افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 6 أشهر
ط
 
==الوقاية==
تناولت الأبحاث في موضوع الوقاية مسألة ما إذا كان من الممكن الحد من خطر الإصابة بالحساسية في المقام الأول، وخلصت المراجعات إلى أنه لا يوجد دليل قوي على التوصية بتغيير النظام الغذائي للنساء الحوامل أو المرضعات كوسيلة لمنع تطور حساسية الطعام عند أطفالهن.<ref>{{cite journal | vauthors = de Silva D, Geromi M, Halken S, Host A, Panesar SS, Muraro A, Werfel T, Hoffmann-Sommergruber K, Roberts G, Cardona V, Dubois AE, Poulsen LK, Van Ree R, Vlieg-Boerstra B, Agache I, Grimshaw K, O'Mahony L, Venter C, Arshad SH, Sheikh A | display-authors = 6 | title = Primary prevention of food allergy in children and adults: systematic review | journal = Allergy | volume = 69 | issue = 5 | pages = 581–9 | date = May 2014 | pmid = 24433563 | pmc = 4536586 | doi = 10.1111/all.12334 }}</ref><ref name=Kramer2014>{{cite journal | vauthors = Kramer MS, Kakuma R | title = Maternal dietary antigen avoidance during pregnancy or lactation, or both, for preventing or treating atopic disease in the child | journal = Evidence-Based Child Health | volume = 9 | issue = 2 | pages = 447–83 | date = June 2014 | pmid = 25404609 | doi = 10.1002/ebch.1972 }}</ref><ref name=NASEM2016>{{cite book |veditors=Oria MP, Stallings VA |title=Finding a Path to Safety in Food Allergy: Assessment of the Global Burden, Causes, Prevention, Management, and Public Policy |author=National Academies of Sciences, Engineering, and Medicine |author2=Health and Medicine Division |author3=Food and Nutrition Board |author4=Committee on Food Allergies: Global Burden, Causes, Treatment, Prevention, and Public Policy |isbn=978-0-309-45031-7 |date=November 2016 |pmid=28609025 |url=https://www.nap.edu/catalog/23658/finding-a-path-to-safety-in-food-allergy-assessment-of}}</ref> وبالنسبة لأمهات الأطفال الذين يُعتبرون عرضة لخطر الإصابة بحساسية حليب الأبقار بسبب السيرة المرضية العائلية (وجود المرض في أحد أفراد العائلة)، فهناك بعض الأدلة على أن الأم المرضعة التي تتجنب مسببات الحساسية قد تقلل من خطر الإصابة بالإكزيما، لكن مراجعة [[مؤسسة كوكرين]] خلصت إلى الحاجة للمزيد من البحوث حول الأمر.<ref name=Kramer2014 />
 
توصي ال[[توجيهات]] الإرشادية الصادرة عن مختلف المنظمات الحكومية والدولية بإرضاع الأطفال رضاعة طبيعية بشكل حصري لمدة 4-6 أشهر لتقليل مخاطر الحساسية لأدني درجة. ولا يبدو أن هناك أي فائدة (فيما يتعلق بالحساسية) من تمديد تلك الفترة أكثر من ستة أشهر.<ref name=NASEM2016 /><ref name="Anderson">{{cite journal | vauthors = Anderson J, Malley K, Snell R | title = Is 6 months still the best for exclusive breastfeeding and introduction of solids? A literature review with consideration to the risk of the development of allergies | journal = Breastfeeding Review | volume = 17 | issue = 2 | pages = 23–31 | date = July 2009 | pmid = 19685855 | doi = }}</ref> وإذا قررت الأم المرضعة البدء في إرضاع الطفل باستخدام [[حليب الأطفال الصناعي]] قبل أربعة أشهر، فإن التوجيهات توصي باستخدام تركيبات تحتوي على بروتين حليب البقر.<ref name=Fiocchi2016>{{cite journal | vauthors = Fiocchi A, Dahda L, Dupont C, Campoy C, Fierro V, Nieto A | title = Cow's milk allergy: towards an update of DRACMA guidelines | journal = The World Allergy Organization Journal | volume = 9 | issue = 1 | pages = 35 | year = 2016 | pmid = 27895813 | pmc = 5109783 | doi = 10.1186/s40413-016-0125-0 }}</ref>
 
هناك اعتبارات أخرى تُؤخذ في الحسبان عندما وجود سيرة مرضية عائلية لحساسية الحليب، وتشمل الخيارات الثلاثة لتجنب التركيبات التي تحتوي على بروتينات سليمة لحليب الأبقار: إما استبدالها بمنتج يحتوي على بروتينات حليب متحللة بشكل كبير، أو تركيبات غير لبنية، أو [[الصيغة القائمة على الأحماض الأمينية|تركيبات معتمدة على الأحماض الأمينة]]. حيث أن التحلل المائي للبروتينات السليمة إلى أجزاء صغيرة يقلل، نظريا، من إمكانية حدوث الحساسية.
 
وافقت [[إدارة الغذاء والدواء الأمريكية]] عام 2016 على مطالبة تسمية بروتين مصل الحليب المتحلل بأنه [[ضعيف التأريج]].<ref>[https://www.fda.gov/downloads/Food/GuidanceRegulation/GuidanceDocumentsRegulatoryInformation/UCM517122.pdf Labeling of Infant Formula: Guidance for Industry] U.S. Food and Drug Administration (2016) Accessed 11 December 2017.</ref> إلا أن [[التحليل التلوي]] المنشور في نفس العام قد شكك في هذا الادعاء، وخلص إلى أنه بناء على عشرات التجارب السريرية، فإنه ليس هناك أدلة كافية تدعم الادعاء القائل بأن الصيغ المحللة جزئياً يمكن أن تقلل من خطر الأكزيما.<ref>{{cite journal | vauthors = Boyle RJ, Ierodiakonou D, Khan T, Chivinge J, Robinson Z, Geoghegan N, Jarrold K, Afxentiou T, Reeves T, Cunha S, Trivella M, Garcia-Larsen V, Leonardi-Bee J | title = Hydrolysed formula and risk of allergic or autoimmune disease: systematic review and meta-analysis | journal = BMJ | volume = 352 | pages = i974 | date = March 2016 | pmid = 26956579 | pmc = 4783517 | doi = 10.1136/bmj.i974 }}</ref> وتعتبر تركيبة الصويا بديلاً شائعاً، ولكن الرضع الذين يعانون من حساسية الحليب قد يكون لديهم أيضًا حساسية لتركيبة الصويا.<ref name="KattanCocco2011"/> كما أن تركيبات الأرز المحللة تُعتبر أحد الخيارات، وكذلك [[الصيغة القائمة على الأحماض الأمينية|التركيبات المعتمدة على الأحماض الأمينة]] عالية التكلفة.<ref name=Fiocchi2016 />
 
==العلاج==
الحاجة إلى نظام غذائي خالٍ من [[لبن|الألبان]] ينبغي أن تُقيَّم كل 6 شهور عن طريق اختبار المُنتجات التي تحتوي على كمية من الحليب بصورة مُنخفضة على سلم الحليب، مثل الأطعمة المطبوخة بالكامل -أي الأطعمة التي تحتوي على الحليب، وقد حدث للبروتينات الموجودة فيها تمسخ أو [[إفساد (كيمياء حيوية)|إفساد حيوي]]- انتهاءً بالجبن الطازج والحليب، ويُعتبر القضاء على الحساسية بطريقة العلاج المناعي عن طريق الفم طريقة تجريبية<ref name=Yeung2012>{{cite journal | vauthors = Yeung JP, Kloda LA, McDevitt J, Ben-Shoshan M, Alizadehfar R | title = Oral immunotherapy for milk allergy | journal = The Cochrane Database of Systematic Reviews | volume = 11 | issue = | pages = CD009542 | date = November 2012 | pmid = 23152278 | doi = 10.1002/14651858.CD009542.pub2 }}</ref>
2٬718

تعديل