افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 252 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
[[ملف:Columbia Supercomputer - NASA Advanced Supercomputing Facility.jpg|تصغير]]
[[ملف:Intertec Superbrain.jpg|تصغير]]
[[ملف:Dell PowerEdge Servers.jpg|تصغير]][[ملف:2010-01-26-technikkrempel-by-RalfR-05.jpg|تصغير]][[ملف:Thinking Machines Connection Machine CM-5 Frostburg 2.jpg|تصغير]]'''الحَاسُوب'''<ref>معجم الوسيط</ref><ref>{{مرجع ويب
[[ملف:Dell PowerEdge Servers.jpg|تصغير]][[ملف:2010-01-26-technikkrempel-by-RalfR-05.jpg|تصغير]][[ملف:Thinking Machines Connection Machine CM-5 Frostburg 2.jpg|تصغير]]'''الحَاسُوب'''<ref>معجم الوسيط</ref><ref>معجم الغني</ref> {{إنج|Computer}} هو [[آلة]] إلكترونية لها قابلية استقبال [[بيانات|البيانات]] ومعالجتها إلى [[معلومة|معلومات]] ذات قيمة يخزنها في وسائط تخزين مختلفة، وفي الغالب يكون قادراً على تبادل هذه النَتَائِج والمعلومات مع أجهزة أخرى متوافقة. وتستطيع أسرع الحواسيب في يومنا هذا القيام بمئات [[مليار|بلايين]] [[وحدة الحساب والمنطق|العمليات الحسابية والمنطقية]] في ثوانٍ قليلة. وتشغل الحواسيب [[برمجية|برمجيات]] خاصة تسمى [[نظام تشغيل|أنظمة التشغيل]]، فمن دونها يكون الحاسوب قطعة جامدة، وتبين أنظمة التشغيل للحاسوب كيفية تنفيذ المهام كما أنها في الغالب توفر بيئة [[مبرمج|للمبرمجين]] ليطوروا عليه [[برنامج|تطبيقاتهم]]. إن هذا التعريف يبين الخطأ الشائع بين الناس من أن الحواسيب فقط هي تلك التي تعمل تحت بيئة [[ويندوز]]، و[[ماك]]ينتوش، و[[لينكس]].
| url = http://lisaan.net/%D8%AD%D9%8E%D8%A7%D8%B3%D9%8F%D9%88%D8%A8/#cb5c0d
| title = حَاسُوب - موسوعات لسان نت للّغة العربية - Lisaan.net
| website = lisaan.net
| accessdate = 2019-02-17
[[ملف:Dell PowerEdge Servers.jpg|تصغير]][[ملف:2010-01-26-technikkrempel-by-RalfR-05.jpg|تصغير]][[ملف:Thinking Machines Connection Machine CM-5 Frostburg 2.jpg|تصغير]]'''الحَاسُوب'''<ref>معجم الوسيط</ref><ref>معجم الغني}}</ref> {{إنج|Computer}} هو [[آلة]] إلكترونية لها قابلية استقبال [[بيانات|البيانات]] ومعالجتها إلى [[معلومة|معلومات]] ذات قيمة يخزنها في وسائط تخزين مختلفة، وفي الغالب يكون قادراً على تبادل هذه النَتَائِج والمعلومات مع أجهزة أخرى متوافقة. وتستطيع أسرع الحواسيب في يومنا هذا القيام بمئات [[مليار|بلايين]] [[وحدة الحساب والمنطق|العمليات الحسابية والمنطقية]] في ثوانٍ قليلة. وتشغل الحواسيب [[برمجية|برمجيات]] خاصة تسمى [[نظام تشغيل|أنظمة التشغيل]]، فمن دونها يكون الحاسوب قطعة جامدة، وتبين أنظمة التشغيل للحاسوب كيفية تنفيذ المهام كما أنها في الغالب توفر بيئة [[مبرمج|للمبرمجين]] ليطوروا عليه [[برنامج|تطبيقاتهم]]. إن هذا التعريف يبين الخطأ الشائع بين الناس من أن الحواسيب فقط هي تلك التي تعمل تحت بيئة [[ويندوز]]، و[[ماك]]ينتوش، و[[لينكس]].
 
تنقسم مكونات الحاسوب إلى قسمين رئيسيين:
توجد أمثلة على أجهزة الحساب البدائية والتي تمثل الأسلاف الأوائل للحاسوب، منها [[أباكوس|المعداد]] و[[آلية أنتيكيثيرا]] وهو جهاز يوناني قديم كان يستخدم لحساب حركات [[كوكب|الكواكب]] والتأريخ منذ سنة 87 [[ق.م.]] تقريباً. شهدت نهاية [[عصور وسطى|العصور الوسطى]] نشاطاً أوروبياً في علمي [[رياضيات|الرياضيات]] و[[هندسة|الهندسة]] وكان [[ويلهلم شيكارد]] الأول من عدد من العلماء الأوروبيين الذي أنشئ [[آلة حاسبة ميكانيكية]]. دُون المعداد على أنه حاسوب بدائي وذلك لأنه كان يشبه الآلة الحاسبة في الماضي. وفي عام [[1801]] قام [[جوزيف ماري جاكار]] بعمل تحسين للأشكال النولية الموجودة والتي تستخدم مجموعة متتالية من البطاقات الورقية المثقوبة وكأنها برنامج لنسج أشكال معقدة. والنتيجة كانت أن [[نول جاكوارد]] لم يتم إعتباره حاسوبًا حقيقيًا ولكنه كان خطوة هامة في تطوير الحواسيب الرقمية الحديثة. كان [[تشارلز باباج]] أول من فكر وصمم حاسوبًا مبرمجًا بالكامل وذلك في بداية عام [[1820]] ولكن بسبب مجموعة من الحدود [[تقنية|التقنية]] في ذلك الوقت والمحدودية المالية، إضافة إلى عدم القدرة على حل مشكلة الإصلاح غير الجيد في تصميمه فإن الجهاز لم يتم بناءه فعلياً في حياته. ظهرت عدد من التقنيات التي أثبتت فائدتها لاحقًا في الحوسبة، مثل البطاقة المثقوبة وأنبوب الصمام بنهاية [[القرن التاسع عشر]]، ومعالجة البيانات أوتوماتيكياً ذات التدرج الكبير بإستخدام البطاقات المثقوبة صُنٍعت بإستخدام آلات جدولة والتي صممها [[هيرمان هولليريث]]
 
إن نجاح الحواسيب القوية والمريحة بدأ في الثلاثينيات والأربعينات من القرن العشرين، وأضيفت بالتدريج المميزات الرئيسية في الحواسيب الحديثة مثل استخدام الإليكترونيات الرقمية (أخترع معظمها [[كلود شانون]] عام [[1937]]) والقدرة على البرمجة بطريقة أكثر سلاسة. إن تحديد نقطة واحدة خلال هذا المشوار على أنها "«أول حاسوب اليكتروني رقمي"» أمر صعب جدا.
 
من الإنجازات الأساسية، حاسوب أتانوس بيري Atanasoff-Berry 1937، وهي آلة ذات غرض مخصص والتي كانت تستخدم الحوسبة المقادة بالصمامات (أنبوب الصمام) والأرقام الثنائية والذاكرة المجددة. حاسب كولوسوس Colossus البريطاني السري (1944) والذي كان يملك قدرة محدودة على البرمجة ولكنه قدم جهازًا يستخدم الآلاف من الصمامات من الممكن أن يكون موثوقا وإعادة برمجته إلكترونيا.هارفرد مارك الأول Harvard Mark I 1944 حاسوب إلكتروميكانيكي ذو تدرج كبير ولديه قدرة محدودة على البرمجة.
الحاسوب الأمريكي المبني على نظام العد العشري (1946-[[إينياك]]) وكان أول حاسوب إلكتروني ذو أغراض عامة ولكن في الأساس فإن بنيته غير سلسة مما يعني أن إعادة برمجته أساسا تتطلب إعادة توصيله. وآلات زي Z الخاصة بـ [[كونراد سوزه]]، مع الإليكتروميكانيكي Z3)1941) يكون أول آلة عاملة تقدم ميزة الحساب الأوتوماتيكي للأرقام الثنائية والقدرة على البرمجة بطريقة عملية وملائمة.
 
إن فريق العمل الذي قام بتطوير إينياك ''ENIAC'' أدرك عيوب جهازه وجاء بتصميم أكثر مرونة وروعة والذي صار يعرف ببنية [[فون نويمان]] (أو "«بنية البرنامج المخزن"»). أصبحت بنية البرنامج المخزن إفتراضيا القاعدة لكل الحواسيب الحديثة. بدأ عدد من المشاريع لتطوير حاسوب يعتمد على بنية البرنامج المخزن في منتصف إلى آخر الأربعينات من القرن العشرين. إن أول حاسوب من هولاء تم الإنتهاء منه في بريطانيا. أول هؤلاء الذي يعتبر أفضل وعامل كان ما يعرف بالآلة المصغرة التجريبية (Small-Scale Experimental Machine) ولكن EDSAC ربما كان أول نسخة عملية تم تطويرها.
 
إن تصميمات الحاسوب المقاد بأنبوب الصمام أصبحت قيد الاستخدام خلال الخمسينات من القرن العشرين، ولكن مع الوقت تم إستبدالها بالحواسيب الترانزستورية حيث أنها أصغر وأسرع وأرخص وأكثر موثوقية، كل ذلك أتاح لها أن يتم إنتاجها على المستوى التجاري وذلك في الستينات من القرن العشرين. في سبعينات القرن العشرين، ساعد إختيار تكنولوجيا الدائرة المتكاملة في إنتاج الحواسيب بتكلفة قليلة كافية لأن تسمح للأفراد بإمتلاك حاسوب شخصي من الأنواع المعروفة حاليا...
* [[أجهزة الإدخال والإخراج]].
 
وهذه الأجزاء تتصل ببعضها عن طريق حزم من الأسلاك (تسمى "«النواقل"» BUS عندما تكون نفس الحزمة تدعم أكثر من مسار بيانات) وتكون في العادة مقاسة بمؤقت أو ساعة (مع أن الأحداث الأخرى تستطيع أن تقود دائرة التحكم).
 
فكريا، من الممكن رؤية ذاكرة الحاسوب كأنها قائمة من الخلايا، كل خلية لها عنوان مرقم وتستطيع الخلية تخزين كمية قليلة وثابتة من المعلومات. هذه المعلومات من الممكن أن تكون إما [[مجموعة التعليمات|تعليمة]] (أمر) والتي تخبر الحاسب بما يجب أن يفعله وإما أن تكون بيانات وهي المعلومات التي يقوم الحاسب بمعالجتها باستخدام الأوامر التي تم وضعها على الذاكرة.
إن الأوامر التي تقوم وحدة التحكم بتفسيرها وتقوم وحدة الحساب والمنطق بتنفيذها يكون عددها محدود، ومحددة بدقة وتكون عمليات بسيطة جدا.
بصفة عامة، فإنها تندرج ضمن واحد أو أكثر من أربعة أقسام:
# نقل بيانات من مكان لاخر (مثال على ذلك أمر "«يخبر"» وحدة المعالجة المركزية أن "«تنسخ محتويات الخلية 5 من الذاكرة ووضع النسخة في الخلية 10"»)
# تنفيذ العمليات الحسابية والمنطقية على بيانات (على سبيل المثال "«قم بإضافة محتويات الخلية 7 إلى محتويات الخلية 13 وضع الناتج في الخلية 20"»)
# اختبار حالة البيانات ("«لو أن محتويات الخلية 999 هي 0 فإن الأمر التالي يكون موجود في الخلية 30"»)
# تغيير تسلسل العمليات (يغير المثال السابق تسلسل العمليات ولكن الأوامر مثل "«الامر التالي يوجد في الخلية 100"» تكون أيضا قياسية).
 
إن الأوامر تكون ممثلة مثل البيانات في صورة [[نظام عد ثنائي|شفرة ثنائية]] (نظام للعد قاعدته الرقم 2). على سبيل المثال، الشفرة لنوع من أنواع عملية "«نسخ"» في المعالجات الدقيقة من نوع Intel x86 هي 10110000.
إن الأمر الجزئي يكون معدًا بحيث أن حاسوبًا معينًا يدعم ما يعرف ب[[لغة الآلة]]. إن استخدام لغة الآلة سابقة التبسيط جعلها أكثر سهولة لتشغيل برامج موجودة على آلة جديدة: وهكذا في الأسواق حيثما تكون أتاحة البرامج التجارية أمرا ضروريا فإن المزودين يتفقون على واحد أو عدد صغير جدا من لغات الآلة البارزة.
 
 
عادة، فإن [[مبرمج|المبرمجين]] لا يكتبون الأوامر إلى الحاسوب مباشرة بلغة الآلة.إن [[برمجة|البرمجة]] بهذه اللغة عملية مملة وصعبة جدًا وتميل للخطأ بصورة كبيرة مما يجعل [[مبرمج|المبرمجين]] غير قادرين على الإنتاج بصورة كبيرة.
وعوضاً عن ذلك، يقوم [[مبرمج|المبرمجون]] بوصف العملية المرادة في [[لغة برمجة]] "«عالية المستوى"» مثل لغة [[باسكال]] أو [[سي (لغة برمجة)|لغة سي]] أو لغات خاصة بتطبيقات الإنترنت مثل [[جافا]]
والتي يتم ترجمتها أوتوماتيكياً بعد ذلك إلى لغة الآلة عن طريق برامج حاسوب مخصصة ([[مفسر (برمجة)|مفسرات]] و[[مصرف (برمجة)|مترجم]]) يدعى بالإنجليزية كومبايلر compiler.
بعض [[لغة برمجة|لغات البرمجة]] ترسم خريطة قريبة جدًا من لغة الآلة مثل لغة التجميع [[لغة تجميع]] (لغات برمجة منخفضة المستوى)
|[[ملف:Windows 7.png|250px |thumb|[[ويندوز سفن]]]]
|}
بعد فترة وجيزة من تطوير الحاسوب، تم اكتشاف أن هناك مهام معينة تكون مطلوبة في برامج مختلفة؛ إن مثالا قديما على ذلك كان حساب بعض [[دالة رياضية|الدوال الرياضية]] الأساسية. ومن أجل الفعالية، فقد تم جمع نسخ نموذجية من تلك الدوال ووضعها في مكتبات تكون متاحة لمن يحتاجها. إن مجموعة المهام الشائعة بعض الشيء والتي تتعلق بمعالجة كتل البيانات الخاصة "«بالتحدث"» إلى أجهزة الإدخال والإخراج المختلفة، ولذلك تم تطوير مكتبات لها سريعا.
 
بانتهاء الستينات من القرن العشرين، ومع الاستخدام الصناعي الواسع للحاسوب في العديد من الأغراض، أصبح من الشائع استخدامه لإنجاز العديد من الوظائف في المؤسسات. بعد ذلك بفترة وجيزة أصبح متاحا وجود برامج خاصة لتوقيت وتنفيذ تلك المهام العديدة. إن مجموع كل من إدارة [[عتاد الحاسوب|"«الأجزاء الصلبة"»]] وتوقيت المهام أصبح معروفا باسم [[نظام التشغيل]]؛ من الأمثلة القديمة على هذا النوع من أنظمة التشغيل القديمة كان OS/360 الخاص بـ [[آي بي إم]].
 
إن التطوير الرئيسي التالي في أنظمة التشغيل كان timesharing - وفكرته تعتمد على أن عددا من المستخدمين بإمكانهم استخدام الآلة في وقت واحد وذلك عن طريق الاحتفاظ بكل برامجهم في الذاكرة وتنفيذ برنامج كل مستخدم لمدة قصيرة وبذلك يصبح وكأن كل مستخدم يملك كل منهم حاسوبًا خاصًا به. إن مثل هذا التطوير يتطلب من نظام التشغيل بأن يقدم لكل برامج المستخدمين "«آلة تخيلية"» وذلك لمنع برنامج المستخدم الواحد من التداخل مع البرامج الأخرى (بالصدفة أو التصميم). إن مدى الأجهزة التي يجب أن تتعامل معها نظم التشغيل قد تمدد؛ من الأمثلة الملاحظة كان القرص الصلب؛ إن فكرة الملفات الفردية والترتيب البنائي المنظم للادلة "directories" (حاليا يطلق عليها في الغالب مجلدات "folder") قد سهلت وبشكل كبير استخدام هذه الأجهزة للتخزين الدائم. من الأمثلة الحديثة المطبقة تماما هي الأدوات المكتبية office suite وهي عبارة عن برامج ذات صفات مشتركة لأداء مهام المكتب الشائعة. إن متحكمات الوصول الآمن سمحت لمستخدمي الحاسوب بالوصول فقط إلى الملفات والأدلة والبرامج التي لديهم تصريح باستخدامها كانت أيضًا شائعة.
 
ربما تكون آخر إضافة لنظام التشغيل كانت عبارة عن أدوات تزود المستخدم بواجهة مستخدم رسومية معيارية. بينما كانت هناك بعض الأسباب التقنية لضرورة ربط واجهة المستخدم الرسومية ([[واجهة مستخدم رسومية]]) مع باقي أجزاء نظام التشغيل، فقد سمح ذلك لبائع نظام التشغيل بجعل كل البرامج الموجهة لنظام تشغيله تمتلك نفس الواجهة.
 
== التسمية والتعريب ==
أطلق لفظ "«حاسوب"» كترجمة للفظة الإنكليزية computer وذلك لأن هذه الكلمة مشتقة من الفعل compute التي تعني يحسب ويضاف في اللغة الإنكليزية الحرفين er إلى آخرة بعض الأفعال لتحولها إلى اسم فاعل فتصبح حاسب أو حاسوب.
 
وذلك ليس غريباً لأن الحاسوب مبني على أن يقوم بجميع عملياته على شكل حسابات: جمع أو طرح أو ضرب أو قسمة باستخدام [[نظام العد الثنائي]]. مثال:لعرض صورة: يقوم بتجزيء المسألة لأجزاء أصغر وهي النقاط (pixel)، كل نقطة هي عبارة عن لون وموضع هذه النقطة بالنسبة للصورة، اللون هو محصلة ثلاثة ألوان: الأزرق، الأخضر والأحمر، كل لون يمكن تمثيل درجتة بقيمة (تتراوح بين 0 و255 مثلاً)، إذاً اللون هو رقم بالنسبة للحاسب (مثلاً الأبيض: 255،255،255) وعندما يريد إظهار هذا اللون يرسل القيمة الموافقة ل[[كرت الشاشة]].
<li>[[لوحة المفاتيح]] (Keyboard)
يقصد بمكونات [[الحاسوب]] [[المكونات الصلبة]] أو [[عتاد الحاسوب|العتاد]] فقط. من الممكن القول أن أي نظام حاسوبي يحتوي على الأجزاء التالية بأشكاله المختلفة:
*[[وحدة المعالجة المركزية]] -و يطلق عليه اختصارًا "«المعالج"»- وهو يتحكم بمعالجة العمليات الحسابية وتنفيذها.
* [[اللوحة الأم]] Motherboard.
* [[ذاكرة الوصول العشوائي]] RAM.