افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 569 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
{{استخدامات أخرى1}}
{{صندوق معلومات كائن
| الاسم =
| فيروس =
| الصورة =
| عرض الصورة =
| التعليق =
| الصورة 2 =
| عرض الصورة 2 =
| التعليق 2 =
| المجال الزمني الأحفوري = [[الكريتاسي المبكر]] - الآن، {{الجدول الزمني للمستحاثات|100|0}}
| حالة الحفظ =
| نظام الحفظ =
| وصلة حالة الحفظ =
| النطاق =
| المملكة =
| العويلم =
| الفرقة العليا =
| القسم =
| الشعبة =
| الشعيبة =
| العمارة =
| الطائفة =
| الطويئفة =
| الرتبة العليا =
| الرتبة =
| الرتيبة =
|الرتبة الفرعية =
| الفصيلة العليا =
| الفصيلة =
| الفُصيلة =
| القبيلة =
| العميرة =
| السبط =
| الجنس =
| الجنيس =
| فوق النوع =
| النوع =
| النويع =
| الاسم العلمي =
| واضع الاسم =
| عام وضع الاسم =
| الجنس النمطي =
| ماهية التقسيم =
| التقسيم = فصائل
{{وإو|نحل المناجم|Andrenidae}}<br />
[[نحلية (فصيلة)|نحلية]]<br />
}}
'''النحل''' ([[اسم جنس|اسم]] والواحدة '''نحلة '''، [[جمع (لغة)|وجمعها]] '''نحل''') هي [[حشرة]] تنتمي لرتبة [[غشائيات الأجنحة]]، ووظيفتها إنتاج [[العسل]] وشمع النحل و[[تلقيح|التلقيح]]، يعرف منها ما يقارب 20.000 نوع، وتنتشر في جميع [[قارة|قارات]] العالم عدا [[القطب الجنوبي]]. وبالرغم من أن أكثر الأنواع المعروفة من النحل تعيش في [[جماعة مشتركة|مجتمعات]] تعاونية ضخمة، إلا أن النسبة الكبرى منها انعزالية وذات [[سلوك]]يات مختلفة. يعد [[نحل العسل]] من أهم وأشهر أنواع النحل، نظرا لاستفادة [[إنسان|الإنسان]] من [[عسل النحل|العسل]] الذي يصنعه بكميات قابلة [[استهلاك|للاستهلاك]] والتغذية. كما يعد النحل بشكل عام من أكثر [[حشرة|الحشرات]] نفعاً، نظراً لمساهمتها في تلقيح [[الأزهار]]. يصنف النحل حاليّاً تحت تصنيف غير مندرج هو ال ''"Anthophila"''.
 
يحصل النحل على كفايته من الطاقة انطلاقاً من ال[[رحيق]] الذي يجمعه، فيما يحصل على البروتين والمواد المغذّية الأخرى انطلاقاً من [[حبوب اللقاح]]. حيث يتم توجيه معظم كمية اللقاح المجموعة من طرف النحل لتغذية [[يرقة|اليرقات]]. النحل ملقح طبيعي يكتسي أهمية بالغة سواء من الناحية البيئية أو التجارية. حيث أن انخفاض أعداد النحل البري في بعض المناطق يؤدي إلى زيادة في استعمال التلقيح بواسطة خلايا النحل المدارة تجاريّاً.
 
 
==التطور==
[[صورة:Melittosphex burmensis.jpg|تصغير|'''ميليتوفسكس بورمنسيس'''، وهي أقدم نحلة أحفورية تم العثور عليها محفوظة في كهرمان من العصر الطباشيري المبكر في وادي هوكا وانغ شمالي [[ميانمار]]. ]]
ينحدر النحل من عائلة [[زنبار|دبابير]] [[الكربونيدات]]، والتي كانت حشرات [[افتراس|مفترسة]] تقتات على الحشرات الأخرى. قد يكون تحولها من الإقتات على الحشرات إلى حبوب اللقاح قد نتج عن استهلاكها لحشرات كانت زائرة للزهور، مغطاه جزئيا بحبوب اللقاح عندما تم إطعامها ليرقات الدبور. وقد يكون هذا السيناريو [[تطور|التطوري]] هو نفسه الذي حدث داخل عائلة الزنابير الفيسبويدية (Vespoidea) التي نشا فيها [[دبابير لقاحية|الدبابير اللقاحية]] انطلاقا من أسلافها المفترسة. تشير الأدلة الأحفورية المتفرّقة إلى أن ظهور النحل قد تزامن مع ظهور النباتات المزهرة في العصر الطباشيري، أي قبل 146 إلى 74 مليون سنة. عثر على أقدم مستحاثة للنحل غير مضغوطة في في ولاية نيوجرسي الأمريكية، وهي '''كريتوتريغونا بريسكا''' التي تعود إلى [[عصر طباشيري|العصر الطباشيري]].<ref>Cardinal, Sophie; Danforth, Bryan N. (2011). "'''[https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3113908 The Antiquity and Evolutionary History of Social Behavior in Bees]'''" . '''PLoS ONE''' . '''6''' (6): '''e'''21086.</ref> كما وجدت أقدم مستحاثة لنحل العسل المشابه لذلك الموجود اليوم في [[ألمانيا الغربية]]. '''ميليتوفسكس بورمنزيس''' التي عثر عليها في [[ميانمار]]، هي الأخرى سلالة منقرضة [[تصنيف تفرعي|قريبة]] لفصيلة الأبويديا التي ينتمي إليها النحل الحديث.<ref>Poinar, G.O.; Danforth, B.N. (2006). "[https://web.archive.org/web/20121204122518if_/http://fossilinsects.net/pdfs/Poinar_Danforth_2006_MelittosphexBurmese.pdf A fossil bee from Early Cretaceous Burmese amber]" (.PDF). Science. 314 (5799): 614. doi :10.1126/science.1134103 . PMID 17068254 . Archived from [http://fossilinsects.net/pdfs/Poinar_Danforth_2006_MelittosphexBurmese.pdf the original] (.PDF) on 4 December 2012. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20121204122518/http://fossilinsects.net/pdfs/Poinar_Danforth_2006_MelittosphexBurmese.pdf |date=04 ديسمبر 2012}}</ref>
== مواصفات عامة ==
[[ملف:Sleeping Anthidium manicatum 8808.jpg|thumbتصغير|أنثى النحلة الصوفية.]]
النحل من الحشرات المجنحة، ولجميع أنواعها زوجان من الأجنحة، تكون الأجنحة الخلفية أصغر من الأمامية، وللقليل من الأنواع أو الطبقات أجنحة قصيرة نسبيا، لا تفيدها في الطيران. يتغذى النحل على [[الرحيق]] و[[حبوب الطلع]] التي يجمعها من الأزهار، وتستخدم حبوب الطلع ك[[غذاء]] لل[[يرقة|يرقات]] بشكل أساسي.
 
تقوم [[العاملات (نحل)|العاملات]] بجمع [[الرحيق]] بواسطة خرطومها المعقد الشافط ، والذي يمكنها من الوصول إلى داخل الزهرة، بينما تحمل [[حبوب الطلع]] على سلال خاصة في أرجلها الخلفية. كبقية الحشرات، جسم النحل مقسم لثلاثة أجزاء (الرأس، الصدر، والبطن)، لدى النحلة 5 أعين، ولجميع أنواع النحل تقريبا [[قرنا استشعار]] مقسمة إلى 13 جزء عند الذكور، و12 جزء عند الإناث، أما الإبرة، فتتواجد عند الإناث فقط، وتستخدم بشكل أساسي كوسيلة دفاعية. تتراوح أحجام أنواع النحل ما بين 2 ملم إلى 39 ملم تقريبا.
[[ملف:Systropha planidens.jpg|thumbتصغير|النحلة حلزونية القرنين.]]
من عجائب النحل ظاهرة يسميها العلماء ظاهرة السكر عند النحل، فبعض النحل يتناول أثناء رحلاته بعض المواد المخدرة مثل [[إثانول]] وهي مادة تنتج بعد تخمر بعض الثمار الناضجة في [[طبيعة|الطبيعة]]، فتأتي النحلة لتلعق بلسانها قسما من هذه المواد فتصبح "سكرى" تماما مثل [[إنسان|البشر]]، ويمكن أن يستمر تأثير هذه المادة لمدة 48 ساعة.
إن الأعراض التي تحدث عند النحل بعد تعاطيه لهذه "المسكرات" تشبه الأعراض التي تحدث للإنسان بعد تعاطيه المسكرات، ويقول العلماء إن هذه النحلات السكرى تصبح عدوانية، ومؤذية لأنها تفسد العسل وتفرغ فيه هذه المواد المخدرة مما يؤدي إلى تسممه. وهذا ما دفع العلماء لدراسة هذه الظاهرة ومتابعتها خلال 30 عاما، وكان لابد من مراقبة سلوك النحل.
 
===لسعة النحل===
{{مفصلة|لسعة النحل}}
[[ملف:Bienenstich 20a.jpg|تصغير|يسار|250 بك|إبرة اللسع ملتصقة بجلد الضحية]]
على عكس حشرات ال[[زنبار]] وال[[زنبور]]، النحل ليس مفترسا ولا يصطاد حشرات أخرى ليتغذى عليها.<ref name="michener_what_are_bees">
{{Ouvrage | langue = en | prénom1 = Charles Duncan | nom1 = Michener | titre = The bees of the world | numéro d'édition = 1 | lien éditeur = Johns Hopkins University Press | éditeur = The Johns Hopkins University Press | lieu = Baltimore, Maryland, {{الولايات المتحدة}} | année = 2000 | pages totales = 913 | isbn = 978-0-8018-6133-8 | isbn10 = 0-8018-6133-0 | lccn = 99030198 | titre chapitre = What are bees ? | passage = 2 | lire en ligne = https://books.google.fr/books?id=bu_1gmY13FIC }}
</ref> في طريقها للبحث عن الطعام تكون النحل في العادة غير مؤذية.<ref name="prost_agressivité">
{{Ouvrage | langue = fr | prénom1 = Pierre | nom1 = Jean-Prost | préface = Clément Bouchardeau | titre = L'apiculture | sous-titre = Connaître l'abeille – conduire le rucher | numéro d'édition = 5 | éditeur = Éditions J.-B. Baillière | lieu = Paris | année = 1979 | pages totales = 498 | isbn = 978-2-7008-0093-7 | isbn10 = 2-7008-0093-1 | titre chapitre = Ouvrières | passage = 83-84 }}
</ref>
 
}}
</ref> في حين تملك بعض أنواع أخرى مثل الميليبونات، ابرة لسع عير متطورة لا تسمح لها باللسع؛ يدافع النحل عن نفسه بواسطة عضة لاذعة.<ref name="roubik_défense">
{{Ouvrage | langue = en | prénom1 = David W. | nom1 = Roubik | titre = Ecology and Natural History of Tropical Bees | numéro d'édition = 1 | collection = Cambridge Tropical Biology Series | éditeur = [[مطبعة جامعة كامبريدج]] | lieu = Cambridge, {{Royaume-Uni}} | année = 1992 | pages totales = 528 | isbn = 978-0-521-26236-1 | lccn = 87023837 | numéro chapitre = 3.2.3 | titre chapitre = Colony defense, pheromones, and predation | passage = 216–217 | présentation en ligne = http://www.cambridge.org/catalogue/catalogue.asp?isbn=978-0-521-26236-1 | lire en ligne = https://books.google.fr/books?id=ljlaYMeI6noC }}
</ref>
 
عنما يتعرض للتهديد يلجأ النحل لاستخدام [[إبرة اللسع]] لحقن ال[[زعاف]] في جسم المعتدي سواء كان آفة شرسة كالحشرات أو حيوانات مفترسة لها أو لعسلها أو حتى الإنسان.<ref>[http://www.123esaaf.com/First%20Aids/Bee/Bee.html لسعة النحلة<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20160519071520/http://www.123esaaf.com:80/First%20Aids/Bee/Bee.html |date=19 مايو 2016}}</ref> تبقى هذه الإبرة المسننة التي تتوفر عليها الإناث فقط عالقة في جلد الضحية، لتتمزق وتنفصل عن [[بطن]] النحلة عندما تتحرك هذه الساخيرة بعيدا. أثناء انفصال الأبرة عن جسم النحلة فإنها تأخد معها جزءا من الأعضاء الداخلية للنحلة، بما فيها كيس الزعاف خاصتها. يتسبب هذا التمزق دائما تقريبا في مقتل النحلة اللاسعة.<ref name="fao_products_venom">{{Ouvrage | langue = en | prénom1 = R. | nom1 = Krell | titre = Value-added products from beekeeping | éditeur = Organisation des Nations unies pour l'alimentation et l'agriculture | lieu = Rome | année = 1996 | pages totales = | isbn = 978-92-5-103819-2 | isbn10 = 92-5-103819-8 | lccn = 97145353 | numéro chapitre = 7 | titre chapitre = Venom | présentation en ligne = http://www.fao.org/docrep/w0076E/w0076E00.htm | lire en ligne = http://www.fao.org/docrep/w0076e/w0076e18.htm }}</ref>
تضخ النحلة في المتوسط خلال كل لسعة من 50 إلى 140 [[ميكروغرام]] من الزعاف (مقابل 10 [[ميكروغرام]] للدبور الذي يملك إبرة سلسة تمكنه من اللدغ عدة مرات)، اعتمادا علي أنواع النحل والوقت الذي يتم فيه انفصال الإبرة.<ref name="jaci_93">
{{Article
يعد أفضل أنواع النحل بالنسبة للمربين هو سلالة (Apis mellifera) أو [[نحل العسل الأوروبي]] ويتميز بغزارة الإنتاج.
 
{{بحاجة لمصدر|أفضل أنواع النحل:
الكرينيولي
الفرنسي
{{مخلوقات النبالة}}
{{الكائنات الحية في الثقافة}}
 
{{ضبط استنادي}}
{{شريط بوابات|حشرات|زراعة|علم الشعارات}}
 
[[تصنيف:نحل]]
[[تصنيف:بذرة أحياء]]
[[تصنيف:حشرات]]
[[تصنيف:رقص النحل]]
[[تصنيف:كائنات ظهرت أول مرة خلال العصر الطباشيري المبكر]]
[[تصنيف:مخلوقات ذكرت في القرآن]]
[[تصنيف:نحل]]