–61|السنة=2014|PMID=24428470|DOI=10.1056/NEJMcp1103640}}</ref> <ref>
{{Cite journal|العنوان=Cerclage for short cervix on ultrasonography; meta-analysis of trials using individual patient data|journal=[[Obstetrics & Gynecology (journal)|Obstetrics & Gynecology]]|volume=106|issue=1|الصفحات=181–189|السنة=2005|PMID=15994635|DOI=10.1097/01.AOG.0000168435.17200.53}}</ref> وبدلا من التطويق الوقائي فإن النساء المعرضات للخطر يمكن مراقبتهن خلال الحمل عن طريق التصوير فوق الصوتي، وعند ملاحظة قصر عنق الرحم يمكن إجراء التطويق. <ref name="Iams2008">
{{Cite journal|العنوان=Primary, secondary, and tertiary interventions to reduce the morbidity and mortality of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9607|الصفحات=164–175|السنة=2008|PMID=18191687|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60108-7}}</ref>
 
== العلاج ==
 
تستهدف التدخلات الثالثية النساء اللواتي على وشك الدخول في الولادة المبكرة، أو تمزق الأغشية أو النزيف المبكر. وقد حسن اختبار [[فيبرونكتين جنيني|الفبرونيكتين الجنيني]] والموجات فوق الصوتية من التشخيص والتقليل من التشخيص الزائف الإيجابية. وفي الوقت الذي تكون فيه العلاجات عاجزة عن إيقاف الولادة المبكرة، حيث يكون هناك توسع متزايد لعنق الرحم بشكل لا يسمح للجنين بالنمو والنضج بشكل أكبر، فإن هذه العلاجات قد تؤجل الولادة بما فيه الكفاية للسماح بإحضار الأم إلى مركز متخصص مجهز وموظفين أكفاء للتعامل مع الولادات المبكرة.<ref>
{{Cite journal|العنوان=Level and volume of neonatal intensive care and mortality in very-low-birth-weight infants|journal=[[Newنيو Englandإنغلاند Journalجورنال ofأوف Medicineميديسين]]|volume=356|issue=21|الصفحات=2165–2175|السنة=2007|PMID=17522400|DOI=10.1056/NEJMsa065029}}</ref> وفي المستشفى يتم تزويد النساء بالسوائل الوريدية (لأن الجفاف يمكن أن يؤدي إلى تقلصات الرحم المبكرة). <ref>{{Cite journal|الأخير=Stan|الأول=Catalin M.|الأخير2=Boulvain|الأول2=Michel|الأخير3=Pfister|الأول3=Riccardo|الأخير4=Hirsbrunner-Almagbaly|الأول4=Pascale|التاريخ=2013-11-04|العنوان=Hydration for treatment of preterm labour|المسار=https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmedhealth/PMH0011812/|journal=The Cochrane Database of Systematic Reviews|issue=11|الصفحات=CD003096|DOI=10.1002/14651858.CD003096.pub2|issn=1469-493X|PMID=24190310}}</ref>
 
=== الستيرويدات ===
يقلل العلاج الروتيني بالمضادات الحيوية لجميع النساء اللاتي يعانين من الولادة المبكرة من خطر إصابة الطفل [[عقدية قاطعة للدر|بالبكتيريا العقدية من الفئة ب]] ، وقد ثبت أنه يقلل من معدلات الوفيات ذات الصلة. <ref>{{Cite journal|العنوان=Prevention of perinatal group B streptococcal disease. Revised guidelines from CDC|journal=[[MMWR. Recommendations and Reports]]|volume=51|issue=RR-11|الصفحات=1–22|السنة=2002|PMID=12211284}}</ref>
 
عندما تتمزق الأغشية بشكل مبكر فإن القائم على عملية التوليد يبحث عن تطور المخاض وعلامات العدوى. وقد تبين أن إعطاء المضادات الحيوية الاتقائية يطيل فترة الحمل ويقلل من المراضة الوليدية مع تمزق الأغشية قبل 34 أسبوعًا. <ref name="Kenyon2001">{{Cite journal|السنة=2001|العنوان=Broad-spectrum antibiotics for preterm, prelabour rupture of fetal membranes: the ORACLE I randomised trial. ORACLE Collaborative Group|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=357|issue=9261|الصفحات=979–988|DOI=10.1016/S0140-6736(00)04233-1|PMID=11293641}}</ref> وتوصي الارشادات بتناول [[أموكسيسيلين]] أو [[إريثروميسين|الاريثروميسين]] بسبب القلق من [[التهاب معوي قولوني ناخر|التهاب الأمعاء والقولون الناخر]] (دون [[أموكسيسيلين/حمض الكلافولانيك|أموكيسيلين/حمض الكلافولانيك]]). <ref name="Kenyon2001" />
 
=== مضادات المخاض ===
هناك عدد من الأدوية التي قد تكون مفيدة في تأخير الولادة من بينها [[دواء لاستيرويدي مضاد للالتهاب|أدوية لاستيرويدية مضادة للالتهابات]]، [[حاصرات قنوات الكالسيوم|وحاصرات قنوات الكالسيوم]]، [[ناهض مستقبلات بيتا 2|وناهضات مستقبلات بيتا 2]] <ref>{{Cite journal|العنوان=Tocolytic therapy for preterm delivery: systematic review and network meta-analysis|journal=BMJ (Clinical Research Ed.)|volume=345|الصفحات=e6226|التاريخ=Oct 9, 2012|PMID=23048010|PMCID=4688428|DOI=10.1136/bmj.e6226}}</ref> ونادرا ما تؤخر [[مضادات المخاض]] الولادة أكثر من 24-48 ساعة. <ref name="Simham2007">
{{Cite journal|العنوان=Prevention of Preterm Delivery|journal=[[Newنيو Englandإنغلاند Journalجورنال ofأوف Medicineميديسين]]|volume=357|issue=5|الصفحات=477–487|السنة=2007|PMID=17671256|DOI=10.1056/NEJMra050435}}</ref> ومع ذلك ، قد يكون هذا التأخير كافياً للسماح بنقل الحامل إلى مركز متخصص في إدارة الولادات المبكرة وإعطاء الستيرويدات للحد من عدم نضج الأعضاء في الطفل المبتسر. وتشير التحليلات التلوية إلى أن حاصرات قنوات الكالسيوم ومضاد الأوكسيتوسين يمكن أن تؤخر الولادة بواقع 2-7 أيام، فيما يمكن [[ناهض مستقبلات بيتا 2|لناهضات مستقبلات بيتا 2]] أن تأخر الولادة مدة 48 ساعة ولكنها تتسبب في لمزيد من الآثار الجانبية. <ref name="Iams2008">
{{Cite journal|العنوان=Primary, secondary, and tertiary interventions to reduce the morbidity and mortality of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9607|الصفحات=164–175|السنة=2008|PMID=18191687|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60108-7}}</ref> <ref>{{Cite journal|العنوان=Ritodrine in the treatment of preterm labour: a meta-analysis|journal=Indian J. Med. Res.|volume=121|issue=2|الصفحات=120–7|التاريخ=February 2005|PMID=15756046}}</ref> ويبدو أنه لا فائدة من [[كبريتات المغنسيوم]] في منع الولادة المبكرة. <ref>{{Cite journal|العنوان=Magnesium sulphate for preventing preterm birth in threatened preterm labour|journal=The Cochrane Database of Systematic Reviews|volume=8|issue=8|الصفحات=CD001060|التاريخ=Aug 15, 2014|PMID=25126773|DOI=10.1002/14651858.CD001060.pub2}}</ref> إلا أن استخدامها قبل الولادة يقلل من خطر الإصابة [[شلل دماغي|بالشلل الدماغي]] . <ref>{{Cite journal|الأخير=Crowther|الأول=CA|الأخير2=Middleton|الأول2=PF|الأخير3=Voysey|الأول3=M|الأخير4=Askie|الأول4=L|الأخير5=Duley|الأول5=L|last6=Pryde|first6=PG|last7=Marret|first7=S|last8=Doyle|first8=LW|last9=AMICABLE|first9=Group.|العنوان=Assessing the neuroprotective benefits for babies of antenatal magnesium sulphate: An individual participant data meta-analysis.|journal=PLoS Medicine|التاريخ=October 2017|volume=14|issue=10|الصفحات=e1002398|DOI=10.1371/journal.pmed.1002398|PMID=28976987|PMCID=5627896}}</ref>
 
=== طريقة الولادة ===
إن الاستخدام الروتيني [[ولادة قيصرية|للعمليات القيصرية]] في الولادات المبكرة وتوقع أن يكون [[وزن الولادة|وزن المولود]] منخفض جدا هو أمر مثير للجدل ، <ref name="Iams2008">
{{Cite journal|العنوان=Primary, secondary, and tertiary interventions to reduce the morbidity and mortality of preterm birth|journal=[[Theذا Lancetلانسيت]]|volume=371|issue=9607|الصفحات=164–175|السنة=2008|PMID=18191687|DOI=10.1016/S0140-6736(08)60108-7}}</ref> <ref>{{Cite journal|الأخير=Alfirevic|الأول=Zarko|الأخير2=Milan|الأول2=Stephen J.|الأخير3=Livio|الأول3=Stefania|التاريخ=2012-06-13|العنوان=Caesarean section versus vaginal delivery for preterm birth in singletons|journal=The Cochrane Database of Systematic Reviews|issue=6|الصفحات=CD000078|DOI=10.1002/14651858.CD000078.pub2|issn=1469-493X|PMCID=4164504|PMID=22696314}}</ref> ، وربما يتطلب الأمر اتخاذ قرار بشأن طريقة ووقت الولادة على أساس كل حالة على حدة.
 
=== رعاية حديثي الولادة ===
| المسار = http://news.bbc.co.uk/1/hi/world/americas/6384621.stm
| العنوان = Most-premature baby allowed home
| الناشر = [[BBCبي Newsبي سي نيوز]]
| التاريخ = 2007-02-21
| تاريخ الوصول = 2007-05-05
| المسار = http://www.cbsnews.com/stories/2005/02/08/health/main672488.shtml
| العنوان = World's Smallest Baby Goes Home, Cellphone-Sized Baby Is Discharged From Hospital
| الناشر = [[CBSسي Newsبي إس نيوز]]
| تاريخ الوصول = 2007-11-28
| التاريخ = 2005-02-08
| تاريخ الأرشيف = 1 January 2008
}}</ref> بعمر 25 أسبوعا، وطول 200 مم ووزن 244 جرام. وقد كانت شقيقتها التوأم أيضا صغيرة بوزن 563 جرام عند الولادة. وقد عانت أمهما خلال [[حمل|فترة الحمل]] من [[ما قبل الإرجاج|مقدمات الارتعاج]]، مما أدى إلى [[ارتفاع ضغط الدم|ارتفاع ضغط دمها]] بشكل خطير تسبب في وضع الجنين في حالة من الإجهاد وتطلب الولادة العاجلة بعملية [[ولادة قيصرية|قيصرية]]. وقد غادرت التوأم الكبرى المستشفى في نهاية ديسمبر، في حين بقيت الصغرى محجوزة حتى 10 فبراير 2005 وقد زاد وزنها إلى 1.18 كيلو جرام.<ref>{{استشهاد بخبر
| الناشر = [[CBSسي Newsبي إس نيوز]]
| التاريخ = 8 February 2005
| العنوان = World's Smallest Baby Goes Home
| المسار = http://www.medicine.uiowa.edu/tiniestbabies/bworder.asp?gender=Male
| العنوان = The Tiniest Babies
| الناشر = [[Universityجامعة of Iowaآيوا]]
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20100610190309/http://www.medicine.uiowa.edu/tiniestbabies/bworder.asp?gender=Male
| تاريخ الأرشيف = 10 June 2010