افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 4٬981 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
This article was translated by I Believe in Science & Ideas beyond borders & Beit al Hikma 2.0
 
يعتقد المؤرخون أن السبب الرئيسي وراء التورط الكردي في المجازر '''هو الانسياق وراء حزب [[تركيا الفتاة]] الذين حاولوا إقناع الأكراد أن المسيحيين الموجودين في تلك المناطق قد يهددون وجودهم'''. وبالرغم بعض المجازر التي اقترفها [[الجيش العثماني]] ضد مدنيين أكراد في بايازيد وألاشكرت، إلا أن سياسة الترحيب والترغيب دعت معظم العشائر الكردية إلى التحالف مع الأتراك.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|McDowall|2000|p=104-105}}</ref> كما استغلت ميليشيات كردية شبه نظامية فرصة الفوضى في المنطقة لفرض هيمنتها وهاجمت قرى آشورية وسريانية من أجل الحصول على غنائم.<ref name="Stafford23">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Stafford|2006|p=23}}</ref>
 
==خلفية تاريخية==
يقدر عدد الآشوريين في [[الإمبراطورية العثمانية|الامبراطورية العثمانية]] في بداية القرن العشرين بنحو 1 مليون نسمة. وتجمع هؤلاء في مناطق تمثل حالياً إيران والعراق وتركيا<ref name="Travis2"/>. لاحظ مؤرخون كديفد غونت أن عدد الآشورين بلغ نحو 600 ألف شخصٍ قبل اندلاع [[الحرب العالمية الأولى]].<ref name="Travis2"/>. كما امتلك مئات الآلاف من موارنة لبنان أصلاً آشورياً، لكن إطلاق اسم آشوري عليهم ليس دقيقاً ولا شائعاً.
 
عاشت مجتمعات من الآشوريين في مناطق بالقرب من بحيرة ارومية في بلاد فارس، وبحيرة فان (وتحديداً إقليم هكاري) وبلاد الرافدين، وفي الولايات العثمانية الشرقية كدياربكر وأرضروم وبدليس. تعاملت الدولة العثمانية مع الآشوريين، كالمسيحيين الذين عاشوا في الامبراطورية العثمانية، باعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية، ومنعتهم من استلام مناصب عامة وقيادية في الدولة.
 
ولم يكن العنف الموجه ضد هذه الأقليات قبل اندلاع الحرب العالمية جديداً. حيث تعرّض العديد من الآشوريين إلى عمليات سطو ونهب من قبل الأكراد، وارتكبت بحقهم مجازرٌ وأجبروا على ترك ديانتهم والتحول إلى الإسلام، وهذه الحالات موثقة في مجزرة بدر خان التي استُهدف فيها آشوريو هكاري في أربعينيات القرن التاسع عشر، ومجزرة دياربكر خلال حقبة المجازر الحميدية بين عامي 1895 و1896<ref name="Anahit"/>. حيث حصل الحميديون على الضوء الأخضر من السلطان العثماني، وشرعوا بارتكاب مجازر بحق الآشوريين والأرمن بعد تمتعهم بالحصانة الكاملة. وكانت أعنف حملاتهم في أورفة ودياربكر<ref name="Travis2"/>.
 
===اندلاع الحرب===
بدأت الامبراطورية العثمانية بارتكاب مجازر بحق الآشوريين في تسعينيات القرن التاسع عشر، وتميزت تلك الفترة بعلاقاتٍ جيدة بين العثمانيين والبريطانيين الذين تعهدوا بالدفاع عن الامبراطورية العثمانية في وجه المساعي الروسية، حيث كانت الامبراطورية الروسية تسعى جاهدة للدفاع عن المجتعمات المسيحية الأرثوذكسية الموجودة ضمن الأراضي العثمانية<ref name="Travis2"/>.
 
بدأت الامبراطورية العثمانية في تشرين الأول عام 1914 بتهجير وذبح الآشوريين والأرمن من مدينة وان <ref name="Travis2"/>. وأعلنت الجهاد ضد المسيحيين<ref name="Travis2"/>، بعدما هاجمت مدناً في الامبراطورية الروسية وأعلنت الحرب على بريطانيا وفرنسا. استغل الألمان الوضع، وقام كلّ من القيصر والسفير الألمانيين بإدارة الحرب المقدسة في الامبراطورية العثمانية، وقدموا الدعم المالي الكامل للعثمانيين في حربهم على الامبراطورية الروسية<ref name="Travis2"/>.
 
== الوضع قبل الحرب العظمى ==
 
كما وبالرغم من صدور قرار يعفو عن جميع غير الأرمن من المسيحيين. فإنه لدى ترحيل قافلة من النساء والأطفال باتجاه ماردين قام رشيد باشا بإيقافها في قرية "غوليكه" وجمع 800 طفل في أحد المباني وقام بإشعال النار فيه شخصيا.<ref name="مولد تلقائيا1">{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Ungor|2005|p=74}}</ref>
 
==حصيلة القتلى==
قدّر المؤرخون أعداد القتلى في المجازر كالتالي: 25 ألف آشوري في مديات، و21 ألف في جزيرة ابن عمر و7 آلاف شخصٍ في كلّ من أورفة ومنطقة Qudshanis. وهناك 6 آلاف قتيل في ماردين و5 آلاف في دياربكر و4 آلاف في أضنة، و4 آلاف قتيل في براهيمي و3500 في حربوت <ref name="Anahit"/><ref name="Travis">Travis, Hannibal. "[https://archive.is/20120716033637/http://utpjournals.metapress.com/content/yv544142p5rnx055/?p=91e7dbe895ec4cbf9eef0ad842fef76a&pi=6 'Native Christians Massacred': The Ottoman Genocide of the Assyrians During World War I]." ''Genocide Studies and Prevention'', Vol. 1, No. 3, December 2006, pp. 327–371. Retrieved 2010-02-02.</ref><ref>Gaunt. ''Massacres, Resistance, Protectors'', pp. 76–77, 164, 181–96, 226–30, 264–67.</ref><ref>{{de icon}} Gorgis, Amill "Der Völkermord an den Syro-Aramäern," in ''Verfolgung, Vertreibung und Vernichtung der Christen im Osmanischen Reich 20''. Ed. Tessa Hoffman. London and Berlin: LIT Verlag, 2004.</ref>.
 
== الاعتراف الدولي ==
4٬535

تعديل