افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 5٬358 بايت، ‏ قبل 6 أشهر
←‏نسب بني هاشم: احاديث عن بني هاشم.
# - '''آل [[العباس بن عبد المطلب]] (ومنهم خلفاء [[خلافة عباسية|الدولة العباسية]])'''
# - '''آل الحارث بن عبدالمطلب (وقد إنقرض عقبه)'''
 
== أحاديث عن بني هاشم ==
عن رسول الله رسول الله {{ص}} {{اقتباس|'''إنَّ اللهَ تعالى اصْطفَى [[كنانة|كِنانةَ]] من ولَدِ [[اسماعيل|إِسماعِيلَ]] ، و اصْطَفَى [[قريش|قُريْشًا]] من [[كنانة|كِنانَةَ]] ، و اصْطفَى من [[قريش|قُريْشٍ]] [[بنو هاشم|بَنِي هاشِمٍ]] ، و اصْطفانِي من [[بنو هاشم|بَنِي هاشِمٍ]] '''<ref>الراوي:واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة المحدث:الألباني المصدر:صحيح الجامع الجزء أو الصفحة:1717 حكم المحدث:صحيح</ref>}}
 
 
عن [[كعب بن عجرة]] قال : {{اقتباس|'''جَلَسْنا يومًا أمامَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في المسجدِ في رهطٍ منَّا معشرَ [[الأنصار|الأنصارِ]] ورهطٍ من [[المهاجرون|المهاجِرينَ]] ورهطٍ من بني هاشمٍ فاختَصَمْنا في رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أيُّنا أولى به وأحبُّ إليه قُلْنا نحنُ معشرَ][[الأنصار|الأنصارِ]] آمَنَّا به واتَّبَعْناه وقاتَلْنا معه وكتيبته في نحرِ عدوِّه فنحنُ أولى برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأحبُّهم إليه وقال إخوانُنا [[المهاجرون|المهاجِرونَ]] نحنُ الَّذين هاجَرْنا مع اللهِ ورسولِه وفارَقْنا العشائرَ والأهلينَ والأموالَ وقد حضَرْنا ما حضَرْتُم وشهَدْنا ما شهِدْتُم فنحنُ أولى برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأحبُّهم إليه وقال إخوانُنا من بني هاشمٍ نحنُ عشيرةُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قد حضَرْنا الَّذي حضَرْتُم وشهِدْنا الَّذي شهِدْتُم فنحنُ أولى برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأحبُّهم إليه فخرَج علينا رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأقبَل علينا فقال إنَّكم لتقولُنَّ شيئًا فقُلْنا مثلَ مقالتِنا فقال [[الأنصار|للأنصارِ]] صدَقْتُم مَن يرُدُّ هذا عليكم وأخبَرْناه بما قال إخوانُنا [[المهاجرون|المهاجِرونَ]] فقال صدَقوا مَن يرُدُّ هذا عليهم وأخبَرْناه بما قال بنو هاشمٍ فقال صدَقوا ومَن يرُدُّ هذا عليهم ثُمَّ قال ألا أقضي بينَكم قُلْنا بلى بأبينا أنتَ وأمِّنا يا رسولَ اللهِ قال أمَّا أنتم يا معشرَ [[الأنصار|الأنصارِ]] فإنَّما أنا أخوكم فقالوا اللهُ أكبرُ ذهَبْنا به وربِّ الكعبةِ وأمَّا أنتم يا معشرَ [[المهاجرون|المهاجِرينَ]] فإنَّما أنا منكم فقالوا اللهُ أكبرُ ذهَبْنا به وربِّ الكعبةِ وأمَّا أنتم بنو هاشمٍ فأنتم منِّي وإليَّ فقالوا اللهُ أكبرُ ذهَبْنا به وربِّ الكعبةِ فقُمْنا وكُلُّنا راضٍ مُغتَبطٌ برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم'''<ref>الراوي:كعب بن عجرة المحدث:الهيثمي المصدر:مجمع الزوائد الجزء أو الصفحة:10/17 حكم المحدث:فيه أبو مسكين الأنصاري ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات وفي بعضهم خلاف</ref>}}
 
عن [[جبير بن مطعم|جُبيرِ بنِ مُطْعَمَ]] قال : {{اقتباس|'''لمَّا قَسَمَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سَهْمَ ذَوِي القُرْبَى بينَ [[بنو هاشم|بني هاشمٍ]] وبينَ [[عبدالمطلب بن هاشم|بني المطلبِ]] ، أتيتُ أنا و [[عثمان بن عفان|عثمانُ بنُ عفانَ]] رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقُلنا : يا رسولَ اللهِ ، إخوانُنا بنو هاشمٍ لا نُنْكِرُ فضلَهم لمكانِكَ الذي وضعكَ اللهُ بهِ منهم ، فما بالُ إخوانِنا من [[عبدالمطلب بن هاشم|بني المطلبِ]] أعطيتَهم وتركتَنَا ، وإنَّما قرابتُنا وقرابتُهم واحدٌ ؟ فقالَ عليهِ الصلاةُ والسلامُ : إنَّما بنو هاشمٍ و[[عبدالمطلب بن هاشم|بنو المطلبِ]] شيٌء واحدٌ ، وشَبَّكَ بينَ أصابعِه ، ويُرْوَى أنهُ قال : لم يُفارقوني في [[جاهلية|جاهليةٍ]] ولا [[إسلام|إسلامٍ]] '''<ref> الراوي:جبير بن مطعم المحدث:ابن الملقن المصدر:البدر المنير الجزء أو الصفحة:7/317 حكم المحدث:صحيح</ref>}}
 
== السبطين ==