افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 87 بايت ، ‏ قبل 8 أشهر
لا يوجد ملخص تحرير
تجمع كل الدراسات على الإسهام المقدر للهوسا في تاريخ السودان الاقتصادي الحديث. وهنا قد تبادر إلى ذهن القراء مشروع الجزيرة ومشاريع إنتاج القطن في جبال النوبة ومشروع إنتاج السمسم في القضارف ومشروع الزيداب مثلاً، غير أن دورهم في هذا المجال لم يبدأ بهذه المشاريع. فقد أورد الصحفي الشهير التيجاني عامر (طيب الله ثراه) في جريدة (الأيام) الصادرة بتاريخ 2/1/[[1978]] في عموده "أوراق مطوية" أن ممتاز باشا حاكم محافظة التاكا (كسلا والبحر الأحمر حالياً) في العهد التركي، عندما فشل في استقطاب البجا للعمل في مشروع القاش لجأ إلى [[الفلاتة]]. وكما هو معروف، فإن مصطلح [[الفلاتة]] قد يشمل أيضاً الهوسا و[[كانوري|البرنو]] و[[الزبرما]] وغيرهم من المهاجرين من غرب إفريقيا.
 
يعمل الهوسا بصورة عامة في مجال الزراعة المطرية وفلاحة البساتين على ضفاف الأنهار والخيران، حيث ينتجون [[قصب السكر]] و[[القرع]] و[[بطيخ|البطيخ]] في مناطق [[سنار]] وجنوب [[النيل الأزرق (توضيح)|النيل الأزرق]]. هذا إلى جانب صيد الأسماك في مناطق [[كوستي]] و[[ربك]] وسنار وجنوب [[الدمازين]]، وينتجون [[فول سوداني|الفول السوداني]] و[[قطن|القطن]] و[[ذرة (توضيح)|الذرة]] في الجزيرة وتصل منتجاتهم منها حتى أسواق العاصمة المثلثة. وإنهم أول من أدخل زراعة الأرز البلدي في منطقة ربك، وأول من فلح البساتين على امتداد نهر الرهد لإنتاج الفاكهة (المانجو على وجه الخصوص) و[[خضروات|الخضروات]]. وقد تفضل السيد رئيس الجمهورية بزيارة أحد هذه البساتين، وهي من أكبر بساتين المنطقة، يناهز عمرها الثمانين عاماً، يقال إن صاحبها كان لعدة سنوات ينقل الماء من النهر على كتفيه (بما يعرف بـ"الجوز") لري أشجارها. وقد زارها أيضاً عدد من كبار المسئولين باعتبارها نموذجاً لما يمكن أن يتمخض عن الإصرار والعزيمة. غير أن من الهوسا أيضاً الحرفيين من سائقي اللواري والشاحنات والحدادين والخياطين وغيرهم. أما الذين نالوا حظاً في التعليم، فيعملون في دواوين الدولة المختلفة معلمين وأطباء وموظفين وجنود في القوات المسلحة والشرطة وما إلى ذلك. هذا قليل من كثير عن الهوسا بصورة عامة، والهوسا في السودان على وجه الخصوص ولذلك أصبحت [[قبائل الهوسا سواعد لنهضة السودان]].
 
درج المسؤولون السودانيون منذ أمد طويل في وسائل الأعلام المختلفة داخل وخارج السودان على وصف قبائل الهوسا اجانب ابتدءاً من زمن [[جعفر النمير]] رئس جمهوية [[السودان]] في ذاك الوقت في بداية الثمانينات عندما حاول بترحيل قبائل الهوسا إلى [[نيجريا]] ولكن فشل. لتدخل [[الامم المتحدة]] و[[نيجريا]] العظمة ارسلت رسالة شديد اللهجة إلى [[النميري]] وقامة بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع [[السودان]]. هذه من الأسباب التي جعلت [[النميري]] يتراجع عن قراره.