افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 955 بايت، ‏ قبل 6 أشهر
ط
</ref> ، و[[الفلسفة]]<ref>Brabeck, M. and Brown, L. (With Christian, L., Espin, O., Hare-Mustin, R., Kaplan, A., Kaschak, E., Miller, D., Phillips, E., Ferns, T., and Van Ormer, A.). (1997). Feminist theory and psychological practice. In J. Worell and N. Johnson (Eds.) Shaping the future of feminist psychology: Education, research, and practice (pp.15–35). Washington, D.C.: American Psychological Association.</ref><ref name=Florence>{{مرجع كتاب |المؤلف=Florence, Penny |المؤلفين المشاركين=Foster, Nicola |العنوان=Differential aesthetics: art practices, philosophy and feminist understandings |سنة=2001 |الناشر=Ashgate |مكان=Aldershot, Hants, England |الرقم المعياري=0-7546-1493-X |الصفحة=360}}</ref> . النظرية النسوية تهدف إلى دراسة وفهم عدم [[المساواة بين الجنسين]] وتركز علي النوع والاهتمامات لكلا منهم. ومن المواضيع الرئيسية المكتشفة في النظرية النسائية هي [[التمييز العنصري]]، و[[نمطية|النمطية]]، و[[تشييء|التشييء]] (وخاصة التشيء الجنسي)، والقمع، و[[اضطهاد|الاضطهاد]]، و[[نظام أبوي|السلطة الأبوية]] أو السلطة العليا الذكورية.<ref name=Chodorow1989>{{مرجع كتاب |المؤلف=Chodorow, Nancy |العنوان=Feminism and psychoanalytic theory |سنة=1989 |الناشر=Yale University Press |مكان=New Haven, Conn. |الرقم المعياري=978-0-300-05116-2}}</ref><ref name=gilligan1977>{{cite journal |first=Carol |last=Gilligan |year=1977 |title=In a different voice: Women's conceptions of self and of morality |journal=Harvard Educational Review |volume=47 |issue=4 |pages=481–517 |url=http://her.hepg.org/content/g6167429416hg5l0/}}</ref>
* التشيء: هو معاملة الشخص كشيء، مهملا كرامته كإنسان.
وفي مجال [[النقد الأدبي]]، تصف {{وصلة إنترويكي|الين شوالتر|Elaine Showalter}} تطور النظرية النسائية على ثلاثة مراحل. الأولى تسمي"النقد النسوي أو الأنثوي"،و الذي يقوم القاريء النسائي فيه بفحص الايدولوجيات المختلفة خلف الظاهرة الأدبية. وثاني مرحلة لشوالتر تسمي {{وصلة إنترويكي|جينو كريتيسيزم|gynocriticism}} {{إنج|gynocriticism}} اي "نقد الكتابة النسوية بواسطة النساء أنفسهم". ظهر هذا المصطلح لأول مرة علي يد الين شوالتر في مقالتها "[http://nizwa.com/print.php?id=1817 نحو شعريات نسوية]" {{إنج|Toward a Feminist Poetics}}. وآخر مرحلة هي "نظرية النوع"، وهي "ايدولوجيا الكتابة والتأثيرات الأدبية للجنس/النوع رجل كان أو امرأة <ref name=showalter1979>{{مرجع كتاب |الأخير1=Showalter |الأول1=Elaine |وصلة المؤلف1=Elaine Showalter |editor1-first=M. |editor1-last=Jacobus |العنوان=Women Writing about Women |سنة=1979 |الناشر=Croom Helm |الرقم المعياري=978-0-85664-745-1 |الصفحات=25–36 |chapter=Towards a Feminist Poetics}}</ref> . وهذا يطابق مفهوم النسائيون الفرنسيون في السبيعنات (1970)، الذين طوروا مفهوم {{وصلة إنترويكي|الكتابة النسوية|Écriture féminine}} {{فرن|Écriture féminine}}.<ref name=Wright2000>{{مرجع كتاب |المؤلف=Wright, Elizabeth |العنوان=''Lacan and Postfeminism (Postmodern Encounters)'' |سنة=2000 |الناشر=Icon Books |الرقم المعياري=978-1-84046-182-4}}</ref> وتجادل {{وصلة إنترويكي|هيلين سيسكو|Hélène Cixous}} وتري أن الكتابة والفلسفة هم (بالوسينتريك) اي متعلقين بعقلية وتصرفات الرجال، وتوافقها الرأي [[لوس إريغاراي]]، التي تؤكد على أن "الكتابة تنبع من الجسد" وكأنها تمرين مدمر <ref name=Wright2000/>. ولقد أثر عمل النسائية، والفيلسوفة، والمحللة النفسية [[جوليا كريستيفا]] Julia Kristeva، علي النظرية النسائية عامة، والنقد الأدبي النسائي خاصة. كما تشير الباحثة {{وصلة إنترويكي|إليزابيث رايت|Elizabeth Wright Hubbard}}، إلى أن "لا توجد اي واحدة من تلك النسائيات الفرنسيات تتوافق ارائها مع الحركة النسائية، كما يحدث في العالم الإنجليزي أو المتحدثو بالإنجليزية( [//en.wikipedia.org/wiki/Anglosphere Anglophone] world).<ref name=Wright2000/><ref name="Moi1986">{{مرجع كتاب |الأخير1=Kristeva |الأول1=Julia |الأخير2=Moi |الأول2=Toril |وصلة المؤلف2=Toril Moi |العنوان=The Kristeva reader |سنة=1986 |الناشر=Columbia University Press |مكان=New York |الرقم المعياري=0-231-06325-3 |الصفحة=328}}</ref>ويب
| url = https://newark-rutgers.academia.edu/ZahraALI
| title = Zahra ALI {{!}} Rutgers at Newark - Academia.edu
| website = newark-rutgers.academia.edu
| accessdate = 2019-02-20
}}</ref>
 
== إيدوليوجيات وحركات نسوية ==
=== نسوية إسلامية ===
ينتقد النسويات والنسويون الإسلاميون تعدد الزوجات ويطالبون بمنعه. ويطالبون بالمساواة في الارث ويؤمنون بأن المرأة يمكن لها قيادة الدولة وبأن المرأة لا ينبغي أن تكون معزولة عن الرجال في المجتمع. ويقبلون بالسماح للمرأة بأن تؤدي الصلاة في مجموعة مختلطة بدلاً من أن تؤدي الصلاة في أماكن مخصصة للمرأة في المسجد سواء كانت هذه الأماكن المخصصة وراء الرجال أو في مكان منفصل عن الرجال. ويطالبون بحق المراة في العمل والتصويت لفتح باب واسع من أبواب العلاقات الإنسانية المختلطه الشاملة وحق اختيار الزوج وأن يكون الطلاق في المحكمة، ومنهم من لا يعارض الزي التقليدي للنساء المعروف باسم الحجاب والنقاب مبني على حسب عادات وتقاليد البلد، ومنهم من يعارضه على أساس أن أية ملابس محتشمة تكفي إسلامياً لكلٍ من الرجال والنساء.
 
'''<big>النسوية ما بعد الاستعمارية</big>'''
 
[[:en:Postcolonial_feminism|Postcolonial feminism]] النسوية ما بعد الاستعمارية هي شكل من أشكال الحركة النسائية التي تركز على تجارب النساء في الثقافات الغربية. وتسعى الحركة النسوية بعد الاستعمار لحساب مثلما فعل العنصرية والآثار السياسية والاقتصادية والثقافية طويلة الأمد من الاستعمار تؤثر غير البيض والنساء غير الغربية في العالم ما بعد الاستعمار. الحركة النسوية بعد الاستعمار نشأت في 1980s ونقد المنظرين النسوية في الدول المتقدمة مشيرا إلى الميول تعميم الأفكار النسوية السائدة ويقول لم يتم حرفت النساء اللاتي يعشن في البلدان غير الغربية.
 
== قضايا ==
 
== انظر أيضاً ==
{{Col-begin}}Zahra ALI
https://newark-rutgers.academia.edu/ZahraALI{{Col-break}}
{{div col|2}}
* [[ما بعد النسوية]]
1

تعديل